جميل أن تكتب رسالتك في الحياة. سنبدأ الآن بخطوات مُؤداها الوصول إلى رسالتك الشخصية، على أن تكون قويّة ومُلهمة لك، ولكن وقبل أن نبدأ، لا بد أن نتفق على أن هذه العملية مُهمة جداً وبالتالي أقترح عليك ألا تتابع القراءة والتفاعل قبل أن تؤَمن مكاناً مُنعزلاً عن الآخرين ومُقاطعاتهم، وأن تكون مرتاحاً فيه، وأن تقفل جوالك، وأن تسترخي، باختصار أن تكون جاهزاً لجلسة مُهمة مع ذاتك، فأنت الآن بحاجة لاتصال داخلي معها، لتوليد طاقة من داخلك، للبحث أكثر عن معنى الحياة بالنسبة إليك.

 

هناك من يكتب رسالته في الحياة من أجل أن يقرأها الآخرون (فهو مهتم بهم إلى تاريخه)، وهذا لن يستفيد من رسالته في شيء، لأنه لم يدفع الثمن المطلوب، ولم يتواصل مع ذاته هو، فلا تكن مثله. بل كن أنت، فلكل منا رسالته ومهمته في الحياة، وله فرصة خاصة لتنفيذ هذه المهمة. ولا يمكن استبدال أي منا بشخص آخر، فما تستطيع أن تُقدِّمه أنت، لا يوجد أبداً من يستطيع تقديمه، فلا يوجد ابن لأبيك سواك، ولأمك سواك، ولا يوجد أب لأبنائك سواك، ولا المدرب لمتدربيك، ولا المٌقدم لكل من حولك، فأنت مثل البصمة: لم يأت مثلك من قبلك، ولن يأتي مثلك من بعدك. يقول فيكتور فرانكل: "نحن لا نخترع مهمتنا في الحياة، نحن فقط نكتشفها، إنها في داخلنا في انتظار تحويلها إلى واقع"، لهذا أدعوك أن تتجه إلى داخلك، حيث نفسك، وابتعد عن كل ما يُحيط بك لتسمع وبوضوح إلى تلك الأصوات التي تأتي من الداخل، لتُعبر عن أحلامك.

 

الآن، وبافتراض أنك عملت بالنصيحة السابقة، أدعوك لممارسة التخيّل، وأن تختار أحد المواقف التالية لتفكّر بها:

ü     صورة رجل يحكي مناقبك بعد موتك.

ü     تغطيات تلفزيونية أو صحافية عن مناقبك في الحياة.

ü     فلم وثائقي أو مسلسل عن نجاحاتك وسيرتك.

ü     كتاب عن سيرتك الذاتية والنجاحات التي حقّقتها.

ü     جلسة شتاء عند المدفأة تحكي فيها لأحفادك نجاحاتك في الحياة.

ü     لقاء صحافي أو إذاعي أو تلفازي تحكي فيه عن نجاحاتك في الحياة.

ü     منظر وأنت في الكبر تكتب سيرتك الذاتية وتاريخ حياتك.

 

وفكّر ما هي الصفات التي ترغب أن تكون فيك في هذا الموقف؟ وما هي الأعمال التي قمت بها والتي ترغب في ذكرها؟ ما هي القيمة التي أضفتها؟ ماذا فعلت من أشياء تستطيع ذكرها؟ خُذ الوقت الذي يَلزمك في هذا التفكير والتأمل، وعندما تريد ابدأ بالإجابة عن الأسئلة التالية:

 

 

ما هي أهم الأشياء في حياتي؟

1

 

 

 

 

 

 

ما هو الشيء الأساسي الذي يُعطي معنى لحياتي؟

2

 

 

 

 

 

 

ما هي أهم جوانب العطاء التي يُمكنني الإسهام فيها؟

3

 

 

 

 

 

 

 

ما هي نقاط قوتي؟ وكيف أستفيد منها؟

4

الاستفادة

1

2

3

4

5

نقاط القوة      

1

2

3

4

5

 

ما هي نقاط ضعفي؟ و كيف أستطيع التغلب عليها؟

5

طرق علاج        زمن النهاية

1

2

3

نقاط الضعف

1

2

3

 

ولماذا؟

ما هي الأعمال التي أستمتع بممارستها؟

6

 

 

 

 

 

 

 

 

من هم الأشخاص الذين أُعجب بهم، وكان لهم تأثير كبير في حياتي؟

7

 

الصفات والسلوكيات

الأسم

 

 

1

2

3

1

 

 

1

2

3

2

 

 

1

2

3

3

 

 

الأسباب؟

ما هي أسعد لحظات حياتي؟

8

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي الأعمال الكبيرة التي أنجزتها في حياتي؟

9

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي أهم العلاقات مع الآخرين في حياتي؟

10

 

 

 

 

 

 

 

ولماذا أتجنبها؟

ما هي الأعمال التي يجب أقوم بها رغم أنني أتجنبها؟

11

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هو وضعي الجسدي والصحي؟

12

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي الأدوار الهامة التي أُمثلها في الحياة؟

13

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي أهم الأهداف التي أتمنى تحقيقها في كل دور؟

14

 

 

 

 

 

 

 

 

ماذا أُريد أن أكون فعلاً في الحياة؟

15

 

 

 

 

 

 

ما هي أهم ثلاثة أهداف أريد تحقيقها قبل مماتي؟

16

 

1

 

 

 

2

 

 

3

 

 

لو كان لدي موارد غير محدودة، فما الأعمال التي أقوم بها؟

17

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كيف سأمضي وقتي هذا الأسبوع إذا كان عمري سينتهي قريبا؟

18

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مُلخص رسالتي في الحياة:

من المُتوقع أن يُوسِّع هذا التدريب دائرة تفكيرك ويساعدك في صياغة رسالتك الشخصية، وعندما تبدأ في الصياغة الفعلية لتلك الرسالة لا تنسى أنك تكتب هذه الرسالة لك شخصياً، فاكتبها بلغتك وبأية طريقة تناسبك، فهي لك، والصياغة قد تستغرق عدة كلمات، أو عدة صفحات.

19

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تاريخ الإنجاز:

 
               

 

كيف تخطط لحياتك

د. صلاح صالح الراشد

مركز الراشد

2005

إدارة الأولويات

ستيفن كوفي

مكتبة جرير

2000

من هنا ابدأ إدارة وقتك

فرنسيس كي

مكتبة جرير

2005