Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

برنامج تعلم مهارات التفكير الست

برنامج تعلم مهارات التفكير الست
مشاركة 
18 نوفمبر 2012

للتفكير طرق و وسائل فهي مهارة مكتسبة ، و تعد هذه الطريقة من أبرز و أفضل الوسائل المتعلمة



برنامج تعلم مهارات التفكير الست

 

أولا : نبذة عن التفكير بالقبعات الست

مؤلف القبعات الست هو الدكتور ادوارد دي بونو ، و لد في مالطا حصل على دكتوراه الطب و الفلسفة و علم النفس و الفسيولوجيا ، عمل في جامعات عدة منها ( أكسفورد – كمبردج – هارفارد ) مؤسس و مدير مركز أبحاث الإدراك في جامعة كمبردج ، ألف أكثر من 25 كتابا ترجمت إلى عشرين لغة .

و يرى ادوارد دي بونو أن للألوان دلالات تضفي جوا نفسيا على التفكير فاللون الأحمر غالبا ما يرتبط بالمشاعر و اللون الأسود يدل على التشاؤم و التفكير السلبي و اللون الأصفر لون يدل على الشمس مصدر الطاقة ،  لذلك  فهو يربط بين ما يحمله اللون من دلالات في طريقة التفكير و هذه وسيلة سهلة للتصنيف و وصول مدلول التفكير العام .

ثانيا : أهداف تعليم تفكير القبعات الست

هناك مجموعة من الأهداف يسعى هذا النوع من التفكير تحقيقها ، من هذه الأهداف ما يلي :

* التعرف على أنواع التفكير الست

* التعرف على مبادئ التفكير الست

* تطبيق مهارات التفكير الست

* التمييز بين مهارات التفكير الست

* التعرف على التحولات الذهنية في التفكير

 

ثالثا :  مميزات برنامج تعلم مهارات التفكير الست

يمتاز هذا البرنامج بالخصائص التالية :

* سهل ، ممتنع

* يتطلب تدريبا مناسبا

* يتطلب خبرة لدى المعلم

* يمكن ممارسته بدون تدريب

* يمكن أن يطبق في كل السياقات التعليمية و التدريبية المختلفة

* ينمي الثقة في النفس لدى المتعلم و المدرب و المتدرب

* يزيد من عدد عقول الفرد

 رابعا : أنماط التفكير بالقبعات

و يتمثل ذلك بعملية الانتقال من قبعة إلى أخرى على النحو التالي :

1- التسلسل الثابت : و هي عملية الانتقال من القبعة الخضراء ثم الحمراء ثم البيضاء .

2- التسلسل المرن : و هي عملية الانتقال من القبعة الحمراء ثم البيضاء أو السوداء .

3- التسلسل المتغير : و هي عملية الانتقال من القبعة الخضراء ثم الحمراء ثم ( أي قبعة تفضلها ) .

 

خامسا : أنواع قبعات التفكير

1-   القبعة البيضاء

نقصد بالقبعة البيضاء عملية التفكير بالمعلومات و الحقائق و الأرقام و الإحصاء و التساؤل و السؤال ، لذلك فإن الوظيفة الأساسية لهذه القبعة هي عملية تحديد الاحتياجات المعلوماتية ، و يوصف الشخص الذي يفكر بالقبعة البيضاء بأنه : مفكر و ينصت و يستمع استماعا جيدا ، و يتبنى المفكر فكرة السلام و النقاء ، و يكون حياديا و موضوعيا أثناء عرضه للمعلومات ، و من الجدير بالذكر فإن هذا النوع من التفكير يشتمل على :

* طرح مجموعة من الأسئلة

* تخزين قاعدة معلومات

* تحقيق نوعين من المعلومات ، هما : معلومات حقيقة و مجردة ، و معلومات صحيحة و لكنها لم تخضع للتجربة .

2-   القبعة الحمراء

نقصد بالقبعة الحمراء طريقة التفكير التي يتم من خلالها عملية إخراج العواطف و الانطباعات و الحدس و استخدامها ضمن ضوابط معينة مبنية على الملاحظة و الضبط ، لكن إذا سمحنا لهذا النوع من التفكير أن ينطلق ، فكثيرا ما يؤدي إلى الخلاف بين الناس ، و ذلك بسبب اختلاف طبائع البشر ، و يوصف الشخص الذي يفكر بالقبعة الحمراء بأنه : يتحيز و يتعصب لرأيه ، و يطور مشاعره حول الأفكار التي يفكر فيها أو يستمع لها ، و يسود تفكيره الحرارة و تجنب المخاطر ، و من الجدير بالذكر فإن هذا النوع من التفكير يشتمل على :

* العواطف التي نعرفها مثل الخوف و الكره حتى الشك

* الأحكام المعقدة تتدخل في المشاعر و الأحاسيس مثل الحسد و الحس الداخلي ،  الذوق و الإحساس .

3-   القبعة السوداء

نقصد بالقبعة السوداء عملية التفكير السلبي القائم على النقد و الرفض و يتبنى المنطق في تفسير قضاياه ، و يرتكز تفكير القبعة السوداء على تقييم الأمور سلبا ، و المفكر الذي يرتدي القبعة السوداء يلفت الانتباه دائما إلى الأخطاء ، كما يشير إلى أسباب عدم صلاحية فكرة ما من الناحية العملية كما يبين مخاطر الفكرة ، و بناء على ذلك فإن تفكير القبعة السوداء موجه إلى أمور منها :

* العقوبات

* الأخطار

*  المشاكل

* نقاط الحذر

4-   القبعة الصفراء

نقصد بالقبعة الصفراء عملية التفكير الإيجابي الذي يتراوح بين ما هو منطقي و عملي من جهة و ما هو أحلام و خيالات و آمال من جهة ثانية ، و توصف عملية التفكير بالقبعة الصفراء بأنها عملية تفكير بنائية و توليدية و تصدر من اقتراحات ملموسة على أرض الواقع ، و إن الهدف الأساسي من هذه القبعة هي :

* العملية و البنائية و التوليدية

* الطموح

* توقع النجاح

5-   القبعة الخضراء

نقصد بالقبعة الخضراء عملية الانتقال من التفكير الإيجابي إلى الابتكار و الإبداع ، فاللون الأخضر يعطي الشعور بالتجديد و الكثرة ، و أن هذا النوع من التفكير يشتمل على البدائل و الاقتراحات و الاستثارة في التفكير و الانتقال من فكرة إلى أخرى ، و يمتاز المفكر بالقبعة الخضراء بأنه : يتقدم من فكرة إلى أخرى ، و يعد الإبداع سمة أساسية في طريقة تفكيره .

6-   القبعة الزرقاء

نقصد بالقبعة الزرقاء عملية التحكم و التنظيم التي ينظم صاحبها التفكير نفسه ، أي أنها قبعة التفكير حول التفكير اللازم لاكتشاف الموضوع ، لذلك فإن مفكر القبعة الزرقاء يشبه قائد الفرقة الموسيقية لأنه يطلب منه استخدام جميع القبعات السابقة في عملية التفكير ، و يقوم تفكير القبعة الزرقاء بمراقبة التفكير و التأكد من إتباع قواعد اللعبة و إيقاف الجدل و الإصرار على إتباع خارطة التفكير ، و بذلك يفرض النظام على عملية التفكير ، و يمتاز مفكر القبعة الزرقاء بأنه : يتعرف على المشاكل بسرعة و يصوغ الأسئلة ، و يحدد واجباته و مهام تفكيره اللازمة تنفيذها ، و الانتقال من فكرة إلى أخرى بسرعة .

 

سادسا : التطبيقات العامة على أسلوب التفكير بالقبعات

يتساءل العديد من التربويين عن أسباب استخدام التفكير بالقبعات في عملية التعليم ، لذلك لابد من ذكر أهم التطبيقات العامة التي يمكن للفرد أن يستخدمها في حياته اليومية :

1-   إدارة الاجتماعات و الإدارة الصفية .

2-   حل المشكلات اليومية بطريقة ايجابية .

3-   تطوير و تنمية مهارات التفكير .

4-   تيسير أمور الحياة .

5-   تحضير و إعداد الدروس .

6-   جذب الانتباه و التركيز عند الآخرين .

7-   تحسين المستوى الأكاديمي و الوظيفي للأفراد .

8-   زيادة شعور الفرد بالحيوية و النشاط و الفاعلية العالية .

المصادر و المراجع :

1- ادوارد دي بونو ترجمة عبداللطيف الخياط  - تحسين التفكير بطريقة القبعات الست - دار الإعلام - عمان – 2011 م .

2- يوسف قطامي _ تعليم تفكير القبعات الست – دار المسيرة – عمان – 2010 م .

 

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع