الشك هو اضطراب نفسي ذاتي يعاني منه 0.5% إلى 2.5% من الأشخاص بحسب آخر الإحصاءات، وتميل الشخصية الشكاكة إلى الشك الدائم في نوايا الناس حيث تسيء الظن بهم وتعتقد أنهم يحيكون لها المكائد ويورّطوها في المشاكل، ولذلك تجدها دائمة الاستعداد والتحضر للمواجهة، ويدفعها شكّها أحياناً إلى التصرّف على نحو عدائي.

ولأن الشخصية الشكاكة من الشخصيات الصعبة سنسلط الضوء على أسباب اضطراب الشخصية الشكاكة وأهم طرق التعامل معها.

أسباب الشك:

1- أسباب اجتماعية: قد يكون الشك ناتج عن أسباب اجتماعية، فالحرمان والقسوة في المعاملة والضرب المبرح وعدم الشعور بالأمان يولد لدى المرء شعور بالخوف من المحيط الاجتماعي مما يبعث في النفس ضرورة أخذ الحذر والحيطة من أي خطر محتمل.

2- أسباب عضوية: يرى العلماء أن هناك أسباب عضوية للشك حيث لوحظ أن زيادة مادة الدوبامين في الفص الأمامي من الدماغ يجعل الشخص يميل للشعور بالتحدي والحذر الزائد والشك.

طرق التعامل مع الشخصية الشكاكة:

1. تعامل بوضوح وبصراحة معها:

الشخصية الشكاكة لا تثق بأحد لذا حاول أن تكوّن صورة ذهنية جيّدة عنك، ولخلق هذه الصورة الذهنية يجب أن تكون صريح معها في الأقوال والأفعال، لا تكذب عليها ولا تخونها واستمر على هذا النحو حتى تثق بك.

2. تجنّب مجادلة الشخصية الشكاكة:

لا ينصح بمجادلة الشخصية الشكاكة لأنها أثناء الجدال قد تجد دلائل وهمية تثبت بها وجهة نظرها، لذا احرص على عدم مجادلتها واتبع أسلوب الحوار الهادئ معها فبهذه الطريقة يمكنك أن تقنعها بأنها على خطأ.

3. تعامل معها باحترام:

لا يجوز أن تتعامل مع الشخصية الشكاكة بطريقة غير محترمة فلا يجوز أن تحتقرها أو أن تهينها بسبب شكّها، ما أدراك فقد يكون سبب شكها ناتج عن عقد طفولية، أعطها ما تستحق من الاحترام وقف بجانبها وقدّرها وساعدها حتى تتخلص من الشك.

4. تعامل معها بحذر:

يجب أن تتوخّى الحذر عند التعامل مع الشخصية الشكاكة فقد تتعمد إلى اسقاط أخطائها عليك من أجل أن تبرر شكّها، لذا حاول أن توضح لها أنك لم تتصرف على نحو يضر بها وأوضح لها الأمور مستخدماً الأدلة والبراهين والحجج.

عزيزي القارئ... إذا كان أحد أفراد أسرتك يعاني من الشك حاول أن تتعامل معه برفق واتبع الطرق التي قدمناها لك ما أدراك قد تساعده معاملتك له في التخلص من حالة الشك.