يعتاد الإنسان طوال فترة شهور السنة على بعض العادات الروتينيّة التي يقوم بها بشكلٍ يومي، كالإفطار، شرب القهوة، الذهاب إلى العمل، العودة إلى المنزل، تناول الغذاء، والنوم، أو التنزه، أما في رمضان فإنّ عاداته تختلف تماماً بشكلٍ مفاجئ، وبشكلٍ خاص العادات الغذائيّة، وهذا ما يُحدِث له خللاً بسيطاً في داخلهِ ينعكس على شكل نوبات من الغضب بين الحين والآخر، فيما يلي سنقدّم لك بعض النصائح البسيطة التي ستساعدك على التخلص من نوبات الغضب والعصبيّة خلال رمضان.

أولاً: الابتعاد عن الأشخاص السلبيين

لكي تقلّل من نسبة العصبية التي قد تنتابك خلال فترة الصيام ننصحك بأن تبتعد عن الأشياء التي من الممكن أن تثير غضبك، كالأشخاص السلبيين مثلاً، الّذين لا يتحدثون سوى عن هموم الحياة ومشاكلها، وأن تعتمد على مرافقة الأشخاص الإيجابيين الذين ينظرون إلى الحياة بإيجابيّة وتفاؤل.

 

اقرأ أيضاً: 7 طرق للتعامل مع الأشخاص السلبيين

 

ثانياً: قراءة القرآن الكريم

عليك أن تستثمر وقتك وتنظمه بشكلٍ جيد خلال رمضان المبارك، وذلك لكي تنجح بتخصيص ساعات معينة لقراءة القرآن الكريم الذي يُساعد على تهدئة النفوس وبثّ الطمأنينة والراحة في قلب المسلم.

 

اقرأ أيضاً: أسهل الطرق لختم القرآن الكريم في رمضان

 

ثالثاً: الحرص على تناول وجبة السحور

من الطبيعي أن يشعر الإنسان بنوعٍ من الغضب والعصبيّة الشديدة عندما يشعر بالجوع، لهذا عليك أن تنظّم طعامك خلال رمضان، وأن تلتزم بتناول وجبة السحور التي تعتبر من أهم الوجبات الغذائية خلال فترة الصيام، وأن تحرص كذلك على تناول هذه الوجبة قبل آذان الفجر بنصف ساعة، على أن تكون غنيّة بالحبوب والألياف التي تبقى لفترةٍ طويلة في الأمعاء.

 

اقرأ أيضاً: 5 نصائح صحية التزم بها عند تناول وجبة السحور

 

رابعاً: تأدية الصلاة بوقتها

لكي تشعر بالراحة والطمأنينة، ولكي تتخلص من مشاعر الغضب والسلبيّة خلال فترة الصيام، ننصحكَ بأن تلتزم القيام بالصلاة بوقتها دون أي تأخير، وأن تصلي بكلِ خشوعٍ بعيداً عن الأصوات المرتفعة والضجيج.


اقرأ أيضاً: فوائد الصلاة الصحية والنفسية

 

خامساً: شرب الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على العديد من المركبات والعناصر التي تساعد على تهدئة الأعصاب وبث الراحة في نفسيّة الإنسان، لحمايته من الإصابة بأشكال الغضب والعصبيّة الزائدة خلال فترة الصيام، ومن هنا ننصحك بأن تشرب كوب أو كوبين من الشاي الأخضر بعد الإفطار وخلال السحور.

سادساً: الموز

يتميز الموز باحتوائهِ على كميّةٍ كبيرة من المواد التي تساعد على تهدئة الأعصاب وعلى تحقيق توازن الجسم، وهذا ما يُساعد على منح الإنسان مساحةً من الراحة التي تنعكس بشكلٍ إيجابي على نفسيته من الداخل.

 

اقرأ أيضاً: 8 فوائد علاجية وجمالية لثمرة الموز

 

سابعاً: التنفس بعمق

كُلّما شعرت بالغضب خلال ساعات الصيام إن كنت في العمل أو المنزل، عليك أن تمارس بعض من تمارين الاسترخاء والتنفس العميق، التي تشعرك بالراحة الشديدة خلال بضع دقائق فقط.

 

اقرأ أيضاً: تمارين اليوغا والتنفس وفوائدها للصحة

 

بتنفيذك لهذه الخطوات ستتخلّص بشكلٍ سريع من مشكلة الغضب والعصبيّة خلال شهر رمضان وستتمتّع بالمزيد من الراحة النفسيّة والإيجابية.


المقالات المرتبطة