Top


مدة القراءة:2دقيقة

كيف تجيب عن سؤال: "ما هي وظيفة أحلامك؟" في مقابلات التوظيف

كيف تجيب عن سؤال:
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:01-04-2021 الكاتب: هيئة التحرير

من الضروري جداً أن تكون قادراً على التعبير عن وظيفة أحلامك، ليس فقط لأسباب شخصية، ولكن لأنَّك قد تُسأل عنها أيضاً في المقابلات. ولكن، كيف يمكنك حتى أن تبدأ في وصف وظيفتك المثالية، خاصةً لشخص من الواضح أنَّه سيحكم على إجابتك؟ مجرد معرفة من أين تبدأ هو أمر محيِّر.




يرى المستشارون المهنيون أنَّ الوظائف المناسبة هي تلك التي تتواءم مع مهاراتك واهتماماتك وقيمك؛ وهذه طريقة جيدة لك للتعامل معها على هذا الأساس أيضاً، سوف يمنحك الحديث عن مهاراتك فرصة لإقناع المحاوِر؛ فهي في النهاية مقابلة توظيف، وسوف تُظهِر اهتماماتك رغبتك في الوظيفة، وقد تساعد قيمك في توضيح مدى ملاءمتك للشركة؛ لذا قسِّم إجابتك إلى ثلاثة أجزاء، على النحو التالي:

1. ما المهارات التي تريد استخدامها؟

أولاً، تحدث عما تجيد فعله، أو عن نقاط قوتك، من المحتمل أن تكون قد أُتيحت لك الفرصة بالفعل للتحدث عن هذا الموضوع قليلاً في أثناء المقابلة، وهذا ما يجعل الانتقال إلى الحديث عن هذا الأمر سهلاً ولطيفاً.

سلِّط ​​الضوء على المهارات التي تستمتع بممارستها كثيراً، وليس فقط المهارات التي تتقنها، يتعلق الأمر بوظيفة أحلامك؛ لذلك لا تتجنب ذكر أي شيء ترغب في تطويره أيضاً.

إليك طريقتان يمكنك بدء إجابتك بهما:

  • لقد ذكرت تجربتي مع …. وبالتالي، من المؤكد أنَّ الوظيفة التي أحلم بها مرتبطة بذلك، وأودُّ أيضاً تنمية مهاراتي في ….
  • لقد فكرت في هذا الأمر من قبل، وأنا أعلم أنَّه يتعين علي مواصلة صقل مهاراتي في ….، وكذلك معرفة المزيد عن ….
إقرأ أيضاً: كيف تتحدث عن نقاط ضعفك في مقابلة التوظيف؟

2. ما الذي يُثير اهتمامك؟

قدِّم إجابة شاملة عن هذا السؤال؛ أي تحدث عما جذبك إلى مجال عملك، وعما كنت تفعله عندما كنت طفلاً ومازلت تفعله الآن في عملك، وعن الشيء الخاص في وظيفتك والذي يدفعك إلى التفاعل والمشاركة باستمرار. أطلق العنان لخيالك واحبك القصة جيداً.

قد تكون إجابتك على النحو التالي:

  • لقد كنت مهتماً في مجال…. منذ أن اكتشفت ذلك أول مرة…. يعني هذا بالإضافة إلى اهتمامي بـ ... و….؛ أنَّني تعلقت بهذا المجال منذ ذلك الحين.
  • من حيث طبيعة الدور الوظيفي، أنا مهتم بالعمل الذي يتضمن …. و….، حيث كنت أشعر بالفضول حيال أمور مثل هذه منذ ….؛ لذلك أرغب أن يكون ذلك جزءاً من وظيفة أحلامي.

3. ما هي قيمك؟

إنَّ تقديم فكرة عن قيمك المهنية سيعطي المحاوِر فكرة عما يُحفِّزك؛ إنَّها طريقة جيدة لإعادة التركيز على الشركة التي تُجري مقابلة من أجلها (بافتراض أنَّ قيمك تتوافق مع ثقافة الشركة بالطبع).

كما أنَّها تُضيف بعض التعقيد إلى إجابتك؛ إذ لا يُحبَّذ أن تقول فقط : "أريد وظيفة ممتعة أجيدها"، ومع أنَّ هذا لطيف، إلا أنَّك تتحدث عن وظيفة أحلامك هنا؛ لذا حاول أن تكون إجابتك لافتة ومثيرة للاهتمام.

اختتم إجابتك بشيء من هذا القبيل:

  • بناءً على مهاراتي واهتماماتي في وظيفة أحلامي، أودُّ أن أمارس عملاً يتعلق بـ ….؛ ومن الناحية المثالية، أتطلع إلى ممارسة …. و.…، وكلاهما هام حقاً بالنسبة لي، وأنا سعيد لمعرفة أنَّهما على القدر نفسه من الأهمية بالنسبة لهذه الشركة.
  • في الأساس، إنَّ وظيفة أحلامي هي أن أعمل في شركتكم في منصب يسمح لي بـ …. و....؛ وأنا أُقدِّر هذه النقطة الأخيرة على وجه الخصوص، وهذا هو السبب في أنَّني متحمس جداً لإجراء مقابلة من أجل هذا المنصب.

لاحظ أنَّه لم يتضمن أي من هذا المسمى الوظيفي الفعلي، لأنَّه ليس ضرورياً.

إقرأ أيضاً: كيف تجيب عن سؤال "أخبرني عن نفسك" في مقابلة التوظيف؟

لا تكن رسمياً في إجابتك؛ بل امنح مدير التوظيف إجابة دقيقة ومُفصَّلة من خلال الإسهاب في الحديث عن مهاراتك واهتماماتك وقيمك، وبذلك ستمنحه الفرصة لمعرفة المزيد عنك، وسيكون لديك المزيد من المرونة للحديث عن أهدافك المهنية والمنصب الذي تسعى إليه، وهذا مكسب للطرفين.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تجيب عن سؤال: "ما هي وظيفة أحلامك؟" في مقابلات التوظيف