الضغوطات النفسية والمشاكل الأسرية والمهنية وقلّة الموارد المالية تجعلنا ندخل في دوامة من الكآبة فنشعر بالحزن والوحدة والعجز والحيرة فنرفض التواصل مع الآخرين ونفضّل الجلوس منعزلين عن العالم الخارجي وهذا ما يتسبب في تحول الكآبة لمرض نفسي يصعب علاجه، ولأننا نريد أن تعيش حياة سعيدة بعيداً عن الكآبة سنستعرض عزيزي فيما يلي بعض الطرق التي تساعدك على تحقيق ذلك.


محتويات المقالة

    أولاً: قوّي إيمانك بالله تعالى

    يجب أن تدرك بأن الإيمان بالله هو السبيل الوحيد للتخلّص من حالة الكآبة التي تعيشها لذا قم بتأدية جميع العبادات من صلاة، وصيام، وتسبيح، وزكاة، وقراءة قرآن، وكن على يقين بأن كل ما تمر به هو اختبار من الله تعالى، سيقربك هذا من الله أكثر وستنسى معناتك وآلامك وستشعر بالراحة والطمأنينة وهذا ما تحتاج إليه بالفعل لتحل كل المشاكل التي تواجهك.

    ثانياً: الجلوس في أحضان الطبيعة

    إذا لم يكن لديك المال الكافي لترفّه عن نفسك يمكنك أن تذهب في نزهة لأحضان الطبيعة برفقة عائلتك أو يمكنك الجلوس في حديقة مدينتك، إن منظر الأشجار والزهور والعشب الأخضر والسماء الزرقاء وزقزقة العصافير سيشعرك بالراحة وستستمتع بوقتك وهذا ماسيساعدك على نسيان همومك وكآبتك.

    ثالثاً: قراءة الكتب المسلية

    صدق من قال أنّ خير جليس في الزمان كتاب، اذهب إلى المكتبة وقم بشراء مجموعة من الكتب المنوعة التي يغلب عليها طابع التسلية والتشويق وقم بقراءتها، ستأخذك الكتب في رحلة لعالم بعيد عن واقعك وهذا ما سيشعرك هذا بالسعادة ولن تشعر بالكآبة بعد اليوم.

    رابعاً: التحدث مع صديقك المقرّب

    ربما التحدث عن معاناتك مع صديقك المقرّب وإخراج مشاعرك المكبوتة يحسن حالتك النفسية والمزاجية لذا حاول أن تصف له كل ما تشعر به وكل ما تواجهه من مشاكل وصعوبات، بالتأكيد سيساعدك صديقك في إيجاد حلول لمشاكلك وسيقف إلى جانبك حتى تخرج من حالة الكآبة التي تعيش بها.

    خامساً: ضع رسالة سامية لحياتك

    حاول أن تجلس مع نفسك في مكان هادئ وتأمل في هذه الدنيا ستجد بأنك لست الوحيد الذي تعاني فهناك الآلاف وربما الملايين من البشرالذين يحتاجون للمساعدة وبالتأكيد أن هناك رسالة ما لوجودك في هذه الحياة، قم بوضع مجموعة من الأهداف التي تساعدك على الارتقاء في حياتك وحياة كل من حولك.

    سادساً: داوم على ممارسة الأنشطة البدنية

    أكدت الدراسات العلمية أن ممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم تخفف من حدة الكآبة حيث تؤثر الرياضة على المواد الكيميائية في الدماغ وتحسّن من تدفق الدم إلى المخ وهذا ما يحسّن الحالة المزاجية، فاحرص على ممارسة الرياضة كالمشي والتنس والسباحة والجري.

    سابعاً: مارس اليوجا باستمرار

    الاسترخاء الذي توفره اليوجا تساعد على رؤية المشاكل من منظور آخر أكثر تفاؤلاً وأكثر أملاً، حيث تعمل اليوجا على تخفيض مستويات الكورتيزون الذي يسبب التعب والإجهاد وتحفز الجسم على إفراز هرمون السعادة وهذا ما تحتاج إليه بالفعل حتى تتخلص من الكآبة المسيطرة على حياتك.

    ثامناً: حافظ على ابتسامتك

    حاول أن تحافظ على ابتسامتك حتى ولو كنت تشعر بالأسى بداخلك فهي تسهم في تحسين حالتك المزاجية بشكل سريع، واحرص على مشاهد المقاطع والأفلام الكوميدية فهي مصدر هام للتسلية والمتعة وستدفعك لكي تضحك لوقت طويلة وهذا ما سيساعدك على نسيان كآبتك.

     

    الكآبة تقتل الطموح وتجعل الحياة صعبة ومستحيلة لذا حاول أن تسيطر على نفسك واستعن بالطرق السابقة فهي ستجعل حياتك سعيدة بعيداً من الكآبة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.