أظهر استطلاع أجراه "مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء" المصرى أن غالبية السيدات المصريات العاملات، يعملن وفق إرادتهن وأنهن يفضلن عملهن على البقاء فى المنزل، وذلك لمشاركة الزوج فى نفقات المنزل، خصوصا فى ظل غلاء المعيشة واضطرار الأزواج للعمل فى أكثر من وظيفة لتوفير متطلبات الحياة. وفى حين قالت 16 فى المائة، من النساء العاملات إنهن يفضلن ترك عملهن والبقاء بالمنزل أكدت 80 فى المائة ممن شملهن الاستطلاع عن رغبتهن فى الاستمرار فى العمل ومساعدة الأزواج، ووافق 82 فى المائة منهن على أن المرأة يجب أن تشارك زوجها براتبها فى مصروف المنزل.


محتويات المقالة

    وأشار الاستطلاع إلى أن 72 فى المائة، من السيدات العاملات يمثل العمل لهن أمرا أساسيا لا يمكن الاستغناء عنه، فيما قالت 73 فى المائة، من السيدات العاملات أنهن راضيات عن الامتيازات المتاحة للمرأة العاملة الآن مثل إجازة الوضع وغيرها. وكشف التقرير عن أن 73 فى المائة، من السيدات العاملات يفضلن أن تعمل بناتهن بينما رفض 17 فى المائة، عمل البنات. يذكر أن الاستطلاعات فى الدول المتقدمة والنامية على السواء تشير إلى أن حوالى 77 فى المائة، من النساء يفضِّلن البقاء فى المنزل وعدم العمل إذا ما توفرت لهن الإمكانيات المادية، بسبب الضغوط الشديدة التى تتعرض لها المرأة فى عملها وفى منزلها.

     

    موقع الأسرة السعيدة


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.