Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

قراءة العقول!

قراءة العقول!
مشاركة 
الرابط المختصر

اشترت شركة Facebook شركة مختصة بتطوير برمجيات تمكنها من قراءة العقول مقابل مليار دولار، وحسبما نشرت وكالة بلومبيرغ فإن شركة CTRL-Labs هي إحدى الشركات الريادية الناشئة التي تأسست قبل أربعة أعوام ومقرها نيويورك، وشارك في تأسيسها كلّ من توماس ريردون الذي ابتكر متصفح الانترنت إكسبلورر، وباتريك كايفوش وهو عالم أعصاب.



وبحسب التقرير فإن تقنية الشركة تعتمد على تطوير سوار الكتروني يستطيع التعرف على الأوامر التي يفكر فيها المستخدم من خلال قراءة الأوامر التي يرسلها المخ إلى عضلات الذراع، وبالتالي يمكنها معرفة الحركة التي يود الشخص القيام بها بيده قبل القيام بها، سواء كان ذلك الضغط على زر فأرة الكمبيوتر أو الطباعة على لوحة المفاتيح.

فعلى سبيل المثال ستتمكن فيس بوك من مشاركة الصور مع أصدقائك بمجرد التفكير في ذلك دون القيام بأي حركة جسمانية! وهذا الخبر الثوري في عالم التقنية الذي سيغير قواعد اللعبة في كثير من المجالات ذكرني بكتاب قرأته قبل سنوات حول قراءة العقول، أنصح جداً بقراءته، وهو لأستاذ علم الاجتماع Nicholas Epley بعنوان:

"Mindwise : How We Understand What Others Think, Believe, Feel, and Want" وهذا يعني أن القريب القادم يحمل لنا تغيرات جذرية تقنية واجتماعية، وعليه يجب أن نكون جاهزين مهارياً في قراءة العقول بأي طريقة كانت! لذا وددت مشاركتكم برباعيتي في قراءة العقول:

1. قراءة الاهتمامات:

الهوايات والمشاهدات والاهتمامات من الأمور المُعِيْنة على قراءة عقول الآخرين، لأنها مؤشر على الرغبة والاختيار، ومن خلالها يمكن الانطلاق إلى نقطة اتفاق في الحوار، أو من خلال توفيرها للآخرين قد يزيد الود، أو من خلال استخدامها قد نصل إلى درجة عالية من الإقناع والتأثير.

2. قراءة الأصدقاء:

الإنسان ابن البيئة المحيطة به، وحتى لو اختلف عنها قليلاً يظل تأثيرها كبيراً! والبيئة كلمة كبيرة تشمل الثقافة والعادات وكذلك تشمل الأصدقاء وكذلك من نتابع عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لذا يمكن قراءة العقول من خلال الأصدقاء المحيطين بنا بشكل مستمر، وكذلك من خلال من نتابع عن بعد ومدى تأثيرهم علينا ونقل إيمانياتهم ومشاركتها للآخرين، هي مؤشر غير مباشر بتشابه عقولنا معهم، وبالتالي يساعد ذلك على قراءة عقولنا.

إقرأ أيضاً: هل عقليتك عقلية القطيع؟

3. قراءة الخلفية العلمية والعملية:

التخصص العلمي وطبيعة العمل لهما تأثيرٌ كبيرٌ على عقولنا، حتى لو قال البعض: أنا درست تخصصاً لا أحبه أو أنا أعمل في وظيفةٍ لا أحبها! لأنها ببساطة أصبحت جزءاً في تركيبة عقولنا بسبب طول المدة بغض النظر عن محبتها! وبالتالي فإن أحد مداخل قراءة العقول الانطلاق من الخلفية العلمية والعملية للآخرين.

4. قراءة الفكر:

هذه النقطة تحديداً لن أكتب فيها شيئاً، لأني نصحتك أعلاه بقراءة كتاب في هذا المجال، وأبشرك بأن الكتاب ترجم إلى العربية وموجود بالمكاتب العربية، لذا عليك بإكمال الرباعية من خلال قراءة كتاب فن قراءة العقول: كيف نفهم الآخرين، ماذا يريدون، وكيف يفكرون، وبمَ يؤمنون ويشعرون؟

 

المصدر: صحيفة مكة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: قراءة العقول!




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع