في اللحظة التي تعترف فيها أنَّك المسؤول عمَّا يحصل في حياتك، سيتعاون معك عقلك في البحث عن الأسباب التي أوصلتك إلى هنا، ومن ثم سوف تكتشف الخطوات التي عليك اتخاذها في تحقيق أهدافك، ولكي تشعر بالحماس في أثناء طريق رحلتك، عليك أن تتبنَّى منهجية تفكير مختلفة وأكثر إيجابية، وأن تثق أنَّ اللّه معك، وسيَنصرك لا محالة.

 

المصدر: كيف أحافظ على حماسي في ظل الظروف القاسية؟