في العصر الحالي، بات هناك تطبيق لكل شيء، بدءا من الألعاب ومرورا بترتيب المهام ومراقبة ضربات القلب، وحتى التجسس على الأزواج! وقد أدى ذلك كله إلى أن مبيعات الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية فاقت مبيعات أجهزة الحاسوب الشخصية بأكثر من 3 مرات، مما يدل على الأهمية الكبرى التي أصبحت تتمتع بها هذه الأجهزة الحديثة؛ فهناك الكثير من الأشخاص الذين اختبروا تجربتهم الأولى في عالم الإنترنت عبر الهواتف الذكية لا الحواسيب.

نتيجة لذلك، صار لزاما على كل من يحاول تطوير أعماله وخدماته في مجال الإنترنت، أن يضع تطبيقات الهواتف الذكية ضمن أولوياته؛ فعند ابتكار أي تطبيق، يجب مراعاة عدد من الجوانب المهمة، كالفكرة والتصميم والترويج، مع مراعاة اختلاف التطبيق عن برمجيات الحواسيب التقليدية. وللحديث عن أهم متطلبات ابتكار تطبيقات الهواتف الذكية، تحدثنا إلى دييغو ميلر، رائد الأعمال والمؤسس المشارك لشركة (ليفرا- Livra)، الذي أطلق موقع (جامب.كوم - Jampp.com) لمساعدة مطوري التطبيقات في أنحاء العالم كافة، على جذب العملاء والترويج لتطبيقاتهم، سواء على هواتف أيفون أو أندرويد.

إليكم 8 نصائح وإرشادات مقدمة من ميلر، لاتباعها عند ابتكار تطبيق جديد للهواتف الذكية:

1. ابتكر منتجا متميزا:
أفضل أنواع التطبيقات يكون لها مهمة واحدة فقط، لكنها تقوم بها بشكل ممتاز. لذا، من المهم أن يكون التطبيق مبتكرا أو يحل مشكلة ما بكل فعالية، أو أن يكون مصدر ترفيه للمستخدم. ولا تنس أن تحسن تصميمه من حيث: المرئيات، وبما يتلاءم مع ميول المستخدم. فإذا كان التطبيق متميزا فإنه سيجعل كل شيء آخر سهلا.

2. اجعل التطبيق سهل الانتشار:
احرص على أن يكون هناك خاصية في تطبيقك تتيح للمستخدمين دعوة أصدقائهم لتجربته، وذلك لتوسيع قاعدة المستخدمين بسرعة.

3. لا تنس هواتف أندرويد:
بالنسبة لمعظم الناس كان أيفون هو أول جهاز يقودهم إلى عالم الهواتف الذكية والتطبيقات، إلا أن هواتف أندرويد أصبحت الآن تهيمن على أكثر من 50% من السوق. لذلك ابدأ بتطبيقات أيفون ولكن لا تنس أن تجعلها مناسبة لهواتف أندرويد أيضا.

4. لا تهمل الأسواق الصغيرة:
يريد الجميع أن يكون تطبيقه الأكثر شهرة وشعبية على نطاق عالمي. لكن من الأسهل أحيانا استهداف الأسواق الأصغر مثل: أسواق أمريكا اللاتينية أو آسيا؛ فاحتمالية وصولك إلى الشهرة في هذه الأسواق هي أضعاف احتمالية نجاحك في السوق العالمية، فضلا عن أن الأسواق الصغيرة أقل كلفة أيضا.

5. الترويج أمر أساسي:
احرص على أن تخصص جزءا من ميزانيتك لأغراض الدعاية؛ فمن المهم جدا استقطاب موجة من المستخدمين لتجربة التطبيق وتقييمه، قبل الاستمرار في حملة الترويج.

6. اترك الأمر للخبراء:
إن مزودي خدمات الترويج عبر الهاتف، يعملون بشكل مجزأ ومعقد. لذا فمن الصعب جدا تحديد طبيعة هذه الخدمات التي اشتريتها لتطبيقك. لذلك يوصي ميلر بدفع كلفة التثبيت للتطبيق فقط.

7. تابع وقيم كل شيء:
استعن بأدوات المتابعة لتقييم آلية عمل تطبيقك، وكيف يستخدمه الناس، وكيف يصل المستخدمون إليه، وأي المصادر هي الأفضل ليستدل منها العملاء على هذا التطبيق أو ذاك.

8. اجعل التطبيق مجانيا:
بالنسبة لمستخدمي التطبيقات هناك فرق كبير جدا بين التطبيق المجاني وغير المجاني، حتى لو كانت كلفته أقل من دولار واحد؛ إذ يمكنك أن تجني الأرباح من تطبيقك عن طريق بيع خدمات متنوعة ومزايا إضافية داخله، لكن عليك أن تجعله مجانيا لإغراء المستخدمين ودفعهم إلى تجربته.

إن تطوير التطبيقات ليس بالمهمة السهلة، لكنه مهم جدا لتطوير أعمالك عبر الإنترنت، وجعلها مستدامة. وصحيح أن نصائح دييغو يمكنها أن تساعد تطبيقك على الوصول إلى الشهرة العالمية، لكن ذلك لا يغنيك عن ضرورة ابتكار فكرتك الأساسية بنفسك.