جميعُنا نعلم الفوائد العديدة التي تمنحها الرياضة بأنواعها المختلفة لجسم الإنسان وصحَّته العامة بمختلف المراحل العمريَّة، من خلال السطور التالية سنُسلط الضوء على رياضة الجري وسنتحدث عن أهم الفوائد الصحيَّة والنفسيَّة التي تمنحها للجسم.

أولاً: التخلُّص من الإجهاد

يتعرَّض الإنسان في حياته اليوميَّة للكثير من مشاعر الإجهاد والتعب الناتج عن العمل الشاق والطويل، وهذا ما يتسبَّب في تراجع إنتاجه وقدرته على العمل بشكلٍ صحيح، ولذا ينصح الخبراء بممارسة رياضة الجري لمدة نصف ساعة في اليوم، وذلك لدور هذه الرياضة في إخراج كل الطاقة المزعجة التي تسبب الإجهاد والتوتر والصداع للإنسان.

 

اقرأ أيضاً: 8 علامات تدل على الإصابة بالإجهاد

 

ثانياً: التخلُّص من الاكتئاب

تلعب رياضة الجري دوراً مهماً في وقاية الإنسان من الإصابة بالعديد من الأمراض النفسيَّة الناتجة عن ضغوط ومشاكل الحياة، لا سيما مرض الاكتئاب النفسي، وذلك لأنَّها تساعد على تحفيز الدماغ لإنتاج المزيد من الهرمونات التي تمنح الإنسان شعوراً بالراحة، بالإضافة لدورها في تحريض الجسم على إنتاج هرمون السعادة.

 

اقرأ أيضاً: كيف تتخلص من الاكتئاب النفسي وتعيش حياة سعيدة

 

ثالثاً: تعزيز الثقة بالنفس

لقد أكَّد الخبراء بأنَّ الرياضة بأنواعها المختلفة تساعد على تعزيز ثقة الإنسان بنفسه، لا سيما رياضة الجري، حيث تساهم في تعديل شكل الجسم ومنحه تناسقاً خاصاً يوحي للإنسان بالمزيد من الثقة والإعجاب بالذات مما يُساعد في القضاء على مشكلة ضعف الشخصيَّة والخجل الاجتماعي.

 

اقرأ أيضاً: 8 خطوات سريعة لاكتساب الثقة في النفس

 

رابعاً: التخلُّص من الوزن الزائد

تُعتبر رياضة الجري واحدة من أهم أنواع الرياضات التي تساهم في حرق الدهون الزائدة من الجسم ومنع تشكلها على الإطلاق، مما يُساعد في حصول الإنسان على جسدٍ رشيق بعيداً عن الإصابة بالوزن الزائد والسمنة المُفرطة.

 

اقرأ أيضاً: أغرب الطرق المتّبعة للتخلص من الوزن الزائد

 

خامساً: تحسين الصحة العامة

تساهم رياضة الجري في الحفاظ على الصحة العامة للإنسان ووقايته من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، فهي تساهم مثلاً في تحسين وظائف الرئة، والوقاية من أمراض الربو والتحسس الصدري، وتقوية الجهاز المناعي، والحفاظ على مرونة الشرايين في الجسم، وتعزيز صحة القلب، والوقاية من الإصابة بأمراض هشاشة العظام، وخفض خطر الإصابة بالتجلطات القلبيَّة والدماغية الخطيرة.

سادساً: الوقاية من أمراض السرطان

تلعب رياضة الجري دوراً أساسيَّاً في الحفاظ على الخلايا السليمة في جسم الإنسان وتقويتها، كما تساهم في القضاء على الجذور الحرة المُسببة لأخطر أنواع السرطان كسرطان الثدي، والكبد، والبنكرياس، والبروستات، والمثانة، والقولون، وسرطان الرئة.

 

اقرأ أيضاً: 6 نصائح للوقاية من مرض السرطان

 

سابعاً: تقوية الذاكرة

تساعد رياضة المشي على تنشيط الدورة الدمويَّة وعلى وصول كميات كبيرة من الأوكسجين النقي إلى الدماغ، هذا الأوكسجين الذي يُغذِّي الخلايا ويحميها من الإصابة بالضعف، مما يقي الإنسان من الإصابة بأمراض ضعف الذاكرة ومرض الزهايمر الخطير.

 

اقرأ أيضاً: 7 عادات هامة لتقوية الذاكرة

 

وأخيراً ننصحك عزيزي القارئ بأن تحرص على ممارسة رياضة الجري كل يوم، وذلك لكي تحافظ على صحتك العامة وسلامتك النفسيَّة بعيداً عن كل أنواع الأمراض الخطيرة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة