Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

افــهم الــغضـب وكيف تقاومه

افــهم الــغضـب وكيف تقاومه
مشاركة 
الرابط المختصر

الغضب ليس جيداً وليس سيئاص، إنه شعور صحي تماما والطبيعي أن تشعر بالغضب عندما تواجه معاملة سيئة أو ظلم. الشعور بالغضب ليس هو المشكلة، ما تفعله عندما تغضب هو ما يٌحدث الفرق. الغضب يصبح مشكلة عندما يضرك أو ​​يضر غيرك. عندما يكون مزاجك حاد، قد تشعر بأن ذلك خارج عن يديك وهناك القليل يمكنك القيام به لترويض غضبك. الحقيقه هى ان لديك القدره للسيطرة على غضبك أكثرمما تعتقد.



يمكنك أن تتعلم التعبير عن العواطف دون إيذاء الآخرين، اذا فعلت ذلك، سوف لا تشعر فقط انك أفضل، بل ايضا تكون اشبعت حاجتك بالتعبيرعنها دون ان تسبب اذى. اتقان فن إدارة الغضب يتطلب عمل، و كلما تمرنت على ذلك ، كلما كان أسهل ترويض الغضب. تعلم السيطرة على غضبك والتعبير عنه بشكل مناسب تساعدك على بناء علاقات أفضل، وتحقيق أهدافك، ويؤدي الى حياه صحية و أكثر رضى.

خرافات وحقائق عن الغضب :

الخرافة : لا ينبغي لي أن "اكبت" غضبي. انه صحي ان اسمح لنفسى بالتنفيس عنه.
الحقيقة : على الرغم من أنه صحيح أن قمع الغضب وتجاهله غير صحي، و ايضا التنفيس ليس أفضل حالا.
الغضب ليس شيء عليك ان تنفس عنه بطريقة عدوانية من أجل تجنب الإنفجار. في الواقع، تفجر نوبه الغضب تزيد من اذكاء النار وتعزز مشكلتك مع الغضب ومع الآخرين.

الخرافة : الغضب، والعدوان، والتخويف يساعدوني على كسب الاحترام والحصول على ما أريد.
الحقيقة : القوة الحقيقية لا تأتي من الاستئساد على الآخرين. قد يكون الناس خائفين منك، ولكنهم لن يحترموك إذا كنت لا تستطيع السيطرة على نفسك أو التعامل مع وجهات النظر المتعارضة. ان الآخرين سيكونوا أكثر استعدادا للاستماع اليك وتلبية احتياجاتك إذا كنت تتواصل بطريقة محترمة.

الخرافة : لا أستطيع أن أساعد نفسي. الغضب ليس شيئا يمكنك السيطرة عليه.
الحقيقة : لا يمكنك السيطرة على الوضع الذى انت فيه دائما أو كيف يجعلك تشعر، ولكن يمكنك التحكم في كيفية التعبير عن غضبك. ويمكنك التعبير عن غضبك دون أن تتفوه بالفاظا مسيئة او الإساءه لفظيا أو جسديا لاحد. حتى لو كان الشخص يضغط على أزرار الغضب لديك، لديك دائما الخيار حول كيفية الرد.

الخرافة : إدارة الغضب هو تعلم كيف تقمع غضبك.
الحقيقة: ان لا تغضب ابدا ليس شيئا جيدا. الغضب أمر طبيعي، وسوف يخرج بغض النظر عن مدى صعوبة محاولة قمعه. إدارة الغضب هو كل شيء عن معرفه مشاعرك الكامنة واحتياجاتك وتطوير طرق صحية لإدارة الشعور بالضيق. بدلا من محاولة قمع غضبك، حاول التعبير عن ذلك بطرق بناءة.

لماذا تعلم السيطرة على غضبك شىء مهم ؟
قد تعتقد أن التنفيس عن غضبك امر صحي، أن الناس من حولك حساسة جدا، وهذا هو مبرر غضبك، أو انك تحتاج إلى إظهار غضبك للحصول على الاحترام. ولكن الحقيقة هي أن الغضب هو أكثر عرضة لاتلاف علاقاتك، و ضعف حكمك، و يقف في طريق نجاحك، ويكون لها تأثير سلبي على الطريقة التى يراك بها الناس .
هذه هى الأسباب : الغضب خارج عن السيطرة يضر صحتك البدنية.
أن تعمل باستمرار تحت مستويات عالية من الضغط والتوتر سيء لصحتك.
الغضب المزمن يجعلك أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري وارتفاع مستويات الكولسترول، وضعف الجهاز المناعي، والأرق، وارتفاع ضغط الدم.
الغضب خارج عن السيطرة يضر صحتك العقلية.
الغضب المزمن يستهلك كميات هائلة من الطاقة العقلية ويغيم على تفكيرك، مما يجعل من الصعب عليك التركيز، ورؤية الصورة الأكبر، والاستمتاع بالحياة. يمكن أن يؤدي أيضا إلى التوتر والاكتئاب، وغيرها من مشاكل الصحة العقلية. الغضب خارج عن السيطرة يضر حياتك المهنية. النقد البناء، والاختلافات الإبداعية، و حدة النقاش عاده ما تكون صحية. ولكن التحامل بشدة ينفر زملائك والمشرفين والعملاء ويؤدي إلى التقليل من احترامهم لك.

ما هو أكثر من ذلك، يمكن للسمعة السيئة التى عٌرفت بها ان تتبعك أينما ذهبت، مما يجعل من الصعب ان تتقدم فى عملك . الغضب خارج عن السيطرة يضر علاقاتك بالآخرين. أنه يسبب ندبات دائمة في معظم الناس الذى تحبهم وتقف في طريق صداقاتك وعلاقات العمل. نوبات الغضب الشديد، تجعل من الصعب على الآخرين ان يثقوا بك، والتحدث بصراحة، أو يشعروا بالراحة لوجودك، لانهم لا يعرفون أبدا ما سيثيرك أو ما ستفعله كرد فعل.
الغضب المتفجر يضر من حولك خصوصا الأطفال.

نصائح لإدارة الغضب:
هل تجد نفسك تثور عندما يقوم شخص بمزاحمتك في حركة المرور؟
هل يرتفع ضغط دمك عندما يرفض طفلك التعاون؟
الغضب هو شعور طبيعي وصحي - ولكن من المهم التعامل معه بطريقة إيجابية. اما الغضب خارج السيطره فيه خطوره على عقلك و صحتك وعلاقاتك.
استعد لجعل غضبك تحت السيطرة واتبع النصائح التالية:

رقم 1: خذ مهلة : عباره عد إلى عشره ليست فقط للأطفال.

قبل الرد على وضع متوتر، خذ نفس عميق لبضع لحظات وعد إلى عشره.

يمكن لهذا الإبطاء المساعدة في نزع فتيل غضبك.

إذا لزم الأمر، خذ استراحة من الموقف او الشخص حتى ينحسر شعورك بالإحباط.

رقم 2: بعد ان هدأت، عبر عن غضبك : بمجرد أنك استعدت قدرتك على التفيكر بوضوح، عبر عن شعورك بالإحباط بطريقة حازمة ولكن غير متسمه بالمواجهة.

اذكر مخاوفك واحتياجاتك بوضوح وبشكل مباشر، من دون إيذاء الآخرين و الهجوم عليهم أو محاولة السيطرة عليهم.

رقم 3: الحصول على بعض التمارين الرياضية : النشاط البدني يمكن أن يوفر منفذا لانفعالاتك، وخاصة إذا كنت على وشك أن تنفجر. إذا كنت تشعر ان غضبك يتصاعد، مارس المشي ، أو قضاء بعض الوقت في القيام ببعض الأنشطة البدنية المفضلة. النشاط البدني يحفز الدماغ على إفراز المواد الكيميائية المختلفة التي يمكن أن تمنحك الشعور بالسعادة والاسترخاء أكثر مما كنت عليه قبل أن تتريض.

رقم 4: فكر قبل أن تتحدث : في خضم هذه اللحظة، فإنه من السهل أن تقول شيئا سوف تندم عليه فيما بعد. خذ لحظات قليلة لجمع أفكارك قبل أن تقول أي شيء – واطلب من الآخرين المشاركين فى الموقف أن يفعلوا الشيء نفسه. رقم 5: تحديد الحلول الممكنة : بدلا من التركيز على ما الذي جعلك تغضب، زكز على حل لهذه المسألة. هل الفوضى فى حجره طفلك تدفعك للجنون؟ إغلق الباب او رتبها ثم اعد توجيهه.
ذكر نفسك بأن الغضب لن يصلح أي شيء، بل قد يجعل الأمور أسوأ.

رقم 5: تمسك بجمله "انا" : تجنب الانتقاد أو توجيه اللوم - قد يؤدي إلى زيادة التوتر فقط – استخدم الجمله التى تبدأ "أنا" لوصف المشكلة. كن محددا وواضحا. على سبيل المثال، قل "أنا مستاء لانك لم تساعدنى فى العمل مع انك كنت غير مشغول" بدلا من "أنت لا تفعل شيئ و مع ذلك لا تساعدنى "

رقم 6: لا تٌبقى الضغينة داخلك : الغفران هو أداة قوية لتهدئه الغضب وما يترتب عليه. إذا سمحت للغضب والمشاعر السلبية الأخرى ان تزاحم المشاعر الإيجابية، قد تجد نفسك تشعر بالمرارة و الشعور بالظلم.ولكن إذا كنت تستطيع أن تغفر لشخص أغضبك ، قد تتعلما انتما الإثنين من الموقف. من غير الواقعي أن نتوقع من الجميع التصرف تماما كما نريد في جميع الأوقات.

رقم 7: استخدام الفكاهه للتخلص من التوتر: يمكن تخفيف التوتر االسائد بشىء من الفكاهه . لكن لا تستخدم السخرية - أنها يمكن أن تؤذي المشاعر وتجعل الامور اكثر سوءا.

رقم 8: مارس مهاره الاسترخاء : عندما تشتعل أعصابك، اترك مهارات الاسترخاء تعمل. مارس تمارين التنفس العميق، تخيل مشهد يساعدك على الاسترخاء، كرر كلمة أو جملة مهدئه، مثل "خذ الأمور بسهولة" أو "هذا الموقف سيمر كغيره" أو "هذه ليست نهايه العالم "." أيضا الاستماع إلى الموسيقى، والكتابة أو القيام اليوغا قليلا – قم بكل ما يلزم للتشجع نفسك على الاسترخاء.

رقم 9: إعرف متى تطلب المساعدة : تعلم السيطرة على الغضب هو التحدي الذي يواجه الجميع في بعض الأحيان.انظر في التماس المساعدة لقضايا الغضب إذا كان غضبك يبدو خارج نطاق السيطرة، و يجعلك تفعل أشياء تجعلك تندم أو تضر من حولك. استشر اخصائى نفسى او طبيب نفسى ولا تترك نفسك تواجه صعوبات و مشاكل نتيجه ثورات غضبك.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع