المدن المهجورة هي أماكن كانت مأهولة بالسكان في وقت ما والآن لم تعد سوى أنقاض تشهد على ماض غابر، وهناك العديد من المدن المهجورة في العالم التي لم تطأها قدم انسان بعد هجرها لكن الآن وبعد هذا الزمن أصبح بعضها مقصد سياحي يزوره محبّي المغامرة والإثارة، سنستعرض لكم في هذه المقالة أهم هذه المدن وأشهرها.

1- مدينة كولما نسكوب في صحراء ناميبيا:

نبدأ من مدينة كولمانسكوب في صحراء ناميبيا، تعتبر هذه المدينة مركزاً نابضاً للتنقيب عن الألماس خلال فترة العشرينيات من القرن الماضي، واحتوت هذه المدينة المترفة قديماً على قاعات للرقص ولعبة البولينغ وكازينو ومستشفى، هُجرت هذه المدينة بعد أن توجه سكانها جنوباً وذلك لاكتشافهم هناك مخزون جديد من الألماس ومع رحيل آخر السكان لم يتبق في كولمانسكوب سوى ذكريات الماضي.

2- مدينة أغدام أذربيجان:

تأسّست مدينة أغدام الأذربيجانية في منتصف القرن 18 ومن سوء حظ هذه المدينة أنها كانت تقع في منطقة نزاع بين دولة أرمينيا وأذربيجان وأثناء الصراع هرب سكان أغدام إلى مناطق أخرى من أذربيجان، ووفقاً للتقارير أن التدمير طال معظم أجزاء هذه المدينة ولا تزال هذه المدينة حتى اليوم منطقة نزاع حيث أصبحت منطقة عازلة لا يسمح لأحد أن يزور هذه البلدة مما جعلها مدينة للأشباح فقط.

3- مدينة آني في تركيا:

تقع مدينة آني على الحدود بين أرمينيا وتركيا، وكانت هذه المدينة خلال العصور الوسطى العاصمة السياسية والتجارية لمملكة باغراتيد الأرمنية، كما كانت ملتقى لطرق تجارية عدة وذلك لازدهارها وعمرانها في تلك الحقبة وكانت تضم بين مائة ألف ومائتي ألف نسمة لكن مع مرور الزمن تم هجرها ونسيانها.

4- باناك مونتانا في الولايات المتحدة الامريكية:

تُلقّب هذه المدينة بمدينة الأشباح، وتعد شاهداً على حضارة الغرب الأمريكي، تم بناؤها في بداية عام 1862 م كأول مستوطنة متكاملة الخدمات ونظراً لموقعها الحدودي وبعدها عن العاصمة وسلطة الحكومة أصبحت البلدة مأوى للخارجين عن القانون والمجرمين مما دفع سكانها بالنزوح عنها وهجرها.

5- مدينة بيربيات في أوكرانيا:

تمّ إقامة هذه المدينة عام 1970 قرب الحدود مع بيلاروسيا كانت مقراً لسكن عمال محطة تشيرنوبل للطاقة النووية، هجرها سكانها نتيجة انفجار مفاعل تشيرنوبل الذي تسبب في تسرب الاشعاعات ولا تزال حتى اليوم مدينة مهجورة.

6- مدينة كراكو في إيطاليا:

هي قرية إيطالية مهجورة يرجع تاريخ إنشائها للعصور الوسطى، وتقع على بعد 40 كيلومتر من ساحل خليج ترانتو في أسفل شبه الجزيرة الإيطالية، تم هجر هذه القرية عام 1963 بسبب تكرر حدوث الزلازل والفيضانات.

7- مدينة شنقيط في موريتانيا:

بنيت مدينة شنقيط سنة 160 هـ/ 776 م كانت شنقيط مدينة واحات ومحطة هامة من محطات تجارة الصحراء، وتعزّز دورها التجاري والديني في أوائل القرن 11هـ ومع مرور الزمن هُجرت هذه المدينة ولا تزال آثارها شاهدة على مجدها الغابر.

8- قرية نويفو سان خوان:

وهي إحدى القرى القديمة في المكسيك، والتي هجرها سكانها منذ عام 1943 لتُصبح مدينة خالية من البشر والحياة، ويُقال أنّه في هذا العام تعرّضت القرية لحريقٍ هائل أدى لتحولها إلى رمادٍ بالإضافة لتسمّم عدد كبير من سكانها بسبب الدخان، ومنذ ذلك اليوم هاجر ماتبقى من سكانها وبشكلٍ نهائي.

9- مدينة توميوكا:

تُعتبر مدينة توميكا واحدة من أشهر المدن المهجورة في اليابان، ولقد أخليت هذه المدينة من السُكان في سنة 2011، وذلك بسبب قربها من أحد المفاعلات النووية، وتعرضها لحداثة فوكوشيما، وماتزال هذهِ المدينة خالية إلى يومنا هذا.

10- بلدة قليمان:

تقع هذه المدينة في ولاية كولورادو، ولقد كانت بلدة مليئة بالحياة والسكان، إلى أن أصيبت بكارثة كبيرة أدت إلى هجرت جميع سكانها منها وتركها وبشكلٍ نهائي، وحدثت هذه الكارثة عندما أقيم مشروع لحفر المناجم للتنقيب، حيثُ أدى هذا الحفر إلى تلوث المياه المخصصة للشرب وتسممها بطريقة لايُمكن إصلاحها على الإطلاق.     

11- قرية سان جان فياني:

تُعتبر هذه القرية من القرى الكندية الشهيرة والتي كانت تعج بالحياة والسكان الذين قطنوها منذُ آلاف السنين، ولكن وللأسف الشديد فإنّ هذهِ القرية تعرضت في أحد السنوات لتساقط كميات كبيرة من الأمطار التي لم تتوقف لأسابيعٍ طويلة مما أدى إلى تحول ترابها إلى عجين رطب وأخذ يبتلع جميع بيوت القرية بسكانها، مما أدى إلى هرب جميع السكان منها وإخلائها ومازالت خالية إلى يومنا هذا.


المقالات المرتبطة