كثيراً ما يتعرّض الإنسان لأنواع مختلفة من الصداع خلال حياته اليوميّة، وللصداع هذا العديد من الأنواع، كالصداع النصفي، الشقيقة، صداع منطقة العينين، وصداع التوتر الذي سنتحدث عن أهم أسبابه وأعراضه من خلال السطور التاليّة.

أولاً: ماهو الصداع التوتر؟

وهو أحد أكثر الأوجاع التي تصيب الإنسان نتيجة تعرضه لحالاتٍ من الإجهاد، وعادةً ما يُصيب هذا النوع من الصداع النساء والرجال على حدٍ سواء بشكلٍ خاص في مرحلة مابعد البلوغ، ويأتي صداع التوتر على شكل نوبات تستمر بشكل يومي ومنقطع لمرة أو مرتين في الأسبوع، وينتشر في جهتي الرأس إلى أن يمتد إلى الرقبة.

ثانيّاً: ماهي أسباب صداع التوتر؟

  1. إدمان شرب الخمور والمشروبات الروحيّة.
  2. الإصابة بحالات من الإنفلونزا والزكام.
  3. الإصابة بمشاكل الأسنان وتسوسها.
  4. التعرض لإجهاد العيون والتهاباتها.
  5. التدخين بأنواعه المختلفة.
  6. الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والتهاب الجيوب الأنفيّة.
  7. الإصابة ببعض المشاكل النفسيّة كالاكتئاب، القلق، والتوتر النفسي.
  8. استنشاق بعض الغازات والروائح.
  9. الخمول وقلة النشاط البدني، والتعرض لأشعة الشمس الضّارة.
  10. السهر لساعاتٍ طويلة من اليوم، والتعرض للصدمات العاطفية.

ثالثاً: ماهي أعراض صداع التوتر؟ 

  1. ألم وضغط شديد حول الرأس وعلى الجانبين مترافق مع ضغط مؤلم يُشبه الحزام المشدود.
  2. ألم أسفل منطقة الرقبة على شكل نبض مستمر.
  3. عادةً ما يكون ألم صداع التوتر معتدلاً وخفيفاً.
  4. يستمر ألم صداع التوتر من نصف ساعة إلى عشرة أيّام.
  5. عدم رغبة الإنسان بالتعرض للأصوات المرتفعة والإضاءة القويّة.
  6. الإحساس بالغثيان والتقيؤ.
  7. الضعف وعدم القدرة على الحركة بشكلٍ جيد.

رابعاً: كيف يتم تشخيص صداع التوتر؟

في حال استمر صداع التوتر دون توقف لمدة ثلاثة ايّام حتّى مع تناول المسكنات الطبيعة يجب استشارة الطبيب المختص لإجراء الفحوص اللازمة وصور الاشعة الخاصة بالرأس والدماغ، كتصوير الرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي.

خامساً: ماهو علاج الصداع التوتري؟

  1. تناول بعض الأنواع من المسكنات الطبية الخفيفة التي يصفها الطبيب المختص.
  2. الابتعاد عن الضوء وأماكن الاصوات والضجيج.
  3. الحصول على ساعاتٍ من الاسترخاء في غرفة مظلمة وهادئة.
  4. الابتعاد عن شرب المنبهات والكافيين.
  5. المشي البطيئ لمدة نصف ساعة في الصباح الباكر.
  6. الابتعاد عن السهر الطويل والنوم لمدةٍ لا تقل عن 7 ساعات.
  7. ممارسة تمارين اليوغا بشكلٍ يومي.
  8. ممارسة تمارين التنفس في الطبيعة.
  9. شرب شاي الأعشاب الذي يُرخي الأعصاب ويُزيل التوتر كشاي النعناع واليانسون.

 

وفي النهاية لا تنسى عزيزي بأن تسرع إلى استشارة الطبيب المختص في حال استمر الصداع لأكثر من يومين، وذلك لكي لا تتعرض لأي مشكلة صحيّة خطيرة.