Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

اختبار: ما مدى جودة مهاراتك القيادية؟

اختبار: ما مدى جودة مهاراتك القيادية؟
مشاركة 
31 اكتوبر 2018

من الشخص الذي تعدُّه قائداً جيداً؟

قد يكون شخصيةً سياسية، أو رجل أعمالٍ مشهور، أو شخصيةً دينية. أو قد يكون أحد الأشخاص الذين تعرفهم بشكلٍ شخصي كمديرك، أو معلمك، أو صديقك. أينما نظرت تقريباً يمكنك أن تجد أشخاصاً يؤدون أدواراً قيادية. ولكنَّ مجرد امتلاك مسؤوليات القائد لا يعني بالضرورة أن يكون الشخص قائداً فعالاً. وهذا أمرٌ معيب، لأنَّه مع قليلٍ من الدراسة، والتواضع، والعمل الجاد يمكن لأيِّ شخصٍ منا أن يمارس القيادة بشكلٍ فعال. إذاً كيف يمكنك أن تقوم بذلك؟ يمكنك أن تبدأ من خلال تحليل أداءك في مجالات قيادية محددة. أكمل الاختبار الآتي لتحديد المواضع التي تمارس فيها القيادة بشكلٍ فعال، واكتشف المواضع التي تحتاج مهاراتك فيها إلى مزيدٍ من التطوير. في الأقسام التحليلية الآتية سنوجهك إلى المصادر التي تحتاج إليها لكي تكون قائداً استثنائياً.



ما مدى جودة مهاراتك القيادية؟

التعليمات:

تحت كل عبارة هناك مجموعة من الخيارات، اضغط على الخيار الذي يناسبك. فلتكن أجوبتك عن الأسئلة أجوبةً واقعية من فضلك، أي فلتكن مثلما أنت عليه في الواقع (لا مثلما تعتقد أنَّه يتوجب عليك أن تكون)، ولا تقلق إذا كانت تبدو العلامة التي حققتها على بعض الأسئلة وكأنَّها "تأخذ اتجاها خاطئاً". عندما تنتهي اضغط على زر "حساب النتيجة" في أسفل الاختبار.

السؤال 1 من 18:

عند توزيع المهام فإنَّني آخذ مهارات الناس واهتماماتهم في الحسبان:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

الآتي

السؤال 2 من 18:

أشك بنفسي وبقدرتي على النجاح:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 3 من 18:

لا أتوقع من الأشخاص أن يحققوا أقل من النتائج الباهرة:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 4 من 18:

أتوقع من موظفيَّ أن يعملوا بجدٍ أكثر مني:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 5 من 18:

عندما يكون أحدهم محبطاً فأنا أحاول أن أتفهم شعوره:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 6 من 18:

عندما تتغير الظروف يمكنني أن أسعى لمعرفة ماذا يجب علي أن أفعل:  

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 7 من 18:

أعتقد أنَّ المشاعر الشخصية يجب ألَّا يُسمح لها بأن تؤثر في مستوى الأداء والإنتاجية:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 8 من 18:

أنا متحفزٌ بشدة لأنَّني أعلم أنَّ لدي مقومات النجاح:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 9 من 18:

الوقت الذي نقضيه في القلق حيال تأثُّر معنويات الفريق هو وقتٌ ضائع:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 10 من 18:

أُصاب بالإحباط والقلق في العمل في كثيرٍ من الأحيان:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 11 من 18:

تعبر أفعالي للناس عمَّا أريده منهم:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 12 من 18:

عندما أعمل مع فريقٍ فأنا أشجع كل فردٍ من أفراده على العمل باتجاه الأهداف العامة نفسها:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 13 من 18:

أنا أضع استثناءاتٍ لقواعدي وتوقعاتي حيث أنَّ ذلك أسهل من أن أحمل عصا الإجبار بشكلٍ دائم:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 14 من 18:

أنا أستمتع بالتخطيط للمستقبل:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 15 من 18

أشعر بالتهديد عندما يوجه إلي الانتقاد:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 16 من 18:

أخصص وقتاً لتعليم الأشخاص ما يحتاجون إليه بحيث يصبحوا قادرين على النجاح:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 17 من 18:

أنا متفائلٌ بالحياة ويمكنني أنا أرى ما هو أبعد من الانتكاسات والمشاكل الحالية:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

السؤال 18 من 18:

أعتقد أنَّ الفِرَق تؤدي بشكلٍ أفضل عندما تواصل القيام بالمهام نفسها وتعمل على إتقانها بدلاً من تعلم مهاراتٍ جديدة ومواجها تحدياتٍ جديدة:

  • أبداً على الإطلاق.
  • نادراً.
  • أحياناً.
  • غالباً.
  • في كثيرٍ من الأحيان.

السابق الآتي

حساب النتيجة النتيجة =

تفسير النتيجة:

النتيجة

تفسيرها

18-34

إنَّك تحتاج إلى العمل بجد لتحسين مهارات القيادة لديك. ولكنَّ الجيد في الأمر هو أنَّك إذا استخدمت مزيداً من هذه المهارات في العمل، وفي المنزل، وفي المجتمع فإنَّك ستكون ذو نفعٍ حقيقي للأشخاص من حولك. يمكنك القيام بذلك، والآن هو الوقت الأمثل للبدء.

35-52

أنت تبلي حسناً، ولكن لديك الإمكانية لتقوم بما هو أفضل من ذلك بكثير. بما أنَّك قد بنيت أساس القيادة الفعالة فإنَّ هذه هي فرصتك لتحسِّن مهاراتك وتكون الأفضل. حدد المجالات التي خسرت فيها نقاطاً، وقرر ما يمكنك القيام به لتطوير المهارات في تلك المجالات.

53-90

رائع! أنت في الطريق الصحيح لتصبح قائداً فذاً. ولكن على الرغم من ذلك لا يمكنك أن تكون فذاً جداً ولا خبيراً جداً في القيادة، لذا راجع المجالات التي لم تحقق فيها أعلى النقاط وحدد ما يمكنك القيام به لتحسِّن أدائك.

ثمة العديد من المهارات والكفاءات القيادية التي إذا ما تم دمجها مع بعضها وتطبيقها تجعل منك قائداً فعالاً. بين يديك إمكانية تطوير كل مهارة من تلك المهارات بنفسك. تابع القراءة للحصول على أفكارٍ محددة حول كيفية تحسين مهاراتك القيادية.

أولاً: الخصائص الشخصية:

يتمتع القادة الناجحون بميزاتٍ محددة. ثمة مجالان من مجالات النمو والتطور الشخصي يعدان أساسيين للنجاح في القيادة هما: الثقة بالنفس والسلوك الإيجابي. حيث يعد الأشخاص الواثقون بأنفسهم مصدر إلهامٍ لمن حولهم من الأشخاص، كما يفضل بقية الأشخاص أن يكونوا بالقرب من أفرادٍ يؤمنون بأنفسهم وبما يفعلون. وكذلك عندما تكون شخصاً يحاول أن يحقق الأفضل دوماً ستجد أنَّه من السهل جداً تحفيز الناس ليقوموا بأفضل ما يمكنهم أن يقوموا به.

1- الثقة بالنفس:

(السؤالان 2 و8):

توضع هنا درجة السؤالين من 10 بالصيغة الآتية مثلاً (درجتك هي 7 من 10)

تُبنى الثقة بالنفس من خلال إتقان المهارات المهمة، ومعرفة كيفية التعامل مع الحالات الهامة، ومن خلال إيمانك بأنَّه يمكنك إضافة قيمةٍ حقيقية عبر العمل الذي تقوم به. إحدى أفضل الطرائق لتحسين الثقة هي أن تتذكر الأشياء التي أنجزتها. ستبدأ من هنا تحقيق أقصى استفادةٍ من نقاط قوتك وتحسين نقاط ضعفك.

2- الموقف الإيجابي والنظرة الإيجابية:

(السؤالان 10 و17)

درجتك هي 7 من 10

تُعدُّ العقلية الإيجابية مرتبطةً أيضاً بالقيادة القوية. ولكنَّ الإيجابية هي أكثر من مجرد الظهور بوجهٍ سعيدٍ أمام العالم، حيث يجب عليك أن تطور إحساساً قوياً بالتوازن، وتدرك أنَّ الانتكاسات والمشاكل قابلة للحدوث. فكيفية التعامل مع تلك المشاكل هي ما تحدث الفرق. يتعامل الأشخاص الإيجابيون مع الحالات التي تواجههم بشكلٍ واقعي، كما أنَّهم جاهزون للقيام بالتغييرات الضرورية لتجاوز أية مشكلة. أمَّا من الناحية الأخرى يستسلم الأشخاص السلبيون للضغط الذي تفرضه عليهم الحالات التي يواجهونها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالخوف، والقلق، والحزن، والغضب، والإخفاق. تُعدُّ تقنيات إدارة الضغط بما فيها الحصول على ما يكفي من الراحة، والاسترخاء، والنوم بالإضافة إلى ممارسة التمارين الجسدية طرائق رائعة للتخلص من الأفكار والمشاعر السلبية. كما أنَّ فهم نمط تفكيرك وتعلم كيفية تحديد التفكير السلبي والتخلص منه جميعها أمورٌ أساسية.

3- الذكاء العاطفي:

السؤالان (5 و15)

درجتك هي 6 من 10

يُشار عادةً إلى الذكاء العاطفي باسم "المهارات الناعمة"، أو "المهارات الشخصية"، أو حتى "مهارات التواصل". حيث تقدم لنا الفكرة الأحدث التي قُدِّمت عن الذكاء العاطفي فهماً أكثر دقةً لهذا النوعٍ المحدد من أنواع الموهبة البشرية. فالذكاء العاطفي هو القدرة على تمييز المشاعر، مشاعرك ومشاعر الآخرين، وإدارة هذه المشاعر لتأسيس علاقاتٍ قوية. يُعدُّ تعلم كيفية تطوير القدرة على التعاطف مع الآخرين أمراً أساسياً للتمتع بالذكاء العاطفي مثله مثل التواصل الفعال وممارسة الاصغاء التعاطفي (Empathic Listening). حيث تساعد جميع هذه الأشياء على فهم وجهة نظر الطرف الآخر.

ثانياً: القيادة التحويلية:

تُعدُّ القيادة التحويلية أحد أساليب القيادة التي يضع فيها القادة رؤيا ملهمة من أجل المستقبل، ويحفِّزون أتباعهم لتحقيقها، ويديرون تنفيذها بشكلٍ ناجح، ويطوِّرون أعضاء فريقهم ليصبحوا أكثر كفاءةً في المستقبل. وقد وصلنا إلى هذه الأبعاد الآتية:

1- تقديم رؤيا مقنعة للمستقبل:

(السؤالان 6و14)

درجتك هي 7 من 10

هذا يعني قدرتك على وضع رؤيا مستقبلية قويةٍ ومقنعة، وتقديم هذه الرؤيا بطريقةٍ تلهم الأشخاص الذين تقودهم. أول جزءٍ من أجزاء القيام بذلك هو امتلاك معرفةٍ شاملة بالمجال الذي تعمل ضمنه. من هنا نجد أنَّ الاستخدام الجيد للتحليل الاستراتيجي يمكن أن يساعدك على الحصول على الأفكار الرئيسة التي تحتاج إليها ضمن البيئة التي تعمل فيها والتي تحتاج إليها من أجل التعامل مع احتياجات عملائك. وأخيراً، لتسوق رؤياك يجب عليك أن تكون قادراً على بناء قصةٍ مقنعةٍ ومثيرة.

2- تحفيز الأشخاص من أجل تقديم الرؤيا:

(السؤالان 9 و12)

درجتك هي 10 من 10

يرتبط هذا بشكلٍ وثيق مع وضع الرؤيا وتسويقها. حيث يجب أن تكون قادراً على إقناع الآخرين بتقبل الأهداف التي وضعتها. ركز على العمل الجماعي وتذكر أنَّه عندما يعمل الناس معاً فإنَّه يمكنهم تحقيق أشياء رائعة. لتُبدي قيادةً فعالة من خلال ربط الأداء بأهداف الفريق استخدم الإدارة من خلال الأهداف (MBO) ومؤشرات الأداء الرئيسة (KPIs).

3- أن تكون قدوةً حسنة:

السؤالان (4 و11)

إنَّ القادة الناجحون هم مثالٌ يحتذى. حيث أنَّهم يفعلون ما يقولون ويقولون ما يفعلون. يستحق هذا النوع من القادة الثقة، ويبدون نزاهةً واستقامة، ويشاركون في الأعمال اليومية عند الحاجة إلى ذلك، ويبقون على اطلاع بما يحدث داخل المنظمة. لا يكتفي القادة العظماء بمجرد الجلوس في مكاتبهم وإعطاء الأوامر بل يمارسون الأفعال نفسها ويظهرون القيم نفسها التي يتوقعون من الفريق القيام بها وإظهارها. وكما هو الحال مع بناء الرؤيا فإنَّ أحد الأجزاء الرئيسة التي تجعل الشخص قدوةً يحتذى بها هي القيادة من الأمام من خلال تطوير قوة الخبير. لا يمكن للقائد أن يعتمد على المنصب لوحده، ولكن من خلال البقاء على اطلاع على آخر المستجدات التي تحدث داخل المنظمة والحفاظ على الصلة التي تجمعه بها يمكن للقائد أن يلهم الناس لأنَّه يستحق عن جدارة القوة والسلطة اللتين يتمتعان بهما، وليس لمجرد أنَّه المدير.

4- إدارة الأداء بشكلٍ فعال

(السؤالان 3 و13)

يدير القادة الفعالون الأداء من خلال تحديد توقعاتهم بوضوحٍ ودقة. فعندما يعرف الجميع ما هو المطلوب يصبح من السهل تحقيق أداءٍ عالٍ، كما يتبدد الشعور بالشك وبالتالي يصبح التعامل مع قضايا الأداء بشكلٍ سريع أمراً ممكناً. وإذا بدأت الأمور تسير بالاتجاه الخاطئ فإنَّ مقالتنا حول إعادة إشراك أعضاء الفريق تقدم نصائح رائعة لتحويل الحالات السلبية إلى حالاتٍ إيجابية. وعندما تضع القواعد ساعد أعضاء الفريق على فهم سبب وجود هذه القواعد، وأشركهم في عملية وضعها، وتأكد من أنَّ توقعاتك مرتبطة بالمصادر المتاحة وبالدعم المتاح. طبق القواعد بإنصافٍ وبشكلٍ متناسق.

5- تقديم الدعم والتحفيز:

الأسئلة (1، 7، 16، 18)

لكي يكونوا متحفزين بشدة يحتاج الأشخاص إلى أكثر من مجرد قائمة مهام يتوجب عليهم إكمالها في كل يوم. إنَّهم يحتاجون إلى تحدياتٍ، وإلى عملٍ مثير، وإلى تطوير مهاراتهم، والشعور بالدعم لجهودهم التي يبذلونها للقيام بعملٍ جيد.

فكر في نهجك الذي تتبعه في توزيع المهام، وابحث عن فرصٍ لربط الأشخاص مع الوظائف والمسؤوليات التي من الممكن أن تساعدهم على النمو والتطور. استخدم فئات التدخل الست لـ "هيرون" (Heron) لتحديد متى يمكن أن تساعد أعضاء الفريق على التألق وكيف يمكنك ذلك. طبِّق تدريب تقويمات الاحتياجات بشكلٍ دائم لتحدد ما يحتاج إليه فريقك ليكون فريقاً ناجحاً. وتذكر أنَّ الدعم العاطفي مهمٌّ أيضاً.

النقاط الرئيسة:

للنجاح في عملك ركز على تطوير مهاراتك القيادية وذلك بغض النظر عن لقبك أو منصبك. يمكن للقادة الفعالين أن يضيفوا قيمةً بكل بساطة من خلال الاهتمام بفرقهم. فهم مصدر إلهامٍ وتحفيز، ويعرفون ما هي الأمور الصحيحة التي يجب عليهم أن يقولوها للناس ليساعدوهم على فهم المطلوب، كما يمكنهم إقناع الناس بدعم إحدى القضايا. عندما يكون لديك قادةٌ موهوبون وفعالون في منظمتك فأنت في الطريق الصحيح نحو تحقيق النجاح. طوِّر هذه المهارات القيادية التي تتمتع بها والتي يتمتع بها أفراد فريقك وسترى أنَّ أداء كامل فريقك وإنتاجيته سيتحسَّنان.

 

المصدر: هنا


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: اختبار: ما مدى جودة مهاراتك القيادية؟




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع