إنّ رحمة الله لعباده واسعةً ولا حدود لها، فهو الذي يغفر للمؤمنين ويُسامحهم على أخطائهم في حال التوبة الصادقة والتعهد بعدم تكرارها، ومن الفضائل المهمة التي خصّ سبحانه وتعالى عبادهُ بها هي وجود بعض الأيام المباركة التي تأتي مرة واحدة في كل عام، هذهِ الأيّام التي يُمكن للعباد فيها أن يتوجهوا لرب العالمين بالدعاء والطلب والاستغفار، فيما يلي سنُسلط الضوء على هذه الأيّام المباركة التي تُعتبرُ من أفضل الأيّام عند الله سبحانه وتعالى في الدين الإسلامي.


محتويات المقالة

    أولًا: يوم عرفة

    يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويُعتبر هذا اليوم من أفضل الايّام عند المسلمين، وفيهِ يقف الحُجّاج على جبل عرفة حيث أنّ هذا الركن من أهم أركان الحج، ولقد اختلفت الآراء حول سبب تسمية جبل عرفة بهذا الإسم، فمنهم من يقول بأنّ أبو البشر آدم عليه السلام التقى مع حواء وتعارفا بعد خروجهما من الجنة بهذا المكان.

    فضائل يوم عرفة:

    • في يوم عرفة اكتمل الدين الإسلامي، وذلك لأنّ المسلمين حجوا حجة الإسلام واكتملت أركانه، وذلك لقولهِ تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).
    • يوم عرفة هو عيد لكل الإسلام والمسلمين، حيث قال الرسول الكريم في حديثهِ الشريف: (إنَّ يومَ عرفةَ ويومَ النحرِ وأيامَ التشريقِ عيدنا أهلَ الإسلامِ، وهنَّ أيامُ أكلٍ وشربٍ).
    • في يوم عرفة أقسم الله سبحانه وتعالى، حيثُ أنّ الله لا يُقسم بشيئ إلّا إذا كان عظيمًا، حيث قال في آياتهِ الكريمة ( وشاهِدٍ ومشهود)، حيث أنّ الشاهد هو يوم الجمعة، والمشهود هو يوم عرفة، كما وأنّ يوم عرفة هو الوتر الذي أقسم الله تعالى بهِ، حيث قال في آياتهِ الكريمة ( والشفعِ والوتر)، فالشفع هو يوم الأضحى، والوتر يوم عرفة.
    • في يوم عرفة يغفر الله سبحانه وتعالى للمؤمن كل ذنوبهِ، ويحميهِ من النار، وهذا ماجاء في حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيثُ قال: (مَا مِنْ أَيَّامٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللهِ مِنْ أَيَّامِ عَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ، قَالَ: فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، هُنَّ أَفْضَلُ أَمْ عِدَّتُهُنَّ جِهَادًا فِي سَبِيلِ اللهِ، قَالَ: هُنَّ أَفْضَلُ مِنْ عِدَّتِهِنَّ جِهَادًا فِي سَبِيلِ اللهِ، وَمَا مِنْ يوْمٍ أَفْضَلُ عِنْدَ اللهِ مِنْ يوْمِ عَرَفَةَ يَنْزِلُ اللَّهُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيُبَاهِي بِأَهْلِ الأَرْضِ أَهْلَ السَّمَاءِ، فَيَقُولُ: انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي شُعْثًا غُبْرًا ضَاحِينَ جَاؤُوا مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ يَرْجُونَ رَحْمَتِي، وَلَمْ يَرَوْا عَذَابِي، فَلَمْ يُرَ يَوْمٌ أَكْثَرُ عِتْقًا مِنَ النَّارِ مِنْ يوْمِ عَرَفَةَ).
    • في يوم عرفة يتباهى الله سبحانه وتعالى بعبادهِ الصالحين، وهذا ما جاء في قول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ تعالى يُباهِي ملائِكتَهُ عشِيَّةَ عرَفةَ بأهلِ عرَفةَ، يقولُ: انظُروا إلى عبادِي، أتوْنِي شُعْثًا غُبْرًا).
    • في يوم عرفة يستجيب الله لدعاء المؤمنين في مختلف أرجاء الأرض، حيثُ يقول الرسول الكريم في حديثهِ المبارك: ( خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

    نصائح لاستثمار يوم عرفة بشكلٍ جيد:

    1. القيام بالأعمال الصالحة كأداء الصلوات الخمس، قراءة القرآن، قيام الليل، القيام بالأذكار طوال اليوم، وحمد الله تعالى.
    2. التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الصادق، بشرط الطهارة والإخلاص والاتجاه نحو القبلة أثناء الدعاء.
    3. حمد الله وشكره على كل النعم التي أنعمها على الإنسان، مهما كانت بسيطة.


    اقرأ أيضاً:
    فضل يوم عرفة على الحجاج وغيرهم من المسلمين


    ثانيًا: ليلة القدر

    إنّ ليلة القدر هي ليلة من أفضل الليالي التي خصها الله سبحانه وتعالى بالكثير من المزايا، والعبادة فيها تعادل عبادة ألف شهر، ولقد سُميت بليلة القدر بسبب قدرها وشأنها العظيم عند رب العالمين،  حيثُ قال تعالى في آياتهِ الكريمة: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).

    فضائل ليلة القدر:

    • لقد أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن في هذهِ الليلة المباركة، حيث قال في آياتهِ الكريمة: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ).
    • إنّ هذهِ الليلة تفوقُ بأهميتها ألف شهر من السنة، وهي الليلة التي يتضاعف فيها الأجر والثواب، حيثُ قال الله تعالى في آياتهِ الكريمة: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْر)، كما وقال الرسول الكريم في حديثهِ الشريف: (إنَّ هذا الشهر قد حضرَكم، وفيه ليلةٌ خير من ألف شهر، مَن حُرِمَها فقد حُرِم الخير كلَّه، ولا يُحرَم خيرَها إلاَّ محرومٌ).
    • في ليلة القدر تتنزل الملائكة إلى جانب المسلمين في مختلف أصقاع الأرض، لينشروا بينهم البركة والرحمة، حيثُ قال تعالى في آياتهِ الكريمة: (تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ).
    • في ليلة القدر يعمُّ السلام والطمأنينة العالم، ويشعر المسلم بالراحة والأمان، وهي ليلة خالية تمامًا من كل الشرور، وهذا ما جاء في قولهِ تعالى: (سَلَامٌ هِيَ حتّى مَطْلَعِ الْفَجْر).
    • في ليلة القدر أنزل الله سبحانهُ وتعالى آيةً كاملة تتلى إلى يوم القيامة.

    علامات ليلة القدر:

    1. في ليلة القدر تظهر الشمس في الصباح بلا شعاع.
    2. يظهر القمر في ليلة القدر مثل شق الجفنة.
    3. يكون الجو في ليلة القدر معتدلًا، ليس باردًا أو حارًا.
    4. لا تظهر الشهب على الإطلاق في ليلة القدر.

    نصائح لاستثمار ليلة القدر بشكلٍ جيد:

    1. الاستعداد لهذهِ الليلة المباركة منذُ مطلع الفجر، وذلك عن طريق تكرار العديد من الأذكار أهمها، قول لا إله إلّا الله وحدهُ لا شريك له، له الملك ولهُ الحمد وهو على كل شيئٍ قدير.
    2. الحرص على إفطار صائم في هذا اليوم.
    3. القيام بكافة الفرائض والسنن، كالصلاة، قراءة القرآن، تقديم الصدقات، وقيام الليل.


    اقرأ أيضاً:
    كيف تحيي ليلة القدر بالشكل الصحيح


    ثالثًا: فضل العشر من ذي الحجة

    تُعتبر الأيام العشرة من ذي الحجة، من أفضل أيّام السنة عند الله سبحانهُ وتعالى، لما فيها من طاعات وعبادات وأعمال صالحة يقوم بها الإنسان المؤمن لينال محبة الله ورضاه عنهُ في الدنيا والآخرة، ولينال كذلك الفوز بالجنة، حيثُ قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في حديثهِ الشريف: (ما مِن أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيَّام يعني أيَّامَ العشرِ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ ؟ قالَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ، إلَّا رَجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ، فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ).

    فضائل العشر من ذي الحجة:

    • من فضائل هذه الأيّام أنّ الله سبحانهُ وتعالى قد أقسم بها، والإقسام عادةً ما يدلُ على أعميّة الشيئ وعظمتهِ، حيثُ قال تعالى في آياتهِ الكريمة: ( الفجر وليال عشر).
    • في هذهِ الأيّام المباركة يقوم المسلم بأداء كافة العبادات التي تقربهُ من الله من صيام، زكاة، صلاة، وحج، بالإضافة إلى العديد من الأعمال الصالحة الأخرى، حيثُ يقول الرسول الكريم في حديثه الشريف: (ما من أيّام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد).
    • في العشر من ذي الحجة يقوم المسلم بأداء ركن من أهم أركان الإسلام، وهو حج البيت لمن استطاع إليهِ سبيلًا، وهذا ما دجاء في آيات الله المباركة: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ).

    نصائح لاستثمار العشر من ذي الحجة بشكلٍ جيد:

    1. التوجّه بالتوبة الصادقة إلى الله سبحانهُ وتعالى، والاستغفار له في الليل والنهار، حيث يقول تعالى في آياتهِ الكريمة: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّـهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).
    2. الصيام خلال هذهِ الأيّام المباركة، حيثُ كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يصوم في هذهِ الأيّام، وهذا ما جاء في الحديث التالي: (عن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيّام من كل شهر).
    3. التكبير والتهليل والتحميد.
    4. أداء الأعمال الصالحة، كصلة الرحم، تقديم العون والمساعدة للآخرين، وتقديم الطعام للجائعين.

    رابعًا: يوم الجمعة

    لقد خصّ الله سبحانهُ وتعالى يوم الجمعة بالعديد من الفضائل، واعتبرهُ عيدًا إسبوعيًا لكل المسلمين في العالم، حيث قال الرسول الكريم في حديثهِ الشريف: (إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ، جَعَلَهُ اللهُ لِلْمُسْلِمِينَ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ)، كما وقال الله سبحانهُ وتعالى بأنّ يوم الجمعة هو سيّد الأيّام في الإسبوع بالنسبة للدين الإسلامي، وهذا ما جاء في حديث للرسول الكريم حيثُ قال: (أضلّ الله عن الجُمُعة من كان قبلنا، فكان لليهود يومُ السبت، وكان يوم الأحد للنصارى، وجاء الله بنا، فهدانا ليوم الجُمُعة).

    فضائل يوم الجمعة:

    • تفتح أبواب السماء في يوم الجمعة، ليستجيب الله سبحانه وتعالى لعباده كل الأدعية التي يتوجهون بها، وهذا ما جاء في حديث للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم حيثُ قال: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذكَر يومَ الجمُعةِ، فقال: فيه ساعةٌ، لا يُوافِقُها عبدٌ مسلمٌ، وهو قائمٌ يُصلِّي، يَسأَلُ اللهَ تعالى شيئاً، إلا أعطاه إياه، وأشار بيدِه يُقَلِّلُها).
    • في يوم الجمعة تُكفّر ذنوب المسلم وكل سيآتهِ، وهذا ما جاء في حديث للرسول محمد عليهِ الصلاة والسلام: (الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ، كَفَّارَاتٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِر).
    • إنّ الإنسان الذي يموتُ في يوم الجمعة أو ليلة الجمعة، فإنّ الله يُخفف عنهُ عذاب القبر وفتنته، وهذا ما جاء في حديث للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : (ما مِن مسلمٍ يموتُ يومَ الجمعةِ أو ليلةَ الجمعةِ إلَّا وقاهُ اللَّهُ فِتنةَ القبرِ).
    • لقد خصّ الله سبحانهُ وتعالى يوم الجمعة بالعديد من المكارم، وجعل الصلاة في هذا اليوم من أفضل الصلوات على الإطلاق، وذكره في العديد من الآيات الكريمة حيثُ قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).
    • خص الله سبحانهُ وتعالى صلاة الصبح جماعة يوم الجمعة بالعديد من المكارم، واعتبرها من أفضل الصلوات التي من الممكن أن يقوم بها الإنسان حيثُ قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : (أفضَلَ الصَّلواتِ عندَ اللَّهِ -عزَّ وجلَّ- صلاةُ الصُّبحِ يومَ الجمعةِ في جماعةٍ).

    نصائح لاستثمار يوم الجمعة بشكلٍ جيد:

    1. صلاة الصبح جماعة في صباح يوم الجمعة.
    2. قراءة صفحات من القرآن الكريم.
    3. القيام بصلاة الظهر جماعةً في الجامع.
    4. التوجه بالدعاء الصادق إلى الله تعالى.
    5. زيارة الأهل والأقارب بهدف صلة الرحم.

    هذهِ هي أفضل الايّام عند الله سبحانهُ وتعالى في الدين الإسلامي، والتي عليك أن تستغلها بشكلٍ جيد لتتقرب من الله تعالى وتنال رضاه ومغفرتهُ.

     

    المصادر:

    1. ويكيبيديا
    2. فضائل يوم عرفة
    3. فضل أيام عشر ذي الحجة
    4. مكانة الجمعة في الإسلام


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة