الساعات القليلة في بداية صباح عملك يمكنها أن تؤثر على إنتاجيتك في العمل بصورة كبيرة وفعالة، لذا من المهم جداً أن يكون لديك روتين يومي في فترة الصباح حتى تحقق النجاح. وقد قام عدد من الخبراء في مجال في كيفية تخطيط يومك للعمل الناجح على وضع أهم 14 نقطة يجب أن تفعلها كل يوم في الصباح.

 

1- كن دائماً في الموعد المحدد:

حافظ على المواعيد، واحرص على الذهاب لعملك باكراً فهذا من شأنه ترك انطباع إيجابي في نفوس الآخرين.

2- خذ نفساً عميقاً قبل بدء عملك:

حاول أن تخرج من كل الأفكار العالقة في ذهنك الخاصة بأمور أخرى، واستعد لبدء روتين عملك اليومي من خلال نظرة عامة على ما لديك ثم ابدأ بترتيب مهامك اليومية تبعاً لأولوياتها.

3- خمسة دقائق تركيز:

بعد النفس العميق خذ خمسة دقائق حتى يتسرخي جسدك وعقلك كلياً قبل البدء بالعمل، ولا تسمح لنفسك بالدخول في دائرة العمل السريعة دون هوادة أو راحة فهذا من شأنه التأثير سلباً على عملك وجهدك.

4- إنه يوم جديد:

ابدأ يومك وكأنه يوم جديد، اترك كل ما قد يتعلق بأحداث الأمس ولا تفكر فيها.

5- لا تكن مزاجياً:

فأنت لن تدرك كيف تؤثر حالتك المزاجية على الآخرين، حاول أن تكون ايجابياً في صباح كل يوم وأن تمتص كل العوالق بحالتك المزاجية ولا تسمح لها أن تؤثر على فريق عملك وتثنيهم عن الطريق الصحيح في العمل.

6- رتّب مهام يومك:

قبل البدء في أي شيء استغل أول ساعة لك في العمل بأن تصنع قائمة للمهام التي ينبغي أن تنفذها اليوم، ورتّبها تبعاً لأولوياتها. واذا ما كان هناك أي شيء سيستكمل غداً اجعله في ذيل القائمة. لذا تدرك ما عليك البدء فيه ولا تضيع الكثير من الوقت في أمور أخرى أقل أهمية. فكثير من الموظفين يقعون في خطأ جسيم وهو أول وصولهم لعملهم يهدرون الكثير من الوقت في أمور ليست مهمة مثل تصفح البريد الخاص بهم أو الشروع في عمل شيء ليس بالهام جداً. لذا عليك الانتباه إلى هذه النقطة جيّداً وإلا تهدر وقتك في ما لا يفيد.

7- كن حاضراً دوماً:

كقائد عمل عليك أن تكون دائماً حاضراً حتى ولو لم يكن ذلك ضرورياً في المكتب. عليك أن تكون حاضراً ولو لمجرد حضور شخصك بين فريق عملك، كن دائماً متاحاً أمامهم حتى وإن لم تقدم لهم سوى الابتسامة، السؤال عن أحوالهم، السؤال إذا ما تستطيع مساعدتهم في شيء، فهذا له فعل السحر على نفس الموظفين وترسيخ وجودك بينهم وكونك قائداً لهم.

8- احرص على لقاء زملاءك ولو لخمسة دقائق فقط يومياً:

يمكنك أن تجتمع بزملائك في العمل يومياً لمدة تتراوح بين 5 أو 10 دقائق حتى وإن لم تجلسوا، تتجاذبون خلالها معلومات سريعة حول المهام التي من المنتظر تنفيذها اليوم وما اذا كان لدى أحدكم فكرة ما تفيد في اتقان عملها. هذا له أثر فعال جداً في تنشيط فريق العمل والادراك السريع لأي نقاط ضعف قد توجد فيهم في تنفيذ مهامهم.

9- اجعل مكتبك أكثر تنظيماً:

احرص كل صباح أن يكون مكتبك منظماً ومرتباً، نظيفاً من أي شيء لا فائدة منه عليه حتى لا يشتت انتباهك أو يؤخرك في تنفيذ مهمة ما قد تنساها أو تغفل عنها وسط كل هذا الكم من الأوراق والملفات المتراصة أمامك.

10- لا تضيع وقتك في تصفح بريدك:

كثيراً منا عندما يأتون في الصباح الباكر يذهبون إلى تصفح بريدهم الالكتروني أولاً وهذا بدوره يستغرق منهم كثيراً من الوقت في الرد على بعض الرسائل وقراءتها ومشاهدة الفيديوهات التي قام بإرسالها بعض الأصدقاء… وهكذا. لذا يمكنك أن تتصفح بريدك الوارد ولكن من خلال الرسائل الأكثر أهمية واترك البقية لوقت آخر حتى لا تؤثر على جدول مهامك الأخرى.

11- استمع إلى رسائلك الصوتية:

إذا ما بدأت عملك لا تهمل هاتفك المحمول وحاول أن تتفقده من آن لآخر واستمع إلى رسائلك الصوتية فيمكن أن تكون هناك معلومات أو اشياء مهمة بالنسبة لك.

12- لا تؤجل إجراء المكالمات الهاتفية الهامة:

إذا ما كان لديك مكالمة هاتفية هامة أو بريد الكتروني يجب أن ترسله بخصوص أمر ما لذا عليك ألا تتردّد أبداً في إجرائها في الصباح الباكر عند وصولك حتى تعرف نتيجة هذا الاجراء باكراً أثناء يومك. فإذا تأخرت في إجراء تلك المكالمة أو إرسال ذلك البريد لمنتصف اليوم فهناك احتمالية كبيرة في عدم تلقيك رد وبهذا تكون هناك مهمة عالقة لم تنجز بعد لديك.

13- أطلق العنان لقوى عقلك:

الكثير منا يعتقد أنّ الصباح الباكر عند وصولنا لأعمالنا نكون في قمة النشاط أكثر من أي فترة أخرى، لذا عليك أن تستثمر هذه الطاقة في أداء وتنفيذ المهام التي تتطلب جهداً وتركيزاً أعلى حتى تنفذها بنجاح.

14- خذ راحة قصيرة:

لا تجلس طوال اليوم وسط المهام التي يجب أن تنفذها والأوراق والملفات والأفكار تجوب في عقلك حول ما يجب عمله، احرص أن يكون لديك فترة راحة ولو صغيرة في منتصف النهار حتى تجدد نشاطك وتعيد ترتيب أفكارك من جديد وتنشط جسدك.