ينظر العديد من الأشخاص إلى النجاح على أنّه أمر صعب وبعيد المنال، في الوقت الذي يسعى آخرون للبحث المستمر وراء اكتشاف أمنياتهم وتحقيقها على أرض الواقع مُتحدّين كلّ الظروف الصعبة والعقبات التي قد تقف في طريقهم، فيما يلي سنُسلّط الضوء على قصة حياة ونجاح إحدى هؤلاء الشخصيات العالميّة الذي نجح في تسطير حروف اسمه من ذهب في عالم رجال الأعمال والأثرياء، وهو مؤسس سلسلة مطاعم صب واي  فريد ديلوكا.


محتويات المقالة

    أولًا: نشأة وحياة فريد ديلوكا

    ولد ديلوكا سنة 1984 في أمريكا، في حي بروكلين، وعندما بلغ مرحلة الشباب ترك حي بروكلين وانتقل ليعيش في نيويورك، ويجدر بالذكر بأنّ ديلوكا ينتمي لأبوين إيطاليين هاجرا في مرحلة الشباب إلى أمريكا، وعمل هذا العصامي الطموح في سن مبكر فعندما بلغ 10 سنوات، بدأ بتجارةٍ بسيطة خاصة ببيع الزجاجات الفارغة، حيثُ كان يجمعها ويُنظفها ويبيعها بمبلغ سنتين للزجاجة الواحدة، وبعد فترةٍ قصيرة قرر أن يُوسع تجارته وعمله، فقام بتوزيع الصحف اليوميّة لأكثر من 400 شخص.

    وبعد مرور عدة سنوات استطاع ديلوكا أن يتخرّج من الثانويّة العامة، وأكمل دراسته في الجامعة واستقر مع أسرتهِ لدراسة الطب، ولكن حلم التخرج لم يكن سهلًا بالنسبة له، حيثُ أنّ الدراسة تحتاج للكثير من الأمور وهو كان يُعاني وقتها من الفقر، ولم تستطيع أسرتهُ أن تقدّم له الدعم المالي بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، لهذا قرّر أن يترك التعليم، واتّخذ قرارًا جادًا بتخصيص كل وقتهِ للعمل وجني الأموال، فعمل كبائع لدى أحد المتاجر التجارية المختصة ببيع المعدات والآلات، ولكنّه لم يكن مقتنعًا بالأجر الذي كان يتقاضاه وكان يفكر دائمًا بالطرق التي ستُساعده على تحسين وضعهِ المادي.   

    ثانيًا: بداية فكرة تأسيس مطعم صب واي

    تعتبر قصة تأسيس مطعم صب واي من القصص الغريبة نوعًا ما، أو التي يُمكن اعتبارها من الصدف التي استُغلت بشكلٍ صحيح وبالوقت المناسب، وبدأت هذهِ القصة عندما جاء أحد الأصدقاء القدامي لزيارة عائلة ديلوكا وهو دكتور مختص في مجال الفيزياء النووية، وهنا جلس ديلوكا معه وأخبره عن الأزمة التي يُعاني منها، وطلب مساعدته وتقديم بعض الأفكار التي يستطيع من خلالها أن يكسب المزيد من الأموال التي تساعد في تحسين أموره وأمور عائلتهِ، وتسديد كافة الديون المتراكمة عليه بالإضافة لإمكانيّة إكمال تعليمه، وهنا قام هذا الصديق برواية قصة واقعية ومُحفّزة له، وهذه القصة تتحدث عن رجل نجح في إنشاء مطعم صغير لبيع الوجبات السريعة، وتمكن مع مرور الأيّام والوقت من إنشاء سلسلة من المطاعم الكبيرة التي حققت لهُ أرباحًا خياليّة، واقترح عليهِ أن يعمل هو الآخر في نفس هذا المجال، على أن يدخل شريك أساسي معه ليمدّه بالأموال، هذه الفكرة لاقت استحسان كبير عند ديلوكا الذي كان يمتلك الكثير من العزم والإرادة، فقام باستئجار محل صغير، وجهزهُ بمعدات بسيطة لازمة للقيام بهذا العمل، ووضع العديد من الأهداف أمامه ووعد نفسه بعدم التوقف عن العمل إلّا بعد تنفيذ هذهِ الأهداف والوصول إليها.

    ثالثًا: بداية تأسيس مطعم صب واي على أرض الواقع

    بعد أن اقترض ديلوكا الأموال من صديق العائلة، بدأ البحث بشكلٍ جدي عن محل تجاري مناسب لكي يستأجره، ووجد هذا المحل في بريدبورت في ولاية كونيتكيت، وعمل على تجهيزهِ وشراء المعدات اللازمة للمطعم، ولم يكن يملك الأموال الكافية لتجهيزات المطعم الداخليّة، وهذا ما جعلهُ يبتكر الديكورات الداخليّة على طريقتهِ الخاصة.

    وبعد الانتهاء من إعداد المطعم الصغير، بدأ يُفكر بإسم المشروع، وقرر تسميتهِ بيت صب مارينز، وهو الإسم المختصر لإسم صديق العائلة والشريك والممول لهذا المشروع بيتر، وكلمة صب مارينز تعني غواصة، وتم إطلاق هذا الإسم على السندويشات الإيطالية التي تشبه الغواصات، وبعد مرور عدة سنوات تمّ تغيير الإسم إلى بيت صب واي، وذلك لأنّ الناس كانوا ينطقون الإسم بيتزا ما رينز والمطعم بالأساس ليس مطعمًا للبيتزا، بل للسندويشات السريعة، ومع الأيّام اختصر الإسم إلى مطعم صب واي فقط، هذا الإسم الذي نال استحسان وإعجاب الزبائن.

    رابعًا: افتتاح المطعم وتشغيلهِ بشكلٍ رسمي

    في يوم الثامن والعشرين من شهر أغسطس سنة 1965، افتتح ديلوكا المطعم بشكلٍ رسمي، ونجح في هذا اليوم ببيع حوالي 312 سندوتش بسعر ما يُقارب ال 60 سنت للسندوتش الواحدة، وقام أيضًا بتوزيع المشروبات الغازية مجانًا على كل الحاضرين، ووقتها لم يكن هناك عمالة في المطعم، حيثُ كان يعمل بمفرده دون مساعدة أحد، وفي الأيام التي يكثر فيها العمل كان يستعين بوالدتهِ.

    خامسًا: معوقات واجهة مشروع ديلوكا

    بعد مرور عدة أيّام على افتتاح محل ديلوكا لمطعمهِ الصغير، واجهته بعض المصاعب، حيث احتاج لمبلغ من المال لصنع حوض كبير للمطبخ، وكانت تكلفته تبلغ حوالي 550 دولار، فطلب المساعدة من شريكه الذي أعطاه هذا المبلغ لصنع الحوض، وبالرغم من تتالي العقبات التي واجهتهُ إلّا أنّهُ أصرّ على الاستمرار بالعمل، إلى أن تمكّن من افتتاح 33 فرع لمطعمه خلال عشر سنوات.

    سادسًا: فكرة الطعام الصحي

    وهي من الأفكار الرائعة التي راودت ديلوكا والتي صمم على تنفذيها على أرض الواقع في مطاعمه، حيث تقوم هذهِ الفكرة على تقديم المأكولات الصحيّة التي لا تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، والتي تساعد على خسارة الوزن وعدم اكتساب الوزن الزائد، وهذا الطعام الصحي نال إعجاب العديد من الأشخاص الذين شعورا بأنّ ديلوكا يحرص على الاهتمام بصحتهم وسلامتهم، ومن المدهش أيضًا أنّ هناك رجلًا نجح في خسارة 111 كيلو غرام من وزنهِ عندما اعتمد على تناول كل طعامه من مطاعم ديلوكا الصحيّة، ووضع ديلوكا شعارًا عامًا لهذه المطاعم وهو (اخسر وزنك لتكسب شهريتك).

    سابعًا: العوامل الأساسيّة لنجاح مطاعم صب واي

    1. حرص ديلوكا على استخدام الخضروات الطازجة في جميع فروع صب واي، وذلك لكي يُحافظ على جودة المنتجات.
    2. حرص ديلوكا كذلك على استخدام الخبز الطازج، وصمّم بنفسهِ ماكينات خاصة لصناعة الخبز ليضمن جودتهِ.
    3. خصّص فاترينات زجاجيّة لكي تسمح للعملاء بأن يروا من خلفها العمال وهم يصنعون الشطائر والسندويتشات ليشعروا بالثقة والنظافة.
    4. حسّن من الصورة السيئة لمطاعم الوجبات الجاهزة، وذلك عن طريق تخفيض نسبة الزيوت الضارة في منتجاتهِ.

    ثامنًا: وفاة فريد ديلوكا

    توفي ديلوكا يوم الأثنين الموافق في 14 سبتمر سنة 2015، بعد أن بلغ سن 67 عامًا، وذلك أثر إصابتهِ بمرض لوكميا الدّم، ولكنّه نجح في تخليد إسمه كرجل أعمال ناجح كسر كل الحواجز والمعوقات وتحدى كل الأزمات ليصل لحلمهِ الأكبر في النجاح والثراء وتحقيق الذات.
        

    المصادر:


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة