Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

حياة الأطفال أكثر تعقيداً ممّا نظنّ: كيف تتحكم بالتجارب التي يعيشونها!

حياة الأطفال أكثر تعقيداً ممّا نظنّ: كيف تتحكم بالتجارب التي يعيشونها!
مشاركة 
9 يناير 2019

لا يبدو أنَّ الفكرة القائلة بأنَّ الأطفال يشبهون الأوعية الفارغة التي تنتظر من يملؤها فكرةً غير منطقية إذ إنَّ نظراتهم التي تفتقر إلى التركيز وجلدهم المتجعد تجعل هؤلاء الكائنات البشرية الصغيرة تُشبّه بالكائنات البدائية أكثر مما تُشبّه الكائنات المعقدة.

ولكن العلماء توصلوا إلى الكثير من الأدلة ولا سيما في العقود الثالثة الأخيرة، التي تشير إلى أنَّ هذا غير صحيحٍ تماماً، فقد قالت المخرجة البرازيلية ""أيستيلا رينر" خلال عرضٍ أُجري مؤخراً في واشنطن  لفيلمها الوثائقي الجديد الذي يحمل عنوان "بداية الحياة" (The Beginning of Life): "إنَّ الأطفال حينما يولدون يكونون علماءاً صغار يستكشفون".



هذا ما اكتشفته "رينر" التي تمتلك ثلاثة أطفال من خلال حديثها مع خبراء في الطفولة المُبكّرة وآباء وأمهات من 9 بلدان حول العالم عن تأثير البيئة المحيطة بالطفل في السنوات الأولى من حياته في نموه البدني وفي تطوره الإدراكي، والاجتماعي، والعاطفي كذلك، حيث تضيف قائلةً: "لقد كنت أعتقد أنَّ الأطفال كالصفحات البيضاء. لقد غيّرت الحقائق التي اكتشفتها نظرتي إلى الأطفال". وإذا أدرك مزيدٌ من الناس تلك الحقيقة قد تتغير نظرة المجتمعات وصناع القرار إلى السنوات الأولى من الحياة وقد تختلف طريقة تعاطيهم معها.

يُركّز الفلم الاهتمام على الحياة اليومية للأطفال والآباء وعلى فرص تعلّم الأطفال حتى من خلال الأنشطة العادية التي يمارسونها. تقول "أليسون جوبنيك" أستاذة علم النفس التي قضت عقوداً في دراسة تطوّر الأطفال خلال حديثها في الفلم الوثائقي: "الأطفال هم أفضل المتعلمين في هذا الكون"، فيما أكَّدت "باتريسيا كول" المديرة المساعدة في "معهد التعلم وعلوم الدماغ" في جامعة واشنطن ذلك بقولها: "إنَّهم المخترعون الحقيقيون في العالم".

إنَّ مجرد مشاهدة الأطفال الذين يحاولون الزحف تُعَدّ مرهقةً بالنسبة إلى الأشخاص البالغين، فهم يتمايلون ويترنّحون في محاولاتهم مراراً وتكراراً مستفيدين على ما يبدو ممَّا في جعبتهم من إصرارٍ لا نهاية له. وإذا أعطيت ملعقةً لطفلٍ بدأ في المشي حديثاً فإنَّه سيُسقِطها من كرسيه المرتفع مراتٍ ومرات محاولاً التحقق ممَّا إذا كانت ستصدر الطقطقة نفسها في كل مرة وسيراقب أمَّه وهي تلتقطها وتعطيه إيَّاها مرةً أخرى. حيث يقول "جاك شونكوف" مدير مركز تطوير الطفل في جامعة هارفارد: "الأطفال لديهم هذا الاندفاع الفطري نحو الإتقان". تُعَدّ هذه اللحظات أساسية في التطور كما أنَّ الابوين والأطفال و الأشخاص البالغين الآخرين الذين يشكلون العالم المحيط بالطفل يؤدون دوراً كبيراً في بناء بيئة يتمتع فيها الأطفال بالدعم من أجل التعلم وبحرية التعلم.

تخيل اباً يُعِدُّ الفطور لابنه، سيكون من الأسهل والأسرع بكل تأكيد تقييد الطفل إلى كرسيه المرتفع والتخلص من ثرثرته بضعة دقائق، ولكنَّ الأفضل إعطاء الطفل وعاءاً فارغاً وملعقة ليتخيل نفسه يُعِدّ وجبة كاملةً بنفسه إلى جانب والده ويقدم له النكهات لكي يتذوقها، وربما قد يجيب إذا سألناه عن نوع الصلصة التي يعدها أنَّها صلصلة "المانجا"، مثلما فعل أحد الأطفال في الفلم الوثائقي.

يقول "أندرو ميلتزوف" مساعد "كول" في معهد التعلم وعلوم الدماغ أنَّ الأطفال الذين يتمتعون بتقدير الذات ويشعرون بالحب والدعم يميلون إلى تجريب أمور جديدة والإخفاق فيها لأنَّهم يعلمون أنَّهم سيكونون آمنين، وحتى الأطفال الذين أوشكوا على بلوغ سن الذهاب إلى المدرسة يصرخون "لا" في وجه آباءهم المتعبين ليختبروا حدود الدعم الذي تقدمه لهم بيئاتهم. وفي حين يشير الناس غالباً إلى أنَّ الأطفال يعانون من مشكلةٍ في تركيز الاهتمام نظراً إلى طبيعتهم المحمومة، إلَّا أنَّهم في الواقع يواجهون مشكلةً في عدم تركيز الاهتمام إذا إنَّ كل شيءٍ يثير حواسهم سواءاً كان منظر السيارة وهي تعبر الشارع، أو فراء الكلب الناعم، أو صوت قطعة اللحم وهي تلامس المقلاة الساخنة. إنَّهم يحتاجون إلى المساعدة في معالجة الأمور ولكنَّهم يحتاجون كذلك إلى المساحة المادية والذهنية لفهم كل ما يجري.

إنَّ الإطفال مثل جميع البشر حينما يشعرون بأنَّهم متجذِّرون في المجتمع وينتمون إليه يكونون أكثر ميلاً للاستكشاف والمجازفة مما يساعدهم على التعلم بصورةٍ دقيقة لأنَّهم يعلمون بأنَّ لديهم مكانٌ يلوذون به وأشخاصٌ يلتجؤون إليهم. لذا فإنَّ الدعم الذي يشعرون به أو افتقارهم إلى الدعم في السنوات الأولى من حياتهم يؤثر في ما يتوقعون الحصول عليه من العالم حولهم في السنوات المقبلة.

يقول "تشارلز نيلسون" الذي درس كيفية تأثير التجارب المبكرة في تطوّر العقل والسلوك أنَّ السنوات القليلة الأولى من عمل الطفل التي يتطوّر خلالها الدماغ ربما تشبه بناء هيكلٍ المنزل، فمثلما أنَّ المنزل ليس في إمكانه الصمود من دون هيكل صلب والطفل كذلك من المحتمل ألَّا ينجو من دون وجود بيئة داعمة في السنوات الأولى من حياته، واحتمال بقاء الأطفال الذين يقضون طفولتهم في بيئاتٍ تثريهم وتقدم لهم الحب في المدرسة أكبر ليصبحوا فيما بعد أفراداً منتجين، و سيكونون على الأرجح أكثر صحةً. أمَّا الأطفال الذي لا يجدون أفراداً بالغين يتفاعلون معهم يمكن أن تتضرر المسالك العصبية في أدمغتهم والتي تشكل "الهيكل" بالنسبة إلى الطفل. كذلك حينما يرى الأطفال سلوكاً سيئاً كشجار والديهم فإنَّهم يكونون أكثر ميلاً إلى الاعتقاد بأنَّ هذا السلوك هو السلوك الأنسب لحل النزعات لأنَّ هذا ما يعرفونه.

إنَّ مساعدة الأطفال على النمو لا تعني تقديم أفضل الألعاب أو أثمن الأشياء لهم، بل على العكس تماماً إذ إنَّ الأطفال يتعلمون حينما يصنعون عالم الألعاب الخاصة بهم. حيث يستخدم الطفل الذي يرى المسطرة والقلم ويحولهما إلى الطائرة قدراً أكبر من الخيال غالباً ويحفز دماغه تحفيزاً أكبر من الطفل الذي يُعطى ألعاباً مُجمَّعة مسبقاً، يقول "شانكوف": "إنَّ اللعب هو الوسيلة الاساسية التي يتعلم من خلالها الأطفال".


اقرأ أيضاً:
التعامل الصحيح مع الطفل في مراحل العمر المختلفة


ومع أنَّ الفلم لا يتحدّث عن السياسة بشكلٍ صريح وأنَّه موجه إلى عامة الجمهور إلَّا أنَّه يشير إلى أنَّ الأطفال يتطوّرون حينما يكون لديهم آباء يمتلكون الوقت والموارد التي في إمكانهم تسخيرها لتربية أبناءهم. تُعَدُّ الولايات المتحدة حتى وقتنا الراهن البلد الوحيد الذي لا يقدم إجازة أمومة مدفوعة الأجر كما أنَّ عدداً قليلاً فقط من الآباء قادرون على أخذ إجازة أبوة مما يعني أنَّ العديد من الأطفال يقضون غالباً ساعاتٍ قليلة مع أبويهم وهم مستيقظون. وقد وجد تقريرٌ أعدَّه "مركز أبحاث بيو" (Pew Research Center) إنَّ الأُسَرْ التي يعمل فيها كلٌّ من الأب والأم تقضيها الأم فيها وسطياً 12 ساعة في الأسبوع في رعاية أطفالها بينما يقضي الأب حوالي ست ساعات في ذلك فقط. ورغم من عدم وجود من ينتقد الآباء العاملين في الفلم الوثائقي إلَّا أنَّه يشير إلى أنَّ الآباء القادرين على بناء علاقة قوية مع أبناءهم هم يساعدون في النهاية على صناعة أشخاص أكثر إنتاجية، حيث يقول عالم الاقتصاد "جيمس هيكمان" (James Heckman): "يُعَدُّ الحب جزءاً مهماً من الاقتصاد".

ولكنَّ الأمور لا يُنظر إليها دائماً بهذه الطريقة إذ يتوقع أصحاب العمل دائماً أن يعود الأبوان إلى عالم العمل سريعاً وينهمكوا في جداول الأعمال المكتظة مما يجعل تربية الأطفال أمراً صعباً. ومع أنَّ الفلم يشير إلى ذلك إلَّا أنَّه يركز الاهتمام في المقام الأول على الآباء والعائلات لا على السياسات التي يمكن أن تساعد الناس على تربية أبناءهم بصورةٍ جيدة. ورغم ما يشير إليه "شانكوف" من أنَّ "الحكومات ليست هي من تربي الأطفال بل الأفراد هم من يفعلون ذلك"، إلَّا أنَّه يشير كذلك إلى أنَّه يجب على الحكومات أن تدعم أولئك الذين يربون أطفالهم، ويجب على الأشخاص الذين يربون أطفالاً أن يعتنوا بما هو أكبر من مستقبل أطفالهم فقط، فمستقبل المجتمع يعتمد حرفياً على ما يقومون به.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: حياة الأطفال أكثر تعقيداً ممّا نظنّ: كيف تتحكم بالتجارب التي يعيشونها!




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع