يُعتبر أبو بكر الرازي واحداً من أشهر وأعظم الأطباء على الإطلاق والذي عاش ريعان شبابهِ في مدينة السلام ودرس الطب في مدينة بغداد العراقيّة، بالإضافة إلى هذا فإنّ أبو بكر الرازي كان قد ألّف العديد من الكتب الشهيرة التي ما زلنا نستفيد منها إلى يومنا هذا، والتي سنتعرف على أهمها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: الحاوي في الطب

يُعتبر هذا الكتب واحداً من أشهر كتب الرازي وذلك لاحتوائه على العديد من الملخصات التي تعود لمؤلفين هنود وإغريق، بالإضافة لاحتوائهِ على كتاباته الخاصة وملاحظاتهِ على الأمراض، وقد تُرجم هذا الكتاب من اللغة العربية إلى اللغة اللاتينيّة عام 1488 وأعيد طبعه في مدينة البندقيّة في القرن السادس الميلادي.

ثانيّاً: كتاب الجامع الكبير

وهو من أشهر كتب الرازي الطبيّة التي جمع فيها العديد من الأمراض وطرق علاجها وتشخيصها والأدوية المُخصصة لها، بالإضافة لطريقة تحضير هذه الأدويّة وصنعها، كما تحدّث في هذا الكتاب عن الأساليب الجراحيّة المتبعة لعلاج بعض الأمراض الخطيرة.

ثالثاً: كتاب الطب الروحاني

وهي من الكتب التي ألفها الرازي وخصصها للبحث في موضوع الطب النفسي ومواجع الإنسان، وقال فيها بأنّ أعظم الآلام هي ألم النفس البشريّة، واهتم الرازي بهذا الكتاب بالمصحّات النفسيّة وبدور الموسيقى في علاج المريض وشفائهِ الروحي.

رابعاً: كتاب طبقات الإبصار

يُعتبر كتاب طبقات الإبصار واحداً من أشهر كتب أبو بكر الرازي، والذي تحدث فيهِ عن العين البشريّة والبصر، واستخلص فيه نتيجة مهمة وهي أنّ البصر يحدث نتيجة الضوء الخارجي وأنّ العين لا ترى إلّا بوجود الضوء، فيما كان العلماء قبله يعتقدون بأنّ العين هي مصدر الرؤية فقط.

خامساً: كتاب الكيمياء

خصص الرازي هذا الكتاب للحديث عن الكيمياء والمعادن، وقسمها إلى عدة أنواع وصفات، كما قام بتقسيمها إلى عدة أقسام كالمواد المعدنيّة، المواد النباتيّة، المواد الحيوانيّة، واستخلص حمض الكبريتيك وطريقة استخلاصهِ.

سادساً: كتاب المدخل إلى المنطق

وهي من الكتب المهمة التي ألفها الرازي وخصصها للبحث في علم المنطق، ولكن وللأسف الشديد فإنّ هذا الكتاب تم حرقه في بيت الحكمة ببغداد ولم يُعثر على أي نسخة منه على الإطلاق.

سابعاً: كتاب هيئة العالم

وهو من أشهر الكتب الفيزيائيّة التي ألفها أبو بكر الرازي وتحدّث فيها عن الكون والعالم من حولنا بشكلٍ عام، كما وتحدث فيها عن الكثافات النوعيّة للسوائل، وحجم الكون، والميزان الطبيعي للأشياء.

ثامناً: كتاب إنّ للعبد خالقاً

لم يهتم الرازي بالطب فقط، وإنّما اهتم كذلك بالعقيدة والعلوم الدينيّة، وهذا ما جعلهُ يؤلفُ كتاب إنّ للعبد خالقاً.

 

كانت هذهِ مجموعةً من أشهر الكتب التي ألفها أبو بكر الرازي هذا الطبيب والعالم الشهير الذي ما زلنا نستفيد من كتبهِ القيمة إلى يومنا هذا.