إذا أردت التخطيط لحياتك فهناك خطوات تسبق الخطيط... ويُعبر عنها بمرحلة الاستعداد للتخطيط ... قد تكون هذه المرحلة من أهم المراحل لسبب بسيط ألا وهو أنك بدون استعداد فلن تستطيع أن تبدأ بالتخطيط الجيد، وباستعدادك ستحصل على تخطيط فعّال، لذا اقترح عليك هذه الخطوات:

1.     الوعي بعملية التخطيط وخطواته والتدريب عليه.

2.     تأكيد الالتزام بعملية التخطيط: لا يمكن لعملية التخطيط أن تُثمر إلا إذا اقتنعت بها، وتعهّدت بدعمها.

3.  المكان: الجلوس في مكان هادئ أو شاعري أو مع الطبيعة أو في خلوة بعيدة، واجلب معك أوراقاً بأحجام مناسبة لك وأقلام ملونة، وأعط لهذه الجلسات أهمية قصوى جداً واعتبرها طارئة ومهمة.

4.  تحديد أفق التخطيط: يعني تحديد المدى الزمني للخطة: قصيرة، أو متوسطة، أو طويلة الأجل، مع تعيين عدد السنوات - سنتين، خمس سنوات، عشر سنواتوإذا لم تكن قد خطّطت قبل الآن فمن الأفضل أن تبدأ محاولتك الأولى بمدة لا تتجاوز السنة، ومع استمرارك بتبني التخطيط تستطيع زيادة المدة تدريجياً، حيث أنه من الأفضل أن تصل قريباً إلى تخطيط عمرك كله (بل وأبعد منه).

5.     تحديد مدة العمل: لابد من تخصيص وقتٍ كافٍ للتخطيط، ولابد من التفرغ ولو جزئيا لهذه المهمة.

 

تذكّر:

         لن تحقّق شيئاً بالصدفة.

         خطّط على المدى البعيد.

         ركّز على المربع الثاني المُهم غير الطارئ.

         ركّز على النوعيّة وليس بالضرورة الكميّة.

         لا تتوقع نتائج دون تطبيق.

         أنت المسؤول عن إنجاح خطتك وتحقيق أمنياتك.

         ابدأ والنهاية في عقلك.