Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

تأمّل ساعة... ما أهمية التأمل في حياتنا وكيف يجب أن تمارس هذا الفنّ الشافي؟

تأمّل ساعة... ما أهمية التأمل في حياتنا وكيف يجب أن تمارس هذا الفنّ الشافي؟
مشاركة 
الرابط المختصر

أثـناء التأمّل، تـقابلون أنـفسكم بطريقة جديدة كليّاً، ما يؤدي إلى زيادة الوعي الذاتي واحترام الذات والتحرّر من الخوف والحكم على الذات وزيادة القدرة على مواجهة المشاكل المكبوتة مثل الشعور بالذنب والحزن، وعلى اكتساب مزيد من الموضوعيّة. فلا تحتاجون بعد ذلك إلى التشبث بتـفاصيل قصّتكم الشخصية؛ فلقد أصبحتم أحراراً في تجاوزها.



هنالك العديد من تـقنيات التأمّل لكنها ترتكز جميعها على الأساس نـفسه، ألا وهو تهدئة الذهن عبر تركيز الانـتباه باتجاه الداخل على شيء معيّن أو فكرة معيّنة، كالتـنفس أو شمعة أو صورة أو تطوير انـفعال أو شعور محدّد، مثل الحب أو اللطف أو الغفران. بهذه الطريقة ينشغل الذهن بالتركيز فيهدأ هيجان الأفكار والهموم. وتحت هذه الأفكار هنالك طبقات عميقة من السكون الداخلي والطاقة الخلاّقة والوضوح. 

يجعلكم التأمّل تركّزون على اللحظة الحاضرة. لا يحدث أي شيء آخر ولا وجود لأي شيء آخر. تـتوقّف المقاومة ويتم التخلّي عن الفوضى وينـفتح الشخص على الوضوح.

لكنّ تحقيق هذا السكون لا يتم دائماً بسهولة، لذلك فمن المهم أن نـثابر ونـتمرّن باستمرار. العقل ماهر جداً في إيجاد شتّى الأسباب التي تمنعكم من القيام بهذا؛ وإن لم يفلح في ذلك، فإنَّ جسمكم يـبدأ بالتوجّع أو تشعرون بالوخز والتململ. حرّكوا جسمكم إذا لزم الأمر، ولكن ابقوا ثابتين في ذهنكم. أنـتم هنا ـ ولوقت قصير فقط ـ لتكونوا هادئين ساكنين ولتركّزوا في داخلكم.

تمرين التأمّل: التأمّل عبر الانـتباه للنَفَس:
اجلسوا في وضعية مريحة ولكن مستـقيمة، على كرسي أو على الأرض. يجب أن يكون ظهركم مستـقيماً وعيناكم مغمضتين.

خذوا نـفساً عميقاً:
ازفروا الهواء من فمكم. اصرفوا بضع دقائق في إرخاء جسمكم. إذا شعرتم بتوتّر في مكان ما، تـنفّسوا في هذا التوتّر واشعروا به يتلاشى.

انـتبهـوا لتـنفّسكـم:
ركّزوا على تـنفّسكم عند إدخال الهواء وإخراجه. لا تزيدوا من قوّة تـنفّسكم أو تغيّروه بأي شكل من الأشكال. راقبوا نَـفَسكم فقط.

ركّزوا على قلبكم:
بعد مرور بضع دقائق على مراقبتكم لنـفسكم، حوّلوا انـتباهكم إلى المنطقة الواقعة في وسط الصدر ـ منطقة القلب ـ وركّزوا على حركة تلك المنطقة مع كل شهيق وكل زفير. راقبوا الأمر فحسب.

استمرّوا في الانـتباه إلى نَـفَسكم:
ردّدوا في قلبكم كلمة «دخول» مع كل شهيق وكلمة «خروج» مع كل زفير. دخول... خروج... دخول... خروج. راقبوا فقط النَـفَس، مع التركيز على منطقة القلب في وسط الصدر، واتبعوا حركتها في دخول الهواء وخروجه. إذا خطرت لكم أي أفكار، اعتبروها مجرّد أفكار، ثم دعوها تمرّ وتـتلاشى. إذا وجدتم أنَّـكم تلتهون وتشردون بأفكاركم، دعوا الأمر يمرّ، وعودوا دائماً إلى حركة التـنفس. دخول... خروج... دخول... خروج. مع ازدياد تركيزكم، سيصبح ذهنكم أكثر هدوءاً.

تابعـوا التمريـن:
استمرّوا في التمرين طالما تشعرون بالراحة ـ عشر دقائق إلى ثلاثين دقيقة. من ثم خذوا نَـفَساً عميقاً وازفروا الهواء من فمكم. افـتحوا عينيكم بـبطء ومدّدوا ساقيكم. تـنبّهوا لما تشعرون به. ابتسموا.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع