تلعب اللّباقة دوراً مهماً في بناء العلاقات الإنسانيّة السليمة بين البشر، فالإنسان اللّبق هو الإنسان الذي يستطيع أن يُحقق أهدافه وينجح في حياته العائليّة والعملية دون أن يسبب أي ضرر للآخرين ودون أن يكون لهُ أي عداوة من أحد، ولكي تكون لبقاً في التعامل مع الآخرين لا بُدّ أن تتقيد بهذه الصفات التي سنُقدمها لك.


محتويات المقالة

    1- التواضع:

    يلعب التواضع دوراً مهماً في جعل الإنسان شخصاً محبوباً ومقبولاً من جميع الأطراف، لذلك لكي تتعامل بشكلٍ لبق مع الآخرين عليك أن تبتعد عن التعالي والغرور، وأن تكون متواضعاً في كلامك، وتصرفاتك، واحرص على استخدام الألفاظ والمصطلحات البسيطة الطيبة بعيداً عن التكلف الزائد.

    2- تقبل الرأي الآخر:

    لكي تكون إنساناً لبقاً، عليك أن تبتعد عن كل أشكال التعصب في الرأي والأفكار، وأن تتقبل الرأي الآخر وتحترمهُ حتّى وإن تعارض مع رأيك ومعتقداتك، كما يجب أن تجعل كل نقاشاتك مع الآخرين مبنيّة على النقد البناء الإيجابي بعيداً عن أساليب التجريح والسلبيّة.

    3- العقلانيّة:

    لكي تكون لبقاً في التعامل مع الآخرين عليك أن تكون تتصرف بحكمة وعقلانيّة، كما عليك أن تتعلم كيف تسامح الآخر في حال أساء إليك، ولا تبادلهُ بالجفاء والكراهيّة.

    4- الموضوعيّة:

    لكي تكون موضوعي، عليك أن ترى أخطاءك قبل أن ترى أخطاء الآخرين، كما عليك أن تنتقد نفسك قبل أن تنتقد الآخرين، وأن تعتمد في انتقاد الآخرين على النقد البناء الذي يُساعدهم على تصحيح أخطائم دون أن تُسبب لهم أي جرح نفسي.

    5- الصبر:

    عليك أن تتحلى بالصبر والمثابرة في حال قام أي شخص بجرحك أو بالإساءة إليك، وإياك أن ترد الإساءة بمثلها، بل تصرف بصبر وبحكمة، إلى أن يشعر الطرف الآخر بالخطأ الذي ارتكبهُ بحقك ويعتذر منك، فبهذه الطريقة ستُحافظ على لباقتك وصورتك الحسنة في نظر الآخرين.

    إذن وكما رأيت عزيزي القارئ لكي تكون لبقاً  في التعامل مع الآخرين لابد أن تتمتع بالصفات التي ذكرناها لك، كالتواضع، تقبل الرأي الآخر، العقلانيّة، الموضوعيّة، والصبر.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.