عندما قام العالِم الهولندي زكريا يانسن باختراع المجهر في نهاية القرن الـ 16، لم يكن لديه أدنى فكرة أنّه فتح الباب لذلك الاختراع العظيم الذي غيّر العالم. فمنذ ذلك الحين ونحن قادرون على القيام بنظرة ثاقبة وقريبة على أي شيء مما ساهم في التطوير الكبير وفي جميع المجالات العلمية تقريباً: الفيزياء، والكيمياء، والبيولوجيا، والطب، ومجالات أخرى عديدة.

وبمرور الزمن تطورت المجاهر إلى درجة لا يمكن تصورها. وأصبحنا اليوم من خلال المجاهر المتطورة قادرين على رؤية الأشياء الصغيرة جداً من خلال تكبيرها لملايين المرّات. ولكن كيف يظهر الجسم البشري إذا ماوضعناه تحت المجهر؟ تعالوا نتابع معاً في السطور القادمة.

خلايا الكبد:

على الرغم من أنّ هذه الصورة قد تبدو وكأنها لوحة مرسومة بيد طفل صغير، ولكنّها في الواقع  صورة مجهرية ملوّنة من خلية كبدية. وكما تظهر هذه الخلية في الصورة فهي معقدة جداً وتحتوي على مكونات مختلفة وعديدة مرتبة وفق ترتيب محدد. المصدر: مجلة ديسكفر

كريات الدم الحمراء:

قد تبدو لك هذه الصورة للوهلة الأولى أنها قطع صغيرة من حلوى لذيذة أو مجموعة من الحبوب، ولكن هذه هي عزيزي القارئ خلايا الدم الحمراء المعروفة أيضاً باسم كريات الدم الحمراء والتي تُشكّل حوالي 50 % من الدّم. و دورها الرئيسي هو نقل الأكسيجين إلى جميع خلايا الجسم. المصدر: تمبلر

البكتيريا:

كما نعلم جميعاً، تغطي البكتريا مساحة كبيرة من الجسم البشري، ومعظمها بكتريا مفيدة وغير ضارة للإنسان. الصورة أعلاه هي صورة مقرّبة للبكتريا الموجودة على لسانك الآن. المصدر: صحيفة التليجراف

قناة فالوب:

هذه الوردة ذات اللون الجميل هي نهاية قناة فالوب، هذه القناة الموجودة لدى جميع إناث الثدييات. المصدر: صحيفة التليجراف

كريات الدم الحمراء المتخثرة:

عندما تتعرض لجرح في مكان ما في جسدك، تتجمع كريات الدم الحمراء وتتخثر لتوقف نزيف الدم، تظهر هذه العملية بشكل واضح في الصورة أعلاه.

خلايا اللّسان:

هذا هو اللسان البشري تحت المجهر، وكل واحدة من هذه الأشياء المدببة هو برعم من براعم التذوق. يحتوي اللّسان البشري مابين 2000 و 8000 برعم ذوق مسؤولة عن تمييز الطعام الحلو والحامض والمالح والمرّ. المصدر: رديت

خلايا الدماغ:

هذه الشبكة من الخلايا الدقيقة ماهي في الواقع إلا مجموعة من معارفك وذكرياتك، فهذه الصورة هي نظرة مجهرية على خلايا دماغك أثناء عملها. المصدر: مجلة ديسكفر

رموش العين:

ماتراه في هذه الصورة عزيزي القارئ هو رموش عين الإنسان بعد تكبيرها 50 مرة، هذه الرموش التي نتغنى بجمالها وخصوصاً عند النساء... فياسبحان الخالق!

بصمة الأصبع:

هذه التشققات والتلال التي تراها في الصورة هي التي تُشكّل بصمة الاصبع لديك. وكما نعلم أنّ لكل إنسان بصمة اصبع مميّزة تختلف عن غيره. وقد وجد العلماء حديثاً واستخدام المجهر الالكتروني المتطور أن حيوان الكوالا يملك بصمات أصابع مشابهة لتلك التي يملكها الإنسان. المصدر: ايبامز وورد

خلايا الدم البيضاء:

خلايا الدم البيضاء أو كريات الدم البيضاء التي لاتشكل سوى 1 % من حجم الدم عند الانسان العادي، ولكن مع ذلك فهي تعتبر خط الدفاع الأول عند الجسم ضد جميع الأمراض والمخاطر التي يتعرض لها. المصدر: بوب ساينس

تسلّخ الجلد:

هذا مايحدث لجلدك عزيزي القارئ عندما تقف تحت الشمس لفترات طويلة جداً. المصدر: ايبامز وورد

نهايات الشعر المتقصفّة:

يتكون الشعر عند الانسان بشكل أساسي من بروتين يدعى الكيروتين، وهو يعتبر عنصراً أساسياً أيضاً في الجلد والأظافر. وعند نقص هذا البروتين في الشعر تظهر النهايات المتقصفة كما في الصورة.

 

إذاً كما رأيت عزيزي القارئ، يبدو العالم من حولنا مختلفاً جداً إذا ماقمنا بالنظر إليه من خلال المجهر، سنجد أشكالاً وصوراً كثيرة معقدة بعضها مخيف وبعضها مضحك وبعضها مدهش. فماهي أكثر صورة أعجبتك؟ وهل لديك صوراً أخرى يمكنك مشاركتنا بها؟.

 

المصدر