Top


مدة القراءة:2دقيقة

العقلية المتحلطمة!

العقلية المتحلطمة!
الرابط المختصر

هي تلك العقلية كثيرة التذمر والشكوى من كل شيء وفي كل وقت! وهي تلك العقلية التي لا تنظر للمشكلات على أنها تحديات، بل سوء حظ، ولا تنظر للمتغيرات على أنها سنة الحياة، بل من مهددات الحياة، ولا تنظر للإخفاقات الشخصية على أنها نقص مهارات وخبرات شخصية، بل مؤامرات خارجية دولية!




وأظهرت دراسة بجامعة Loma Linda بكالفورنيا أن عادة الشكوى الدائمة تؤثر على القدرة العقلية والشعور والمزاج العام والصحة الجسدية، فضلا عن تسببها بالتوتر واستنزاف الطاقة وعدم الرغبة بالسعي وراء تحقيق الأهداف، بالإضافة إلى هروب الناس من أصحاب هذه العقليات. ولهذه العقلية خمس علامات عليك الحذر من الوقوع بها:

1. التبرير للنفس:

صاحب العقلية المتحلطمة لديه عادة الهروب المستمر من المسؤولية والبحث عن شماعة خارجية في حالة الوقوع في فشل ما! فتجده يرمي فشله الدراسي على معلميه، وفشله الاجتماعي على الأصدقاء، وفشله العملي على الرؤساء، وفشله الأسري على والديه وزوجته. متناسياً أنه جزء في المشكلة، إذ هو أحد مسبباتها وهو المسؤول الأوحد عن حلها.

2. تبحث عن تعاطف:

يحاول أصحاب العقل المتحلطم كسب تعاطف وتسامح من حولهم من خلال التحلطم المستمر! للهروب من محاسبة الآخرين لهم، ويحصدون تعاطفاً مجانياً وتضامناً بالدعاء من الآخرين، والحصول على إعجاب كاذب ممن حولهم، وذلك من خلال إبداء إعجابهم بقدرة أصحاب هذه العقلية على تحمل هذا الكم الهائل من الهموم وسوء الطالع!

3. تبكي على اللبن المسكوب:

للأسف أصحاب هذه العقلية حتى لو كان لديها حاضر جيد ومستقر ستجدها تبحث في الماضي للتحلطم عليه، وتفتش في الصفحات السوداء داخل دفاتر الماضي للوصول إلى حالة تحلطم دائم لا تتغير مع تغير الزمن.

4. سخط وعدم رضا:

أصحاب هذه العقلية يميلون لانتقاد كل شيء وليس لهم دور في أي شيء! ولا يرون حجم النعم التي لديهم بل يراقبون النعم التي عند غيرهم، ويرمون تقصيرهم على أن الرزق من عند الله وأن الله لم يرزقهم!

شاهد بالفيديو: كيف تعيش حياتك برضا تام؟

 

5. فقدان الأمل:

لا يتوقف أصحاب هذه العقلية عند حلطمة الماضي أو الحاضر، بل يمتد ذلك إلى التشاؤم من المستقبل! وتجدهم يشككون ويكذبون أي بوادر للتغيير والتحسين والتطوير دون المشاركة في التغيير، أو حتى الاكتفاء بالصمت لجعل غيرهم يعمل! فيعلو صوت الحلطمة من خلالهم، فينتشر داء التثبيط حتى بين من بادر بالمشاركة في التغيير.

وعليه فإن العقلية المسؤولة غير المتحلطمة هي تلك العقلية التي تعترف بالخطأ وتتعلم منه، ولا تبحث عن تعاطف الآخرين، بل استشارة المختص منهم، وتأخذ من أخطاء الماضي دروساً، وتعمل على التحسين المستمر لمهاراتها حتى تواجه تحديات الحياة، وتعيش بأمل مخطط له لمواجهة المستقبل حتى لا تضيق عليها الحياة، فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.

العقلية المتحلطمة = تهرب من المسؤولية + تتسول التعاطف + تبكي على الماضي + تسخط من الحاضر + تتشاءم من المستقبل.

المصدر: صحيفة مكة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:العقلية المتحلطمة!






تعليقات الموقع