يقول خبراء علم النفس أنّ شخصية الطفل تبدأ بالنمو منذ سن الثلاث سنوات لذا يجب على الأهل مساعدته على تكوين شخصيته الخاصة وغرس الخصال الحميدة حتى يكبر وينشأ عليها، وهنا تتساءل بعض الأمهات كيف يمكن أن تجعل طفلها صاحب شخصية قوية، الأمر بسيط عزيزتي فهناك مجموعة من الخطوات التي تساعد طفلك لكي يصبح قوي الشخصية تابعي المقالة التالية من النجاح نت لتتعرّفي عليها.


محتويات المقالة

    الخطوة الأولى: كوني مثالاً جيّداً لطفلك

    يعتبر الطفل والديه مثاله الأعلى وقدوته الحسنة لذلك يقوم بتقليدهما في كل ما يقومون به، ولكي تنجحي في غرس قوة الشخصية في طفلك اربطي أقوالك بالأفعال الموازنة وأظهري ثقتك بنفسك ولا تتردّدي أمامه، سيتعلم طفلك كل هذا منك وستنجحين في غرس القوة بداخله ليصبح عند الكبر قوي الشخصية.

    الخطوة الثانية: شجّعيه على القراءة

    شجّعي طفلك على قراءة القصص والكتب المناسبة لعمره، فالقراءة هي ينبوع المعرفة ومن خلالها ستزداد معارفه ومهاراته، كما وستساعده القراءة على تقوية حصيلته اللغوية وهذا ما يجعله أكثر ثقة بنفسه أي أكثر قوة، وسيكون قادر على إدارة الحوار مع الناس بشكل أفضل.

    الخطوة الثالثة: علّميه فن الإتيكيت

    هذه الخطوة في بالغ الأهمية، علّمي طفلك منذ الصغر فن الإتيكيت أي كيف يجلس، وكيف يتناول الطعام، وكيف يتحدث بلباقة، وكيف يلقي السلام، وكيف يحترم آداب الحديث، هذه الأمور ستجعله يتصرف بثقة وبقوة أكبر عندما يتواجد بين مجموعة من الناس.

    الخطوة الرابعة: استخدمي أسلوب الحوار

    تجنّبي ضرب طفلك وتوجيه الإهانة له، كما لا يجوز أن تهدّديه بالعقاب دائماً فهذه الطريقة في التربية تضعف شخصيته، احرصي على الاعتماد على أسلوب الحوار البناء لمعالجة أخطائه واشرحي له عواقب تصرفاته سيساعد هذا على تربيته بشكل سليم ليصبح قوي الشخصية عندما يكبر.

    الخطوة الخامسة: استمعي لحديث طفلك

    خصّصي يومياً بعض الوقت للاستماع لحديث طفلك، اجلسي معه في غرفة لوحدكما وعندما يبدأ بالحديث استمعي وأنصتي له جيداً حتى ولو كان الموضوع غير مهم، حاولي أن تُشعريه بأهمية ما يقوله سيعطيه هذا المزيد من الثقة بنفسه، وسيتشجع دائماً على فتح الأحاديث معك ومع الآخرين وهذا ما يدعم قوة شخصيته.

    الخطوة السادسة: سجّليه بالأندية الترفيهية

    من الضروري أن تسجلي طفلك ببعض الأندية الترفيهية، حيث تُنظّم هذه الأندية النشاطات والمسابقات التي تساعده على الانخراط مع بيئته وتجريب متعة الانتصار وخيبة الإخفاق فيكتسب بذلك الخبرة والتجربة منها، وفي المستقبل سيكون قادر على التعامل بقوة مع مختلف المواقف.

    الخطوة السابعة: ساعديه لإخراج مهاراته

    لكل طفل مهارة يتميّز بها وأنت من واجبك كأم أن تساعديه على اكتشافها وإخراجها وتطويرها بالتدريب، فقد تكون هواية طفلك العزف أو الرسم أو الرياضة ستصقل هذه المهارات شخصيته وستزيد من ثقته بنفسه ليصبح قوي الشخصية قادر على تحقيق النجاح في المستقبل.

    الخطوة الثامنة: وكّليه ببعض المهمات

    شجّعي طفلك على الاعتماد على نفسه طبعاً بما يناسب عمره، مثلاً وكّليه بمهمة طي ملابسه أو ترتيب غرفة نومه، اطلبي منه أن يضع ألعابه في مكانها، اسمحي له أن يختار ما يريد أن يلبسه، هذه الأمور ستعلّمه تحمل المسؤولية و اتخاذ القرار وكل ذلك سيجعله صاحب شخصية قوية.

     

    إذا أردت أن يصبح طفلك صاحب شخصية قوية استعيني بالخطوات السابقة فهي ستساعده على تحقيق هذا، وأخيراً إذا كان لديك خطوات أخرى لتقوية شخصية الطفل شاركينا بها.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.