لن يضمن لك جمع البيتكوين أن تكون ثرياً في المستقبل، بل إنَّ استراتيجيات الادّخار والاستثمار المناسبة هي من ستضمن لك ذلك.

هذا على الأقل رأي "وارن بافيت" (Warren Buffett) -أشهر مستثمر أمريكي وثالث أغنياء العالم لعام 2014- الذي يَعُدّ العملة الرقمية وصفةً لبلوغ الثراء بشكلٍ سريع، وعلى الرغم من أنَّ احتمال تكوين ثروة تبلغ عدة مليارات من الدولارات كالتي يملكها بافيت يُعَدُّ ضئيلاً إلَّا أنَّ ثمَّة طرائق حقيقية يمكنك اتباعها لبناء الثروة دون الرهان على أمورٍ وهمية.


محتويات المقالة

    من الصعب تحديد ما تعنيه الثروة لأنَّ المسألة شخصية وتعتمد على العديد من العوامل التي من ضمنها المكان الذي تعيش فيه، ولكنَّ امتلاك ثروةٍ بشكلٍ عام يعني ألَّا تقلق من القدرة على دفع الفواتير وأن تعلم أنَّ عيش حياةٍ كريمة بعد بلوغ سن التقاعد أمرٌ في متناول يديك.

    ستُساعدك هذه الإشارات الـ 10 التي يمكن التعرّف عليها بسهولة على بناء ثروة – مهما كانت الثروة تعني بالنسبة إليك. والأفضل من ذلك أنَّ الكثير من هذه النصائح مرتبطةٌ بعضها بالآخر وتحتاج إلى بذل القليل من العمل. فإذا كنت تتّبع هذه النصائح بالفعل فتهانينا لك لأنَّك في الطريق نحو بناء الثروة:

    1- بدأتَ بالادّخار من أجل التقاعد منذُ اللحظة التي بدأت فيها بالعمل:

    يجب عليك أن تدّخر جانباً جزءً من كل راتبٍ تحصل عليه – بما في ذلك أوَّل راتبٍ تحصل عليه حينما تبدأ العمل. قد يبدو التقاعد بعيداً حينما تبدأ العمل أول مرة، ولكن الفترة التي ستقضيها في انتظار التقاعد ستكون أطول إذا لم تكن مستعداً له، في حين يضمن لك الادّخار في أبكر وقت ممكن جني فوائد مضاعفة، ويمكن أن يُحْدِثَ فرقاً كبيراً على المدى البعيد.

    شاهد: 8 طرق يدّخر بها الأغنياء أموالهم

    2- تُسدّد قروضك دائماً في الوقت المحدد وبشكلٍ كامل:

    سواءٌ كان القروض قروضاً طلابية أم قروض رهنٍ عقاري من الأفضل أن تسدَّها جميعاً بشكلٍ كاملٍ في الوقت المحدد. في المقابل سيجعلك عدم سداد القرض كاملاً أو التخلّف عن سداده تتحمّل تكاليف أكبر على المدى البعيد.

    3- تستعمل القسائم وتبحث عن أسعارٍ مناسبة:

    إنَّ مجرد قدرتك على تحمّل تكلفة شراء أغراضك من المتاجر الفخمة لا يعني أنَّه ينبغي عليك ذلك لا سيما إذا كنت ترغب في بناء ثروة.

    تقول وزارة الزراعة في الولايات المتحدة أنَّ في إمكان عائلة مؤلفة من أربعة أشخاص أن تنفق ما بين 150 و330 دولار في الأسبوع على أغراض البقالة. فاختصار تلك النفقات إلى النصف يمكِّنك من الادّخار بشكلٍ حقيقي، فالتسوّق في متاجر الجملة المعروفة بأسعارها التي توفر عليك كثيراً من الأموال يُعَدّ اقتصادياً ومسلياً.

    4- أنت مستعدّ مالياً لحالات الطوارئ:

    الحياة مليئة بالمفاجآت غير المتوقّعة – والمفاجآت غير المتوقعة قد تكون مكلفةً في بعض الأحيان. لذلك من المهم الادّخار للأيام "العاصفة" بحيث يكون لديك أموال مُخصّصة لحالات الطوارئ.

    وعلى الرغم من أنَّ ادّخار أموالٍ تكفي الإنفاق مدة ثلاثة شهور إذا لم يكن لديك دخلٌ ثابت يُعَدُّ من الأمور المتعارف عليها، إلَّا أنَّه كلما زاد حجم ادخارك كنت أكثر حريةً وأماناً حينما تعصف بك حالات الطوارئ التي لا غنىً عن مواجهتها.

    5- لا تنفق جميع الأموال الإضافية التي تجنيها:

    إذا منحتك شركتك مكافأةً وكان أوَّل شيء فكّرت فيه هو إنفاقها كُلّها في الخروج لقضاء ليلة وتناول الطعام فقد تكون مخطئاً فيما تقوم به، وعلى الرغم من أنَّك قد تشعر بأنَّ الأموال الإضافية التي جنيتها هي أموال غير متوقعة إلَّا أنَّه ينبغي عليك أن تنظر إليها مثلما تنظر إلى الأموال التي تجنيها من خلال عملك. فاستخدم جزءً منها للترويح عن نفسك إذا كان ذلك ممكناً ولكن من المنطقي أن تقوم بشيءٍ مفيدٍ بهذه الأموال كتخصيصها للاستثمار أو سداد الديون.


    اقرأ أيضاً:
    كيف تُصبح فقيراً بـ 10 خطوات بسيطة؟

     

    6- لديك كل ما تحتاج إليه لا كل ما ترغب فيه:

    يُعَدّ عيش حياةٍ ذات مستوى أدنى من الذي يسمح لك دخلك أن تعيشه مؤشراً جيداً على تمتّعك بحسّ المسؤولية على الصعيد المالي، إذ حينما تعيش بهذه الوضع ستعتني بكل احتياجاتك الأساسية، وعلى الرغم من أنَّك تستطيع تحمل تكلفة شراء المزيد من الأغراض الفخمة إلَّا أنَّك تقاوم إغراء الإنفاق حسبما تملي عليك رغباتك، ما يعني أنَّ أموالك تذهب إلى الادخار عوضاً عن أن تذهب إلى شراء أحدث الأجهزة.

    7- تحصل دائماً على علاواتٍ وترقيات:

    يُعَدّ امتلاك وظيفة مستقرة وراتبٍ ثابت أمراً جميلاً، ولكنَّ الحصول على مكافآتٍ مقابل العمل الجاد الذي تبذله يُعَدّ أمراً أفضل. إذ يمكن أن تُسَدَّ الآفاق أمام الأعمال الجيدة إذا لم يواكب الراتب المُقدَّم التضخم الذي يطرأ على الأسعار. فتأكَّد من أن تحصل على العلاوة الدورية التي تستحقها – فقد لا يحتاج الأمر ببساطةٍ إلَّا إلى طلبٍ منك.


    اقرأ أيضاً:
    كيف تكون ناجحاً مالياً: ابدأ العمل من اليوم

     

    8- لا تُنفق الكثير من المال على السكن:

    وارن بافيت هو واحدٌ من أغنى الأشخاص في العالم ولكنَّه يعيش في منزلٍ اشتراه في العام 1958 مقابل 31500 دولار. وقد قال في حديثٍ أجراه مع الـ "بي بي سي": أنا سعيدٌ هنا. سأنتقل إذا رأيت أنَّني سأكون أسعد في مكانٍ آخر".

    إنَّ بافيت مثلنا جميعاً، لا يحتاج إلى مسكنٍ باهظ الثمن ليكون سعيداً، ومنزله المتواضع علامةٌ على الحياة المُقتصدة التي أتاحت له إنفاق أمواله على أشياء أكثر قيمة بالنسبة إليه. فإذا كنت تنفق أقل من 30% على تكاليف السكن فأنت في وضعٍ جيد.


    اقرأ أيضاً:
    قصة نجاح رجل الأعمال وارن بافت


    9- لديك استثمارات جريئة ولكنَّها متنوعة:

    إنَّ الاستثمارات الأفضل على المدى الطويل هي الاستثمارات المُنخفضة التكلفة، والمتنوعة، والجريئة، إذ لا ينبغي عليك أن تُبدّد أموالك في إنفاقها على أشياء غير ضرورية أو من خلال وضع بيضك كُلّه في سلةٍ واحدة. ومن المهم كذلك أن توازن بشكلٍ مناسب بين الاستثمار في الأسهم والاستثمار في السندات وذلك بالاعتماد على سنِّك وعلى حجم المخاطر التي في إمكانك التعامل معها، وأسوأ استثمارٍ على الإطلاق هو ألَّا يكون لديك استثمارٌ على الإطلاق.

     

    اقرأ أيضاً: هل تحلم بأن تصبح مليونيراً! 8 عادات اقتصادية ستجعلك مليونيراً


    10- لست مديناً للبطاقات الائتمانية:

    تُعَدّ ديون البطاقات الائتمانية عائقاً كبيراً أمام بناء الثروة بالنسبة إلى ملايين الأمريكيين، إذ قد يشكل الدين عبئاً مالياً كبيراً ويقلل درجتك الائتمانية، وهو الأمر الذي يحدُّ من فرصك على الصعيد المالي كفرصك في أن تمتلك منزلاً. لذا من الأفضل تجنُّب ديون البطاقات الائتمانية بشكلٍ عام.

     

    المصدر


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة