كيف تكون عملياً أكثر

للمدرب خالد حسين

 

هناك خطوات هامة لابد من القيام بها للوصول إلى أعلى مستوى من العملية


كيف تكون عمليًا أكثر ؟

أن تكون عملياً يعني أنك:
1- تستفيد من الوقت المتاح لديك
2- تقلل من الضغوطات التي تحيط بك
3- تربطك علاقات طيبة مع الآخرين
4- تطوّر إمكاناتك الذاتية بشكل مدروس ومستمر
وهناك خطوات هامة لابد من القيام بها للوصول إلى أعلى مستوى من العملية، وهي:


محتويات المقالة

    الخطوة الأولى: تحديد الأهداف، إن تحديد الأهداف هي الخطوة الحيوية الأولى باتجاه التخطيط لتحقيقها، وإلى أن يتم تنفيذها فإنك ستظل تواجه خطورة تتعلق بالتطبيق الخاطئ لوسائلك أو إمكاناتك، فمادامت هذه الوسائل محدودة فإن أي سوء استخدام لها سيقلل من قدرتك على تحقيق أهدافك.


    الخطوة الثانية: تحسين إنتاجيتك، حتى تتمكن من استخدام وسائلك بشكل فعّال، فقياسك لتقدمك باتجاه تحقيق أهدافك سيبين لك مدى قدرتك على القيام بذلك، وقبل أن تمضي قدماً نحو تحقيق هدفك لابد أن تأخذ قسطاً من الوقت كي تنظم تفكيرك، وتحاول كتابة أهدافك على الورق لتعرف ما تهدف إليه.

    وعندما تكتب أهدافك حاول أن تصيغها كأحداث لا كأنشطة، لأن قياس التقدم حيال الأحداث أيسر منه حيال الأنشطة.

    وحاول أن تكون دقيقاً في تحديد أهدافك، ورتّبها حسب أهمية كل واحد منها.

    كيفية تحقيق الأهداف؟

    إن تحقيق تلك الأهداف سيتطلب سلعتين نادرتين هما الوقت والجهد، ولو أنك فقط تمكنت من إيجاد كليهما والاستفادة المثلى منهما فسيكون من السهل عليك تحقيق جميع الأهداف.

    معنى الإنتاجية الشخصية

    من المفيد قبل أن نبدأ في تعريف الإنتاجية الشخصية أن نقرر ماذا تعني الإنتاجية في حد ذاتها.

    الإنتاجية: الإنتاجية مقياس يقيس العلاقة بين ما هو منتج والوسائل المستخدمة في عملية الإنتاج، وقيمتها الأساسية تكمن في أنها تمكننا من مقارنة أدائين أو أكثر مع بعضها البعض أو مع مستوى من الأداء المحدد مسبقاً.

    العوامل المؤثرة في الإنتاجية

    العامل الأول: الاستخدام الفعَّال للوسائل المتاحة أو الاستفادة من المعايير الإنتاجية.

    فالوسائل يمكن أن يساء استخدامها بطرق مختلفة ؛ فبدء العمل متأخراً أو الانتهاء منه مبكراً أو التوقف عنه لأي سبب من الأسباب سيقلل الاستفادة من الوقت، وبالمثل فإن تبديد مادة بفقدانها أو سرقتها أو تعطيلها أو سوء استعمالها سيقلل من حجم الاستفادة منها.

    العامل الثاني: الكفاءة والمهارة.

    وهي تعني السرعة والدقة في الإنتاج، ولكن هناك بالطبع عدد آخر من العوامل التي يمكن أن تؤثر في الاستفادة والكفاءة في العمل؛ مثل ضعف الإشراف وسوء ظروف العمل وعدم وجود حافز للعمل وضعف خطط العمل .. وغيرها.

    الإنتاجية الشخصية: وهي مقياس لما نحصل عليه في حياتنا مقارنة بما نبذله من أجل ذلك.

    فهي العلاقة بين ما نحصل عليه من إنتاج ومقدار ما نملكه من إمكاناتنا الشخصية، ومشكلتنا الوحيدة فقط هي أننا لن نكون قادرين على قياس إنتاجيتنا بدقة إلا إذا حددنا بجلاء الإنتاج والمعطيات الموجودة لمعايير محددة.

    والنقطة المهمة هنا أنه إذا وضعت مقاييس للإنتاجية الشخصية فلا تجعلها معقدة.

    الوسائل المستخدمة لتحقيق الإنتاجية الشخصية

    الوسيلة الأولى: الوقت، هناك أربع وعشرون ساعة في اليوم، ولذلك فإننا نعاني جميعاً من قيود الوقت نفسها، فساعات النهار والليل تتغير مع تغير الفصول الأربعة فيمثل هذا التغير إلى حد ما كذلك قيداً على ما يمكن أن نفعله.

    ومع ذلك فإن الطريقة التي نخصص بها الوقت المتوافر للأشياء التي ينبغي أن نعملها من أجل تحقيق أهدافنا هي طريقة شخصية.

    الوسيلة الثانية: مهاراتنا الشخصية المميزة، والمتمثلة في معلوماتنا ومهاراتنا المكتسبة وخبراتنا وصحتنا ومظهرنا وحافزنا.

    الوسيلة الثالثة: علاقاتنا، ونعني بها العلاقات المهنية والعملية التي نلجأ لها لتساعدنا في تنفيذ أعمالنا.

     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.