Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

النظرة الحديثة للسلامة المهنية في الاسلام

النظرة الحديثة للسلامة المهنية في الاسلام
مشاركة 
23 يونيو 2010

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته:

أودع المولي عز وجل الإنسان موهبة العقل ليميزه بها عن باقي المخلوقات التي قد لا تدرك عاقبة أمرها أو تميز منتهى سلوكها. وبهذه الموهبة يصبح الإنسان مسئولا مسئولية كاملة عن سلامته بتدبره ما يبصر وما يسمع ليقرر موضع قدمه ويحدد اختياره من سلامة أو ندامة. ومن هذا المنطلق ندرك أن سلامة الإنسان هي مسئولية شخصية أولا وأخيرا نابعة عن رغبته الأكيدة في حماية نفسه والمحيطين به -علي قدر حدود مسئوليته- دون الحاجة إلي رقيب يرعاه لحظة بلحظة علي مدار يومه ليقوّم له إهماله وتفريطه في حق نفسه.



ويبقي بعد ذلك من القائمين علي الأمر تبصير الإنسان بمواضع هلاكه ومكامن الخطر حتى يتجنبها بالإضافة المراجعة المستمرة والملاحظة الدقيقة لاكتشاف أي تطبيقات أو سلوكيات قد تتسبب في وقوع أي أضرار وعلاجها وتقويمها فوريا.

وهنا تجدر الإشارة إلي أنه ليس بالضرورة كل فعل يأتيه الإنسان لسنوات طويلة لم يتخلف عنه خسائر أنه فعل آمن ومن ثم يأتي دور ملاحظة السلوك لاكتشاف تلك النوعية من السلوكيات والتصرفات والأفعال بشكل منهجي والتي تقع عن إهمال أو عن جهل بالقواعد الصحيحة لتنفيذ الأعمال واتخاذ ما يلزم لتصحيحها مبكرا وقبل أن ينتج عنها ما لا يحمد عقباه.

يعتمد علم السلامة السلوكية في الأساس علي المهارات الشخصية والمقومات النفسية بالأشخاص سواء المستهدف الارتقاء بسلوكياتهم أو القائمين علي عملية النهوض بالسلوك داخل أماكن العمل، وبالطبع هي عملية غاية في التعقيد إذ تعتمد علي تغيير أنماط سلوكية للعاملين قد تكون راسخة وتحتاج إلي جهد مضني من كلا الطرفين علي حد السواء، والأمر بشكل عام ممكن في حالة توفر الرغبة والإرادة في التغيير والتي تتطلب المثابرة علي السلوك الأمن حتي يصبح عادة راسخة في الشخص نفسه ويكون في ذات الوقت قد تخلص من تصرفات أخري قد اعتاد عليها لسنوات.

وتعتبر عملية القيادة والتوجيه من المشرفين والقائمين علي تعديل السلوك هي أساس هذه العملية وهي تعتمد علي المقومات الشخصية للمشرف وقدرته علي الاقناع وتكوين العلاقة والرابط النفسي بينه وبين العامل المستهدف، قد يكون بعض المشرفين أو المديرين موهوب بها فعلا ويتمتع بشخصية قيادية ولكن العلم قد أثبت بما لا يدع مجالا للشك أن القيادة علما ومهارة يمكن اكتسابها وتعلمها بخلاف الزعامة الكاريزمية التي توفرت علي مدار التاريخ لبعض السياسيين والقادة ممن لديهم قدرات خارقة في اجتذاب العقول السيطرة عليها أو تشكيل معتقداتها وتوجهاتها.

السلامة المهنية والبيئة والوقاية من الحريق فى القرآن والسنة:كمن يشرع

" ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة " البقرة (آية 195 )

أي أننا عندما نعمل دون إجراءات السلامة ندفع عنا مخاطر هذا العمل فإننا فى الإنتحار وإلقاء النفس فى التهلكة.

 "والله يدعو إلى دار السلام " يونس (آية 25 )

الدعوة الى دار السلامة من كل مكروه والعمل بدون مخاطر.

تلوث البيئة:"ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون " الروم (آية 41 )

تؤكد هذه الآية العقوبة التى سينزلها الله تعالى على المفسدين فى الأرض الذين أفسدوا البيئة بتدخلهم فى الكون بتلويث الهواء والأنهار والبحار.

 "إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرينَ " البقرة (آية 222)

فالنظافة سلوك حضاري والإسلام هو القدوة لكل المجتمعات الإنسانية في تعليم النظافة والمحافظة عليها، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" نظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود".والنظافة هي ليست نظافة شخصية فقط ولكن تشمل نظافة مكان العمل أيضاً فالبيئة المحيطة بنا خلقها الله نظيفة طاهرة ومن واجبنا أن نحافظ على نظافتها لنستمتع بها كما خلقها الله.

الوقاية من الضوضاء المميتة: يجعلون أصابعهم فى آذانهم من الصواعق حذر الموت " البقرة (آية 19 ) وهو خطر الضوضاء العالية والتى قد تقود الى الموت. وهم هنا استخدموا الأصابع سدادة للأذن للوقاية. وقد حمي الله سبحانه وتعالى البيوت من التلوث الضوضائي والأصوات الخارجية العالية، وجعل المناداة على أهل البيت من الخارج بصوت مرتفع أو بآلات تنبيه السيارات وغير ذلك، عمل مزعج, قال تعالى: (إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون. ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيراً لهم والله غفور رحيم) الحجرات (آية 4. +5 ) مهمات الوقاية الشخصية ضد الحرارة وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر " النحل (آية 81 ) تبين الآية أهمية إرتداء ملابس الوقاية . وتحث على حماية الجلد من تأثيرات الأشعة فوق البنفسجية الضارة. وتشير أيضاً الى الالتزام بارتداء أية مهمات أو ملابس من شأنها الحماية من الإصابات الناجمة عن الحرارة الشديدة. وهناك أيضاً البدلات العاكسة والمخصصة لاقتحام الحرائق. مهمات الوقاية الشخصية ضد الضوء الشديد

-"يكاد البرق يخطف أبصارهم " البقرة (آية 20 )

تبين الآية خطر الضوء المبهر الصادر من البرق على العين. وكذا الضوء المبهر الصادر عن أعمال اللحام يمكن أن يضر بالعين فى حالة عدم استخدام نظارات اللحام الواقية.

-التخزين الآمن: "قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ" سياسة التخزين الآمن وغير المتلف للمحصول فى سورة يوسف (آية47 )

-مخاطر تغيرات الضغط الجوى: "ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد فى السماء" الانعام آية 125 )

فالارتفاع في الجو مسافات عالية يسبب ضيقاً في التنفس وشعوراً بالاختناق يزدادان كلما زاد الارتفاع (يصعد). وتبين الآية مخاطر التغيرات المفاجأة فى الضغط الجوى ,فانخفاض الضغط الجوي كلما ارتفعنا عن سطح الأرض يؤدي الى صعوبة التنفس.

-النار من مستصغر الشرر: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" لا تتركوا النار فى بيوتكم حين تنامون" فإن ترك النار دون رقابة قد تتسبب فيما لا يحمد عقباه ومثل العمل باللحام والقطع دون تخصيص مراقب مستعداً بجهاز الاطفاء لأى طارىء.

-أعظم وسيلة إطفاء: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن التكبير يطفئه" يعلمنا النبى صلى الله عليه وسلم أن نقول الله أكبر عند الحريق -لا قدر الله -. فلنتذكر عند إمساكنا بجهاز الإطفاء لمكافحة الحريق أن نطلق صيحة الله أكبر وسنرى الأعاجيب

-نظافة مكان العمل والطريق لعدم إيذاء الآخرين :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كان على الطريق غصن شجرة يؤذي الناس فأماطها رجل فأدخل الجنة". ويقول- صلى الله عليه وسلم-: (من سمى الله ورفع حجرا أو شجرا أو عظما من طريق الناس، مشى وقد زحزح نفسه عن النار )

-وفي منع البصق يقول- عليه الصلاة والسلام- : (البصق على الأرض خطيئة وكفارتها ردمها). ومعروف أن البصق على الأرض قد ينقل الكثير من الأمراض وأخطرها وهو مرض السل.

-خطر تلوث الغذاء :يأمرنا صلى الله عليه وسلم بعدم ترك الطعام والشراب مكشوفا حتى لا يتعرض للغبار أو الذباب أو الحشرات، وهذه أمثلة من تعاليم الرسول- صلى الله عليه وسلم- في نظافة الآنية وتغطيتها فيقول- صلى الله عليه وسلم-: (أوقوا قِربكم واذكروا اسم الله، وغطوا آنيتكم واذكروا اسم الله).. ويقول- صلى الله عليه وسلم- (غطوا الإناء وأوكوا السقاء، فإن في السنة ليلة ينزل فيها وباء لا يمر بإناء ليس عليه غطاء أو سقاء ليس عليه وكاء إلا نزل فيه من ذلك الوباء. والسقاء ينطبق على الصنابير ومحابس غلق المياه التى تترك مفتوحة أو تالفة فغرقت البيوت وأهلها نيام أو هم خارج البيت أو في سفر طويل.

-لا تتناوبوا الشرب من إناء واحد :وينهى الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- أن يتناوب الجماعة الشرب من إناء واحد، أو أن يضعوا أفواههم في مكان بعض لأن ذلك ينتن الشراب، وينقل العدوى لكثير من الأمراض مثل التهاب الحلق والفم والانفلونزا، ولذلك تقول السيدة عائشة- رضي الله عنها-: (نهى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن يشرب في السقاء لأن ذلك ينتنه). ينهى الاسلام عن العطس في وجوه الناس، إذ أن ذلك ينتشر بينهم كالانفلونزا والتهاب الحلق، وكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا عطس غطى وجهه بكفيه أو طرف ثوبه..

بتصرف :أحمد خير السعدي مدرب واستشاري في السلامة المهنية

 

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع