Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

تعرّف على أسباب تقلّب المزاج وأهم النصائح لعلاجه

تعرّف على أسباب تقلّب المزاج وأهم النصائح لعلاجه
مشاركة 
الرابط المختصر

الحالة المزاجية الجيدة نعمة من الله سبحانه فهي تساعد على الشعور بالسعادة والرضا والثقة بالنفس، في حين أنّ سوء الحالة المزاجية أو تقلّب المزاج كما يطلق عليه البعض تجعل المرء بحالة دائمة من الإحباط واليأس والحزن وكل هذا يقودانه في النهاية للفشل في حياته، ونظراً لانتشار حالة تقلب المزاج بين الناس سنُعرفك عزيزي فيما يلي على أسبابها وأهم النصائح لعلاجها.



أسباب تقلّب المزاج: 

1- الأمراض النفسية:

بعض الأمراض النفسية تؤثر على الحالة المزاجية للإنسان فتارةً يشعر بالسعادة وتارة بالحزن، ومن هذه الأمراض اضطراب ثنائي القطب، الاكتئاب، اضطرابات الشخصية، اضطراب نقص الانتباه.

إقرأ أيضاً: تعرّف على أكثر الأمراض النفسية انتشاراً في عصرنا الحالي

2- الأورام الدماغية:

يؤكد الأطباء بأنّ الأورام الدماغية تؤثر على الحالة النفسية للمصاب فيشعر المصاب بتقلّبات مزاجية حادة نتيجة هذا المرض.

3- سن اليأس:

تتعرّض المرأة خلال سن اليأس لتغيّرات هرمونية حادة، حيث يؤثر انخفاض هرمون الأستروجين على إنتاج مادة السيرورتين المسؤولة عن الحالة المزاجية وهذا ما يعرضها لتقلب المزاج.

إقرأ أيضاً: 10 نصائح لتجاوز اكتئاب سن اليأس

4- سن البلوغ:

يرافق سن البلوغ مجموعات من التغيّرات الجسمية والعقلية والاجتماعية والجنسية، وهذه التغيّرات تلعب دوراً غير مباشر بالشعور بتقلب المزاج.

5- الدورة الشهرية:

يرافق الدورة الشهرية تغيّرات في مستوى السيرتونين المسؤول عن المزاج في الجسم، وهذا ما يُسبّب الشعور بالقلق والاكتئاب خلال الدورة الشهرية.

6- الحمل والولادة:

تمرّ الحامل بتغيّرات سيكولوجية ينشأ عنها بعض الاضطرابات النفسية كالاكتئاب وتقلب المزاج.

7- الخرف:

يرافق الخرف مجموعة من الأعراض أبرزها اضطراب في القدرات الإدراكية والتعرض لتقلبات مزاجية حادة.

8- فصول السنة:

يعتبر تغيّر الفصول عاملاً مؤثراً على الحالة المزاجية، فالناس في فصل الشتاء يعانون من تقلبات مزاجية أكثر من باقي الفصول بسبب قصر النهار وطول الليل وقلّة التعرض لأشعة الشمس.

9- الإجهاد العام:

العمل لوقت متواصل والتعرّض للضغوطات والصعوبات تجعل المرء بحالة إجهاد عام، وهذا الإجهاد يجعل المرء بحالة نفسية سيئة مما يعرّضه لتقلبات مزاجية حادة.

أهم النصائح لعلاج تقلب المزاج: 

أولاً: ابحث عن سبب تقلّب المزاج

أهم ما يجب أن تقوم به هو أن تتعرّف على السبب الذي يجعلك تشعر بهذا المزاج المتقلب فعندما تكتشف السبب سيسهل عليك معالجته، وإذا لم تتمكن من معرفته قم باستشارة الطبيب ليشخص حالتك الصحية فقد يكون هناك مشكلة عضوية أو نفسية تعاني منها.

ثانياً: اخرج مع أصدقائك

حتى وإن كنت تعاني من مزاج متعكّر لا تجلس وحيداً في المنزل، اخرج في نزهة مع أصدقائك وحاول أن تستمتع بوقتك، سيمنحك هذا بعض الراحة وقد يساعدك أصدقائك في معالجة ما تعاني منها.

ثالثاً: اجلس في الطبيعة

منظر الغابات والأشجار والسماء الزرقاء وأصوات العصافير والمياه المتدفقة من الأنهار يجعلانك تشعر بالسلام الداخلي، كما أنّ اللون الأخضر يمدّك بطاقة إيجابية كبيرة تجعلك تشعر بالراحة، لذا احرص على الجلوس في الطبيعة عندما تسوء حالتك النفسية.

رابعاً: اشغل نفسك

حاول أن تشغل نفسك دائماً بما هو مفيد مثلاً مارس هواياتك، اخرج برفقة عائلتك، طالع الكتب، قم بتنفيذ المهمات المتراكمة عليك، نظف منزلك، تطوّع في الأعمال الخيرية، هذه الأمور ستُنسيك معاناتك وستشعرك ببعض الراحة.

 

تقلّب المزاج حالة طبيعية شائعة لكن لا تسمح لهذه الحالة أن تسيطر على حياتك وتستنفد قواك، واستعن بالنصائح السابقة فهي ستساعدك في علاجها بشكل آمن.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: تعرّف على أسباب تقلّب المزاج وأهم النصائح لعلاجه




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع