إنَّ تكوين ثروةٍ بحلول الثلاثين هو أمرٌ ممكن، ولكن هذا لا يعني أنَّه يتوجب عليك تأسيس صرحٍ يشبه "فيسبوك" أو "سناب شات" أو أن تربح جائزة اليانصيب، فالعديد من الاشخاص سبقوك إلى هذا الإنجاز. نقدم لك هذه النصائح التسع التي تساعدك على جني الملايين والتي يقدمها لك مجموعةٌ من الأشخاص الذين استطاعوا تكوين ثروةٍ في سنٍّ مبكرة. بالتأكيد نحن لا نستطيع أن نضمن لك أنَّ تصبح مليونيراً، ولكنَّ القيام بهذه الأشياء لن يكون ضاراً بكل تأكيد:

1- ركّز على الكسب:

امرأة تتكلم على الهاتف

كتب "جرانت كاردون" (Grant Cardone)، وهو الذي كان مفلساً ومديناً في سن الواحد والعشرين قبل أن يصبح مليونيراً في سن الثلاثين: "في ظل البيئة الاقتصادية الحالية لا يمكنك ضمان أن تصبح مليونيراً، ولكنَّ الخطوة الأولى هي التركيز على زيادة مداخيلك بشكلٍ دائم. لقد كنت أكسب ثلاثة آلاف دولار شهريَّاً وبعد تسع سنوات أصبحت أكسب عشرين ألف دولار شهريَّاً. ابدأ باقتفاء أثر الأموال وسيقودك ذلك إلى التحكُّم بمداخيلك وسيتيح لك المزيد من الفرص". الحديث عن جمع المزيد من الأموال أمراً سهلاً، ولكنَّ القيام بذلك بشكلٍ فعلي ليس كذلك، إلَّا أنَّ ثمَّة دائماً خياراتٍ مُتاحة يمكن لجميع الأشخاص البحث عنها.

2- ادَّخر من أجل الاستثمار لا من أجل الادِّخار:

رجل متبسم

كتب "كاردون": "إنَّ السبب الوحيد الذي يجب أن يدفعك إلى ادخار المال هو استثماره. لذلك ضع أموالك التي ادخرتها في حساباتٍ آمنةٍ وغير قابلةٍ للتأثُّر بالعوامل المحيطة، ولا تستخدم هذه الحسابات لأي سبب، حتى في حالات الطوارئ، وستكون نتيجة ذلك زيادةً في مداخيلك (الخطوة الأولى). وحتى يومنا هذا فإنَّي أتعرض لنفاد السيولة المالية مرتين في العام لأنَّني أستثمر الفائض من أموالي في مشاريع تستهلك جميع ما أملكه من سيولةٍ مالية". إنَّ مفتاح الاستمرار في توفير المال هو جعل هذه العملية عمليةً آلية. بهذه الطريقة لن تكون هذه الأموال في متناول يديك ولن تتعامل معها بشكلٍ مباشر وستتعلم كيفية العيش من دونها.

 

اقرأ أيضاً: 8 أمور هامّة لنجاح استثمارك الخاص

 

3- اطلب المساعدة:

كتب "دانييل ألاي" (Daniel Ally)، والذي أصبح مليونيراً في أقل من خمس سنوات مع بلوغه لسن الرابعة والعشرين: "عند مرحلة معينة من مراحل عملي لم يكن في إمكاني النمو بشكلٍ أكبر من دون توظيف عدد من الأشخاص الضروريِّين. لم يكن طلب المساعدة من الأمور المُحبَّبة بالنسبة إلي، ولكن كان يتوجب علي القيام بذلك. وخلال بضع شهور أصبح لدي محامٍ، ومحرر، ومدرب شخصي، وطاهٍ بدوامٍ جزئي، وغيرهم من الموظفين. في بادئ الأمر كلفني هذا الكثير من المال، ولكنَّ ذلك ساعدني تدريجياً على كسب الملايين. لا يطلب معظم الأشخاص المساعدة لأنَّ غرورهم يمنعهم من ذلك".

يمتد طلب المساعدة إلى أكثر من مجرد توظيف الأشخاص، فكما يوضح المليونير "ستيف سيبولد" (Steve Siebold) في كتابه "كيف يفكر الأغنياء" (How Rich People Think) فإنَّ الأغنياء لا يخافون من تمويل مستقبلهم من جيوب الأشخاص الآخرين، ويضيف في كتابه أيضاً: "يؤمن الأشخاص المميزون في هذا العالم بإمكانية الاستعانة بأموال الآخرين. فالأغنياء يعلمون أنَّ عدم القدرة على تحمل الأعباء المالية لتمويل مشروعٍ ما لا يشكل عائقا أمام إنجاز هذا المشروع، السؤال الأهم هو: هل هذا المشروع يستحق أن نتبناه، أو نستثمر فيه، أو نسعى إلى تحقيقه؟".

 

4- كن حازماً:

امرأة جميلة

كتب "تاكر هيوز" (Tucker Hughes)، والذي أصبح مليونيراً في عمر الثانية والعشرين: "تجنَّب التردد عند اتخاذ القرارات. التركيز هو أحد الموارد المحدودة في أثناء اليوم، وهذا يمكن أن يشكل مشكلةً لك على مستوى الإنتاجية. وعلى الرغم من تطور قوتك الذهنية مع مرور الوقت، إلَّا أنَّه سيكون ثمَّة في البداية بعض الإخفاقات وسيكون ما تبقى لك من جهود لبقية اليوم دون المستوى المقبول. حافظ على طاقتك الذهنية من خلال اتخاذ قرارات قابلة للتغيير بسهولة وبأسرع وقت ممكن، ومن خلال التخطيط بإتقان للأفعال التي تقوم بها بشكل متكرر بحيث تستطيع تنفيذ المهام البسيطة بشكلٍ آلي. فبالنسبة إلي أنا أعرف ما سأرتديه وما سأتناوله على الفطور في كل يوم من أيام الأسبوع المقبل. وماذا عنك؟".

إنَّ "هيوز" ليس الوحيد الذي يؤمن بأهمية الصرامة في اتخاذ القرارات، فبعد أن قام الكاتب والصحفي "نابليون هيل" (Napoleon Hill) بإجراء دراسات على حوالي خمسمئة مليونير وجد أيضاً أنَّهم جميعا يشتركون في ميزة واحدة. حيث كتب "هيل" في كتابه الذي نشره عام1937 تحت عنوان "فكِّر وستصبح غنياً" (Think and Grow Rich): "لقد أظهر التحليل الذي أُجري على عدة مئات من الأشخاص الذين تجاوزت أرصدتهم عتبة المليون دولار حقيقة أنَّ جميعهم معتادون على الوصول إلى القرارات بشكلٍ فوري".

5- لا تتباهى:

موظفون

كتب "كاردون": "لم أشترِ أولى ساعاتي الثمينة أو سياراتي الفارهة حتى أصبحت أعمالي واستثماراتي تؤمِّن لي مجموعة متنوعة من مصادر الدخل. إنَّني ما زلت أقود سيارة "تويوتا كامري" حتى بعدما أصبحتُ مليونيراً. فليكن مشهوداً لك بأخلاقيات عملك لا بالمجوهرات الثمينة التي ترتديها".

6- فلتعرف متى تجازف وكيف تستفيد من مجازفاتك:

أشخاص مجتمعون

كتب "ألاي": "من الضروري قبل أن تصبح مليونيراً أن تقوم ببعض المجازفات، فالمجازفة تتطلب منك أن تؤمن بنفسك وبالآخرين، أي أن تعلم أنَّ ما تسعى إليه سيتحقق بشكلٍ تدريجي طالما أنَّك تؤمن به. يجب عليك القيام بتغييرات مهمة في حياتك، من دون أن تعلم حتى في بعض الأحيان إلى أين ستودي بك هذه التغييرات. هذه التغييرات ستؤتي أكلها عندما تصل إلى ما تسعى إليه، حتى ولو اضطررت إلى القيام بالعديد من المجازفات". لا يمكنك أن تصبح غنياً إذا كانت تطلعاتك منخفضة، فالأشخاص الأكثر ثراءً ونجاحاً يفكرون بعمق ويسعون إلى الربح.  يتطلب السعي إلى تحقيق الربح في أي جانبٍ من جوانب الحياة وجود عنصر المجازفة والتعود على عدم الاستقرار. يقول المليونير "تي. هارف أيكر" (T. Harv Eker) الذي أجرى دراسات حول الأغنياء قبل أن يطلق كتابه الذي يحمل عنوان "الأسرار الكامنة في عقل المليونير" أنَّ هذا يمكن أن يشكل الفرق بين أن تعيش حياةً عادية وأن تعيش حياةً غنية.

7- استثمر في نفسك:

رجل جالس

كتب "هيوز": "إنَّ من بين الاستثمارات التي قمت بها والتي كانت الأكثر أمناً هو الاستثمار في مستقبلي. فقد كنت أقرأ لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل في اليوم، واستمع إلى دروسٍ مُسجَّلة في أثناء القيادة، وأبحث عن المنتورز بنَهَم. إنَّك في حاجةٍ إلى الإتقان ليس في مجال عملك فحسب، بل يجب عليك أن تتمتع بالخبرة وأن تكون قادراً على التحدث حول أي موضوع سواءٌ كان في المال، أو السياسية، أو الرياضة. يجب عليك أن تتنفس المعرفة تنفساً وأن تضع سعيك إلى التعلم فوق أي اعتبار". إنَّ العديد من الاشخاص الناجحين والأثرياء في وقتنا الحالي هم قُرَّاءٌ نَهِمون، حيث يقدِّر "وارن بافت" (Warren Buffett) على سبيل المثال أنَّ 80% من يوم عمله مخصص للقراءة.

8- أتقن المهارات البسيطة وتعاون مع الآخرين:

امرأتان

يحتاج بناء الثروة إلى أن يكون الشخص ماهراً وجذَّاباً بنفس القدر الذي يحتاج فيه لوجود استراتيجية. حيث يحذرنا "هيل" قائلاً: "يُفْقِد هذا الخطأ معظم الأشخاص مناصبهم وفرصهم الكبيرة في الحياة أكثر ممَّا تفعله بقية الأسباب مجتمعة". ويصف البليونير "مارك كيوبان" (Mark Cuban) في مقالته في موقع "إنتربرونير" (Entrepreneur) أساسيات النجاح في العمل بقوله: "يكره الأشخاص التعامل مع الأغبياء، فأن تكون ذكياً أسهل دائماً من أن تكون غبياً. لا تكن غبياً".

غالباً ما نسمع أن ثمَّة خطاً رفيعاً بين تعاونك مع الآخرين وبين الانقياد ورائهم، حيث كتب "ألاي" في هذا الخصوص، "تعلمتُ خلال تكوين ثروتي أنَّ القدرة على التعامل مع الأشخاص هي الميزة الأكثر أهمية. لا أحد في إمكانه أن يصبح مليونيراً من دون أن يعرف كيفية التعامل بثقة مع الآخرين، لذلك يجب عليك أن تكون مستعداً عندما ينقلب عليك أعز أصدقائك أو حينما يقابلك أحد أفراد عائلتك بالخيانة، فهذا سيحدث في أكثر الأوقات مفاجأةً بالنسبة إليك".

 

اقرأ أيضاً: التعاون وأثرهُ على حياة الفرد والمجتمع

 

9- اسعَ وراء العشرة ملايين، وليس وراء المليون:

رجل يرتدي قبعة

 كتب "كاردون" قائلاً: "إنَّ الخطأ الأكثر فداحة الذي ارتكبته هو أنَّني لم أجعل تفكيري عميقاً بما فيه الكفاية. أنا أشجعك على أن تسعى إلى ما وراء المليون. فليس ثمَّة نقصٌ في الأموال على سطح هذا الكوكب، ولكن يوجد نقص في الأشخاص الذين يفكرون في الحصول على المزيد منها".

 

المصدر: هنا


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة