Top


مدة القراءة:3دقيقة

كيف تحدد نقاط قوتك ونقاط ضعفك - الجزء (1)

كيف تحدد نقاط قوتك ونقاط ضعفك - الجزء (1)
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:08-05-2021 الكاتب: هيئة التحرير

"اعرف نفسك" - مقولة يونانية قديمة نُقشت في الفناء الأمامي لمعبد أبولو في دلفي. ثمَّة بعض الأمور التي نريد جميعاً أن نعرفها عن أنفسنا، مثل ما نجيده وما لا نجيده؛ وفي هذا المقال، سوف نساعدك على معرفة ذلك. لا يعدُّ تحديد نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك مجرد ممارسة تُشعِرك بالرضا (أو بالاستياء) تجاه نفسك؛ بل عملية تَعرف من خلالها كيف تكون أكثر فاعلية فيما تفعله، وتوضِّح لك المجالات التي يتعيَّن عليك تحسينها إذا كنتَ تريد أن تكون ناجحاً.




في هذه المقالة، سنقدِّم لك بعض النصائح التي تساعدك على تحديد نقاط قوَّتك وضعفك من خلال إنشاء بعض القوائم، والتحدث إلى الأشخاص الذين تثق بهم، وإجراء اختبار الشخصية، وتجربة أشياء جديدة. فلنبدأ بالنصيحة الأولى:

1. أنشئ قائمتين:

خصِّص حوالي 30 دقيقة لإنشاء قائمتين: ستركز قائمتك الأولى على أهدافك المهنية أو أهدافك في ريادة الأعمال، ويمكِن أن تطلق عليها "المهارات اللازمة للنجاح".

ضَع في هذه القائمة المهارات العامَّة اللازمة للنجاح بناءً على نشاطك التجاري، قد تسرد أشياء مثل: "فهم السوق" أو "تطوير الأعمال" أو "تطوير مواقع الويب" أو "تعزيز معرفتك بالمنتج"، وبمجرد أن تنتهي من كتابة القائمة، ضَع علامة على المهارات التي تمتلكها بالفعل، وضَع نجمة بجانب المهارات يجب عليك تطويرها.

أمَّا القائمة التالية، تتطلب منك أن تكون صادقاً جدَّاً مع نفسك، ولإنشاء القائمة: ارسم عمودين، أحدهما يسمى "نقاط القوة" والآخر يسمى "نقاط الضعف"، وابدأ بسرد نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك في كل عمود، وستكون مَهمَّة ملء أحد العمودين أسهل من الآخر بناءً على شخصيتك، ولكن حاوِل أن تكون موضوعياً، أي لا تَلُم نفسك على العيوب التي تراها كبيرة، ولا تبالغ في تقدير نقاط قوَّتك؛ دوِّنهم فحسب.

بالإضافة إلى ذلك، أنت لستَ مضطراً إلى إدراج 100 نقطة قوة ونقطة ضعف، وإذا أدرجتَ أكثر من 10 إلى 15 عنصر في كل عمود، فقد بدأتَ على الأرجح تبالغ في التركيز على بعض النقاط التي ليست مُهمة، وركِّز أيضاً على إضافة جوانب شخصيتك، مثل: "الهدوء تحت الضغط" أو "الرغبة في تحقيق الإنجازات"، وكذلك المهارات التقنية مثل: "الخبرة في لغة ترميز النص الفائق_(HTML)" أو "الخبرة في إدارة المشروعات".

إقرأ أيضاً: كيف تعرف نقاط القوّة والضعف في شخصيتك؟

الغرض من هذه القائمة هو وضع بعض أفكارك العامَّة عن نفسك، ثم الحصول على آراء أشخاصٍ آخرين لمساعدتك على تعديل قائمتك، وحاوِل أن تطرح على نفسك أسئلة مثل:

  • ما الذي أجيده؟
  • ما الذي يمتدحني عليه الآخرون؟
  • ما الأمور التي احتجتُ فيها إلى مساعدة الآخرين في أكثر من موقف؟
  • ما هي المشروعات والمهام التي يبدو أنَّها تستنزف طاقتي؟
  • ما هي المشروعات التي أمضيتُ فيها ساعات دون أن أشعر بالتعب؟
  • ما هي هواياتي ولماذا أحب ممارستها؟

بعدما تنتهي من تقييم نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك، يجب الآن أن تحصل على مساهمات من الأشخاص المقرَّبين إليك، سواء شخص هام في حياتك، أم أصدقاؤك المقربون، أم أفراد عائلتك.

2. تحدَّث إلى الأشخاص الذين تثق بهم:

تكمن مشكلة قائمة نقاط القوة والضعف التي تدوِّنها في انحيازك لنفسك؛ فالناس قسمان: قسمٌ يبالغ في التفكير في نفسه، وقسمٌ لا يفكِّر فيها إلَّا قليلاً، وقد تفعل كلا الأمرين في الوقت نفسه؛ لذا نحتاج جميعاً إلى نوع من مناقشة الأفكار لكي نفهم أنفسنا بصورة أوضح، وهنا حيث يمكِن أن يساعدنا الآخرون.

ابحث عن ثلاثة إلى خمسة أشخاص تثق بآرائهم، ويُفضَّل أن يكونوا قد عاشوا أو عملوا معك لمدَّة طويلة وشاهدوا سلوكك وشخصيتك في عديدٍ من المواقف المختلفة، مثل: والديك، أو صديقك المفضَّل، أو منتورك، أو أحد أشقاءك، ولكن تذكَّر أنَّ أمد العلاقة ليس الشيء الوحيد الذي عليك وضعه في الحسبان؛ بل لا بُدَّ أن تكون واثقاً بآرائهم فيك؛ إذ قد يكون بعض الأصدقاء وأفراد الأسرة منحازين للغاية، فيجدوا أنَّ كل ما تفعله رائع، أو تكون آراؤهم مدمِّرة ويرون كل ما تفعله سيء؛ لذا اختر الأشخاص الذين تعرف أنَّ رأيهم سيكون متوازناً ومفيداً، حتى لو سيخبرونك بشيءٍ لا تريد سماعه.

وبمجرد أن تجد الأشخاص المناسبين، تواصَل معهم، سواء من خلال دعوة كل منهم لاحتساء القهوة معك، أم من خلال إرسال بريد إلكتروني يحتوي على بعض الأسئلة مع طلب تغذية راجعة صادقة، واحرص على شرح سبب طلبك هذا؛ على سبيل المثال: أخبِرهم أنَّك تريد أن تبدأ عملاً تجارياً، وتحاول تقييم نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك لتحقيق النجاح المنشود، واسألهم أيضاً عمَّا يعتقدون أنَّه سيساهم في نجاحك، وعن نقاط ضعفك التي قد تتسبب في فشلك.

عندما تتلقى التغذية الراجعة، أضِف مزيداً من التفاصيل إلى قائمتك، قد تلاحظ أنَّ بعض نقاط القوة والضعف التي أخبرك بها الآخرون قد كتبتَها بالفعل، فدوِّن ما لم تكتبه لتحسين قوائمك.

إقرأ أيضاً: لماذا تحتاج إلى طلب التغذية الراجعة؟ وكيف تستخدمها؟

3. أجرِ اختبار الشخصية:

تُعدُّ هذه النصيحة هامَّة للغاية؛ لأنَّ اختبارات الشخصية مفيدة بنفس قدر التفكير في نقاط قوَّتك وضعفك، وجمع تغذية راجعة عن شخصيتك وسلوكك من الآخرين؛ إذ تُعدُّ مصدراً مفيداً آخر يساعدك على تحديد نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك، وثمَّة بعض اختبارات الشخصية الجيدة المتاحة على الإنترنت.

لقد تحدَّثنا حتى الآن عن 3 نصائح هامَّة تساعدك على تحديد نقاط قوَّتك ونقاط ضعفك، وكان هذا الجزء الأول من المقال؛ وسوف نستكمل النصيحتَين الباقيتَين في الجزء الثاني والأخير منه.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تحدد نقاط قوتك ونقاط ضعفك - الجزء (1)