فرض الله سبحانهُ وتعالى الصيام على الإنسان المسلم ليس فقط لفضائلهِ الدينيّة والكرامات العديدة التي خصّها به، وإنّما للفوائد الكثيرة التي يمنحها لجسم وصحة الإنسان والتي سنتعرّف على بعضها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: إزالة السموم من الجسم

يلعب الصيام دوراً فعّالاً في تنظيف الجسم وإزالة كافة السموم الخطيرة التي تتراكم فيه مسبّبة العديد من الأمراض الخطيرة، وبشكلٍ خاص السموم المتراكمة في الكبد والكِلى، والتي تؤثر مع الايّام على عمل هذهِ الأعضاء الحيويّة المُهمة.

ثانيّاً: منح الراحة للجهاز الهضمي

يعمل الجهاز الهضمي بنسبةٍ أقل خلال شهر رمضان وفترة الصيام عن باقي أيّام السنة وهذا ما يُساعد في الحفاظ على صحة الإنسان وسلامتهِ من الإصابة بالأمراض الناتجة عن إرهاق الجهاز الهضمي والأمعاء، كما ويُساعد الصيام على منع إفراز المعدة لبعض الأنواع من الأحماض التي تسبّب أمراض القرحة والحموضة.

ثالثاً: يقضي على إلتهابات الجسم

يُساعد الصيام على تقوية عمل الجهاز المناعي وتعزيز قدرتهِ في الدفاع عن الجسم ضد كل الأمراض المناعية الخطيرة، لهذا فهو يقضي وبشكلٍ فعّال على مختلف الإلتهابات التي تصيب جسم الإنسان كإلتهابات الجلد، المفاصل، البلعوم، والطرق التنفسيّة بشكلٍ عام.

رابعاً: خفض نسبة السكر في الدّم

يعمل الصيام وبفعاليّةٍ كبيرة في القضاء على نسبة السكر الزائد في الدم، وعلى تكسير الجلوكوز وتحويلهِ إلى طاقة، وهذا ما يُساعد على منح البنكرياس الراحة الضروريّة، لهذا فإنّ الصيام يقي وبشكلٍ فعّال من الإصابة بمرض السكري.

خامساً: حرق الدهون الزائدة في الجسم

يُساعد الصيام في حرق الدهون الزائدة المتجمعة في جسم الإنسان والتي تسبب السمنة المفرطة، وبشكلٍ خاص في حال التزم الإنسان بتناول غذاء صحي خالي من الدهون على وجبة الإفطار والسحور.

إقرأ أيضاً:

سادساً: يقي من أمراض القلب والضغط

أكدّت العديد من الدراسات العلميّة بأنّ الصيام يُساعد في التخفيف من خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلّب الشرايين، كما يُساعد في الحفاظ على مستوى ضغط الدم في جسم الإنسان.

سابعاً: وقاية الإنسان من أمراض السرطان

يُساهم الصيام وبشكلٍ فعّال في تقوية الجهاز المناعي في جسم الإنسان، وتعزيز عملهِ بشكلٍ سليمٍ وصحي، وهذا ما يلعب دوراً فعّالاً في وقاية الإنسان من الإصابة بأمراض السرطان الخطير وبشكلٍ خاص سرطان البروستات، القولون، الأمعاء، البنكرياس، الكلى، وسرطان الرئة.

ثامناً: يُساعد في التخلّص من الإدمان

خلال فترة الصيام يستطيع الإنسان أن يتخلّص من بعض العادات الخاطئة التي كان يُمارسها في حياتهِ اليوميّة كعادة التدخين مثلاً، وذلك لأنّ الجسم يعمل خلال فترة الصيام على تنظيف الجسم من كل المواد الضّارة التي تسبب الإدمان وبشكلٍ خاص النيكوتين.

 

وأخيراً ننصحك عزيزي القارئ بأن تصوم شهر رمضان بكل إخلاصٍ والتزام، وذلك لكي تنال رضا الله عنك، ولكي تحافظ على صحتك وسلامتك من الأمراض.