Top


مدة القراءة:2دقيقة

كيف تتعامل الشركات مع إرهاق الموظفين؟

كيف تتعامل الشركات مع إرهاق الموظفين؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:17-08-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يكون العام الجديد عادةً هو الوقت المناسب لاستعادة الموظفين نشاطهم وحيويتهم، ولكن مع عالَم الأعمال الحالي والمترافق مع التغيير المتواصل نتيجة جائحة كورونا، يُعدُّ هذا الأمر من الرفاهيات بالنسبة إلى معظم الناس، ويمكِن أن يؤدي بدوره إلى الشعور بالإرهاق المستمر في بداية العام.




ولكن هناك أخبار جيدة، وهي أنَّه يوجد أمور يمكِن لقادة الموارد البشرية والشركات القيام بها لدعم رفاهية موظفيهم بصورة أفضل خلال هذه المدة، ولتوضيح طريقة تعامل الشركات الناجحة مع الموظفين في أثناء فترة الوباء، تَشارَكنا مع منظمة ريد ثريد ريسرتش (Red Thread Research) للحصول على وجهات نظر ثمينة من القادة في هذه المنظمات.

3 أمثلة عن الشركات التي تهتم برفاهية موظفيها:

1. شركة سلاك (Slack):

استخدمَت شركة سلاك (Slack) -وهي عبارة عن برنامج للتواصل التجاري- فاعلية الاستطلاعات لتعديل طريقة تعاملها مع الموظفين خلال فترة جائحة كورونا (COVID-19)؛ حيث حددَت التغذية الراجعة التي يقدِّمها الموظفون عن طريق استطلاعات جس النبض واستطلاعات السلامة شكلَ عديدٍ من الطرائق التي تعاملَت الشركة من خلالها مع الجائحة مثل: زيادة رواتب الموظفين الذين يعملون في المنزل، وإطلاق مبادرة لمنح الموظفين جميعهم عطلةً تسبق يومَي عطلة نهاية الأسبوع.

تقول داون شريفان (Dawn Sharifan) المسؤولة التنفيذية في شركة سلاك: "في البداية، لم يكن الناس متأكدين من طريقة إيصال ما يريدونه؛ لهذا السبب سمح لنا برنامج الاستطلاع الخاص بنا بالحصول على وجهات النظر بشأن ما كان يجري مع موظفينا وتجنُّب الافتراضات، وقد ثبتَ خطأ بعض فرضياتي الأولية".

وقد ساعد استخدام استطلاعات الرفاهية لبرنامج سلاك (Slack) في تحديد الموظفين الذين قد يحتاجون إلى موارد إضافية بشأن توفير الرعاية أو الصحة الذهنية أو الرفاهية، وقد سمح ذلك لبرنامج سلاك بدعم الموظفين في بعض القضايا مثل تحديد المواعيد لمساعدتهم في إدارة أمورهم في حال واجهوا مشكلات مالية.

تقول شيلا سوبرامانيان (Sheela Subramanian) المديرة الأولى للتخطيط الاستراتيجي والبرامج في شركة سلاك: "من الصعب عليَّ التحكم بتصرفات أطفالي وإنجاز عملي جيداً خلال ساعات العمل العادي، حيث يَعمل القادة في سلاك على بناء بيئة عمل غير متزامنة؛ فيمكِنك العمل طوال اليوم، بدلاً من العمل ضمن ساعات محددة".

إقرأ أيضاً: 6 نصائح لقيادة الموظفين عن بعد

2. شركة تاك ديسك (Talkdesk):

لقد سبَّب التحول المفاجئ إلى العمل عن بُعد بسبب جائحة كورونا إلى تغيير تجربة الموظف تماماً في "تاك ديسك" (Talkdesk) - وهو عبارة عن مزوِّد عالمي لمركز الاتصال السحابي، وحلول تجربة العملاء - وقد أراد الفريق معرفة طريقة دعم رفاهية القوى العاملة لديهم بصورة أفضل، لكنَّهم كانوا يشعرون بالقلق من فكرة أنَّ الموظفين قد لا يشعرون بالراحة في أثناء مناقشة الاكتئاب أو الوحدة في الأماكن العامة.

ولأنَّهم يعتقدون أنَّه من الممكن أن يكون الموظفون أكثر استعداداً لمشاركة مشاعرهم تلك في الاستطلاع؛ نشروا استراتيجيات إنصات فعالة، وباستخدام هذه الطريقة، حددوا بعض الفرص التي لم تُعالج أو يُكشَف عنها باستخدام طرائق أخرى.

وبالاستناد إلى نتائج الاستطلاع؛ أدرك فريق شؤون الموظفين في تاك ديسك أنَّ الموظفين يريدون مزيداً من التفاعلات والتواصل وفرص المشاركة؛ لذلك أطلقَت الشركة فعالية كانت الأولى من نوعها حملَت اسم أسبوع العافية (Wellness Week) ووسَّعَت نطاق برامج التنوع والاندماج (Diversity and Inclusion programming) نتيجة لذلك.

يقول رود لاسي (Rod Lacey) الرئيس المسؤول عن منطقة أمريكا الشمالية في شركة تاك ديسك: "بدأنا ندرك أنَّ رفاهية موظفينا كانت في الواقع قد تأثرَت أكثر مما توقَّعنا حدوث ذلك بسبب التغيير في البيئة المنزلية".

شاهد بالفيديو 6 إجراءات يعزز بها القادة الناجحون التعاون في فرقهم

3. شركة إكوينيكس (Equinix):

اختارَت شركة إكوينيكس - وهي شركة للاستثمار العقاري - مساعدة المديرين على دعم موظفيهم بصورة أفضل خلال فترة جائحة كورونا (COVID-19)، ولتحقيق هذا الأمر، أطلقوا مبادرة تسمَّى مقاهي الإدارة (Manager Cafes)، وهي عبارة عن جلسات تفاعلية جداً يُقيمُها أحد أعضاء فريق المواهب في إكوينيكس ومسؤول تنفيذي كبير.

تتضمن الجلسات مواضيع مثل: "معرفة الإرهاق" و"إعادة ترتيب أولويات العمل"، على سبيل المثال: قد تَهدف الجلسة الثانية إلى الإجابة عن أسئلة مثل: كيف يمكِن تقليل العمل من خلال التركيز على أمور أكثر أهمية لعملائنا في الوقت الحالي؟ وكيف يمكِنك أن ترفض طلبات المديرين التنفيذيين للحفاظ على رفاهية الفريق؟ وكيف يمكِنك تقليل أعباء العمل بالتخلي عن عملياتٍ يُعتقَدُ بأنَّ تنفيذها يُعَدُّ أمراً "لطيفا"؟

تقول جانيت لاد (Janet Ladd) المديرة المسؤولة عن التنوع والاندماج والانتماء في إكوينكس: "يوجد مجموعة مهارات أساسية جداً لهذه اللحظات، مثل التعاطف وإجراء بعض المناقشات الاجتماعية، حيث تُعدُّ مساعدة الناس لمواجهة بعض المواقف الصعبة شخصياً تغييراً كبيراً في طريقة التفكير".

يوجد أمور يمكِن لفريقك القيام بها لمنع أو تحديد أو اتخاذ قرار بشأن احتياجات الرفاهية للموظفين على الرغم من التوتر المستمر والمتعلق بظروفنا الحالية، فاستفِد من هذه الشركات ومن طريقة تجاوبها الناجحة مع جائحة كورونا (COVID-19).

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تتعامل الشركات مع إرهاق الموظفين؟