Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

انما أنت بأهدافك

انما أنت بأهدافك
مشاركة 
8 يوليو 2009

 

انما أنت باهدافك
اسماعيل رفندي*

الهدف يأتي بعد الوعي بقيمة الحياة ، وكيفية استثمارها ، لسعادة الدنيا و الآخرة ، وهكذا أهل الهمم و الجدية و البصيرة ، لا ينتهون من مسيرة يوم أوليلة إلا وقد حددوا
أهدافهم ، مع تسخير الجهد المخطط بعزم, و اليقين بالوصول .

 ومن صفاتهم



1- القدرة على تشخيص المصالح الجزئية و العظيمة مع تحديد الهدف
2- الاعداد الذاتي و تهيئة النفس و تجميع الههم
3- يرتبطون بين اهدافهم و برامج حياتهم بوعي ووضوح
4- لا يتجاوزون التدقيق ، ولكن يستفيدون من المرونة مثل الملح في الطعام
5- وعندهم الرقابة من ذاتهم ، ولا ينتظرون من يدعمهم او يدفعهم
6- وللانجاز عندهم مكانة مرموقة ، والنتيجة عندهم مدروسة
7- يترجمون الافكار الى خطط وهدفهم من التخطيط الوصول الى أهدافهم .
8- يصرون على التنفيذ ولو كانوا بوحدهم ، ويؤمنون بالاستمرارية ولو كان بطيئا
9- يستعدون بالاتصاف بكل صفة يقودهم الى النجاح ولو بمجاهدة النفس أو العمل بالتضحية
10- يعتمدون على التركيز سواء كان الهدف قريبا أو بعيدا و دنيويا أو اخرويا

خطوات تنفيذ الهدف

1- الخطوة الأولى تبدأ من استثمار الطاقة النفسية الايجابية و التوجه نحو الهدف المقصود
2- استثمار الأساليب الايجابية المتفائلة و ذلك بالاعتماد على التجارب الناجحة سواء كانت للمرء نفسه أو للآخرين
3- معرفة مسار الهدف مع ادراك أفضل الطرق زمانا وضمانا و جهدا
4- وللواقعية عندهم أهمية لذا لا ينسون الظروف و الملابسات والظروف المعيقة
5- و الاختيار متعلق بجدار الرغبة و النية الصادقة لذا يتوجهون بكل حواسهم وقدراتهم العقلية والروحية والنفسية .
6- وللمقارنة عندهم أساس بين الحياة المليئة بالاهداف والمقاصد المثمرة و بين الحياة الفارغة من الانتاجية
7- وكل ذلك لايأتي الا بالتخطيط ، والتخطيط يضمن الامكانات والقدرات والمراحل والاستعداد للمفاجآت .

خطوات سبعة يطلب منك الاستعداد بكل ما أوتيت من قوة ذاتية وطموح ، توصلك الى ما تطمح وما ترجو وما جعلته هدفا ،ولكن الامر لا ينتهي من هنا ولا بد من مؤيدات و ايحاءات ذاتية و رسائل إيجابية ، مثل :-


1- يجب أن أمتلك الهدف لأنه يعطى المعنى الحقيقي للحياة
2- و التخطيط الذاتي يوصلني الى الهدف ومن ثم السرور والسعادة تغمرني
3- اذا لا بد أن أخطط ، و أواصل ، وأنفذ ، واراجع ،واتابع
4- ان الله سبحانه أعطاني كل أدوات التفكير والنجاح لِمَ لا استعمله واستثمره .
5- لا بد أن أستفيد عمليا بقدراتي في كافة مجالات الحياة
6- سأبرمج حياتي ولحظات عمري لأستمتع بها في الدنيا وادخرها للاخرة
7- لست أقل إمكامية من الذين انجزوا أهدافا والذين سطع نجهم في سماء التطور والانتاجية والانجازات العظيمة .
8- ها انا ذا للمهمات وأنا لها مهما كان الصعاب .

 


*مشرف على موقع قدوة
http://www.qudwa.com/


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع