Top
مدة القراءة: 6 دقيقة

التبول اللاإرادي ليلاً: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه

التبول اللاإرادي ليلاً: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه
مشاركة 
الرابط المختصر

يحدث التبوُّل اللاإرادي ليلاً أو -سَلَس البول الليلي- حينما يبلل الأطفال المُدرَّبون على دخول المرحاض أسرَّتهم ليلاً دون قصد، وينتشر التبوِّل اللاإرادي أثناء النوم بشكلٍ واسعٍ بين الأطفال الذين يبلغون من العمر أقل من سبع سنوات، لكنَّ الأطفال الأكبر سنَّاً يمكن أن يعانوا منه أيضاً. إذا كان طفلك يبلل سريره ليلاً ثمَّة العديد من الأمور التي تستطيع القيام بها لعلاج هذه المشكلة حينما تكون أنت وطفلك مُستعدَّيْن لذلك.



أسباب تبوُّل الأطفال لا إراديَّاً ليلاً أثناء النوم:

يتبوَّل الأطفال لا إراديَّاً في أثناء الليل حينما يحتاجون إلى التبوُّل في أثناء النوم لكنَّهم لا يتمكنون من الاستيقاظ والذهاب إلى المرحاض، وهم لا يفعلون ذلك عمداً.

ثمَّة عدة أسباب مختلفة تقف خلف هذه الظاهرة، إذ يبلل بعض الأطفال أسرَّتهم لأنَّ نومهم عميقٌ جدَّاً ولأنَّهم لا يستيقظون حينما تمتلئ مثاناتهم، كما تُفرِز أجساد بعض الأطفال الآخرين كمياتٍ من البول ليلاً أكثر من الكميات التي يفرزها عادةً في أثناء النهار، في حين تكون مثانات أطفالٍ آخرين أصغر من مثانات باقي أقرانهم ما يعني أنَّهم أكثر استعداداً لتبليل أسرَّتهم ليلاً.

وقد تكون عادة التبول لا إرادياً في أثناء النوم عادةً متوارثة بين أفراد العائلة، فإذا كنت تبلل سريرك حينما كنت طفلاً قد يكون أطفالك أكثر ميلاً إلى القيام بالأمر نفسه أيضاً، لكنَّ هذا لا يعني أنَّ الذنب يقع على عاتقك إذا كان أطفالك يبللون أسرَّتهم.

إنَّ الأطفال الذين يعانون من "اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط" أكثر ميلاً إلى التبوُّل لاإرادياً في أثناء الليل.

يُعَدُّ التبوُّل لاإراديَّاً ليلاً في أثناء النوم حدثاً عَرَضيَّاً غير متعمَّد يحدث في أثناء مرحلة النوم العميق والذنب فيه لا يقع على الطفل. قد يكون تبوُّل الطفل لا إرادياً في أثناء النوم محبطاً لك ومثيراً للقلق في بعض الأحيان لذلك من المفيد أن تعرف أنَّ ثمَّة علاجات للتبوُّل اللاإرادي في أثناء النوم يمكن أن تساعدك وتساعد طفلك.

إقرأ أيضاً: أسباب وعلاج التبول اللا إرادي الليلي عند الأطفال

أعراض التبوَّل اللاإرادي أثناء النوم:

أبرز أعراض تبوُّل الطفل لا إراديَّاً في أثناء الليل هو التبوُّل في السرير أثناء النوم، إذ قد يبلل بعض الأطفال أسرَّتهم كل ليلة بينما قد يبللها بعضهم الآخر بضع مراتٍ في الأسبوع، أو مرةً واحدةً في الأسبوع، أو مرةً واحدةً في الشهر فقط.

قد يتبوَّل بعض الأطفال لا إراديَّاً نهاراً وهم مستيقظون لكنَّ هذه الظاهرة تُعَدُّ أقل انتشاراً من التبوُّل اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم ويكون سببها غالباً إمَّا حالةً مَرضية وإمَّا إحساس الطفل بالضغط، وفي هذه الحالة يجب عليك أن تراجع الطبيب.

متى تُراجِع الطبيب في حال تبوُّل الطفل لا إراديَّاً ليلاً في أثناء النوم؟

إذا كان تبوُّل طفلك لا إراديَّاً في أثناء الليل يشغل تفكيرك أو إذا كان ذلك يسبب مشاكل للطفل أو للعائلة ربما يجب عليك أن تراجع الطبيب وتطلب منه المساعدة. قد تكون مراجعة الطبيب فكرةً جيدة إذا كان طفلك لا يزال يبلل سريره بشكل منتظم بعد أن بلغ سبع سنوات وإذا:

  • كنت تفكر فيما يجب على الطفل أن يفعله إذا اضطرَّ إلى النوم خارج المنزل أو الذهاب إلى المعسكرات المدرسية الليلية.
  • بَدَأَ التبول لا إراديَّاً في أثناء النوم ليلاً يزعج الطفل أو يثير قلقه.

شاهد بالفيديو: أهم النصائح لعلاج مشكلة التبول اللا إرادي الليلي عند الأطفال

طرق علاج التبول اللاإرادي الليلي عند الأطفال:

ثمَّة الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها معالجة التبول لا إراديَّاً ليلاً في أثناء النوم إذ يمكنك الحديث مع الطبيب عن الخيارات المُتاحة. يستطيع الطبيب أن يساعدك في العثور على العلاج الأنسب للطفل والعائلة، وقد يرسل الطبيب الطفل إلى عيادة مختصة أو طبيب مختص بمعالجة التبول اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم.

1. علاج التبول اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم من خلال إيقاظ الطفل وأخذه إلى المرحاض:

يمكن القيام بهذا الإجراء قبل أن تتوجه إلى سريرك أو في أوقاتٍ محددةٍ ليلاً. قد يوقف إيقاظ الطفل من أجل أخذه إلى المرحاض التبول اللاإرادي ليلاً على المدى القصير لكنَّه لا يوقفه نهائيَّاً فهو ليس حلَّاً بعيد المدى.

2. علاج التبول اللإرادي ليلاً في أثناء النوم عن طريق تنظيم شرب السوائل قبل النوم:

من المهم أن يشرب الطفل الماء بانتظامٍ في أثناء النهار ليحافظ على السوائل في جسمه حتى لو كان يبلل سريره. فإذا شرب الطفل كمياتٍ كافيةً من الماء في أثناء النهار قد يتمكَّن من تجنُّب شرب الكثير من السوائل قبل التوجُّه إلى السرير، وهو الأمر الذي قد يزيد حاجة الطفل إلى التبوُّل في أثناء الليل وقد يؤدي إلى التبوُّل لا إراديَّاً في أثناء النوم. أمَّا إذا كان طفلك يشعر بالظمأ قبل التوجه إلى السرير قد يكون هذا دليلاً يشير إلى أنَّه لا يشرب ما يكفي من الماء في أثناء النهار.

من الأفضل أن يتجنَّب الطفل مساءً أيَّ نوعٍ من أنواع من المشروبات التي تحتوي الكافيين كالكولا، أو الشاي، أو القهوة، أو الشوكولا السائلة على سبيل المثال فهذه السوائل تزيد كمية البول التي يفرزها الجسم.

إقرأ أيضاً: التبول اللا إرادي عند الأطفال- أسبابه- حلوله

3. علاج التبول اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم عن طريق الأجهزة المنبِّهة:

إنَّ الجهاز الذي ينبِّه الطفل في حالات التبوُّل اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم هو جهاز يصدر صوتاً ويوقظ الطفل حينما يبلل سريره وثمَّة نوعان من هذه الأجهزة:

  • منبِّه السجادة والجرس: يتألف هذا المنبِّه من سجادة توضع على سرير الطفل تحت مؤخرته وتوصَل بحبلٍ يربطها مع منبِّهٍ يعمل على البطارية يَرِن حينما تتبلل الوسادة المطاطية؛ أي حينما يتبوَّل الطفل.
  • المنبِّه الشخصي: يوضع هذا المنبِّه في البيجاما التي يرتديها الطفل أو في ثيابه الداخلية ويرن حينما يتبلل؛ أي حينما يتبوَّل الطفل.

تدرِّب الأجهزة التي تنبِّه الطفل في حالات التبوُّل اللاإرادي ليلاً الطفل على الاستيقاظ حينما يبدأ تبليل سريره، وتساعده في اكتشاف متى تمتلئ مثانته، وتُعلِّمه أن يحبس البول وأن يستيقظ ويذهب إلى المرحاض. الهدف من هذه الأجهزة أن يستيقظ الطفل حينما يَرِنُّ المنبِّه قبل أن يُفرِغ مثانته بشكلٍ كامل.

إذا قررت استعمال الأجهزة التي تنبِّه الطفل في حالات التبوُّل اللاإرادي ليلاً قد يكون من الأفضل أن تنام في غرفة الطفل في أول أسبوع حتى تتمكن من مساعدته في النهوض بسرعة والذهاب إلى المرحاض، وقد تحتاج أيضاً إلى أن تهدِّئ روعه إذا أصابه صوت المنبِّه بالخوف أو الارتباك.

لا تُعَدُّ الأجهزة التي تنبِّه الأطفال في حالات التبوُّل اللاإرادي مناسبةً لجميع الأطفال، إذ يوصى باستعمالها عادةً الأطفال الذين يبلغون من العمر سبع سنين أو أكثر فقط، على الرغم من أنَّ الأطفال الأصغر سنَّاً يستطيعون استعمالها أيضاً في بعض الأحيان. قد يكون صوت المنبِّه مرتفعاً أيضاً، وإذا كان الطفل يتقاسم الغرفة مع أفرادٍ آخرين من العائلة قد تُضطر إلى إعادة التفكير فيما إذا كانت هذه الأجهزة هي أفضل طريقةٍ تستطيع العائلة استخدامها لعلاج تبوُّل الطفل اللاإرادي ليلاً في أثناء نوم. وفي إمكان الطبيب أن يخبرك إذا ما كانت الأجهزة التي تُستعمَل ليلاً لتنبيه الطفل في حالات التبول اللاإرادي تُعَدُّ الخيار الأفضل بالنسبة إلى العائلة والطفل. لكن بقي أن نَذْكُر أنَّ هذه الأجهزة تُعَدُّ آمنةً تماماً وخطر تعرُّض الطفل للصعق بسببها غير وارد أبداً.

تُعَدُّ فكرة شراء فراش مقاوم للبلل أو طبقة عازلة مضادة للبلل فكرةً جيدة لحماية سرير الطفل من التبلل أو منع الروائح الكريهة من الانبعاث منه. وتُعَدُّ الأغطية الخاصة التي توضع على أسرَّة الأطفال الذي يتبولون لا إرادياً في أثناء الليل من الخيارات الأخرى التي يمكن استخدامها أيضاً وهي مصنوعة من مزيجٍ من القماش والمواد المضادة للبلل تجعل تغيير فراش الطفل ليلاً أسرع وأكثر سهولة.

الأدوية المستخدمة لعلاج التبوُّل اللاإرادي ليلاً في أثناء النوم:

في بعض الحالات قد يصف الطبيب العام أو طبيب الأطفال دواءً يساعد في علاج الطفل من التبوُّل لا إراديَّاً ليلاً في أثناء النوم، فتحدّث مع الطبيب لترى إذا ما كان الدواء يُعَدُّ علاجاً مناسباً لطفلك.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: التبول اللاإرادي ليلاً: أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع