الحب أسمى العلاقات الإنسانية وأكثرها نبالة ورقيّ فهو سلوة للفؤاد ومهجة الروح ولذلك يعاني الشخص من العذاب والآلام عندما يتعرّض لعلاقة حب فاشلة، وقد تدخله هذه الإحباطات في نوبة اكتئاب مزمنة والتفكير جدياً بالانتحار، الخبراء في مجال علم النفس وضعوا لنا بعض الإرشادات التي تساعد العشاق على تجاوز الصدمات العاطفية والإقبال على الحياة برضا وسعادة، تابع عزيزي القراءة لتتعرف على هذه الإرشادات.

أولاً: خذ وقتك في التعبير عن الحزن

من الصعب أن تنسى جراح الحب خلال ليلة وضحاها بالتأكيد في اللحظات الأولى من الصدمة ستكون غير قادر على اتخاذ قرار النسيان مباشر، لذا لا تكبت مشاعرك واسمح لنفسك بالبكاء وبالشعور بالحزن والغضب والقلق، صدّقني ما هي إلا أيام قليلة وستتأقلم على وضعك الجديد وستتجاوز المحنة لتقبل على الحياة من جديد.

ثانياً: سيطر على أفكارك السلبية

في هذه المرحلة الحساسة ستتزاحم الأفكار السلبية في دماغك وقد تدفعك لارتكاب سلوكيات خاطئة قد تندم عليها، لذلك من الضروري أن تسيطر عليها بشكل كامل وحاول أن ترى الجانب المشرق من الأمور، مثلاً هذه العلاقة ستُعلّمك الكثير وفي المرات اللاحقة ستكون أكثر حكمة في اختيار الحبيب، سيشعرك هذا بعض الراحة.

ثالثاً: ابتعد عن الحبيب بشكل تام

عندما تنتهي من علاقة عاطفية فاشلة ستشعر بالحنين والشوق لمن تحبه وهذا ما يزيد  من حجم معاناتك، لذا حاول أن تبتعد عنه بشكل تام وخاصة خلال الفترات الأولى من الانفصال، سافر للخارج وفي حال كان معك في العمل خذ إجازة طويلة، سيساعدك هذا على الشفاء من جراحك ومع مرور الوقت ستنسى ما مررت به.

رابعاً: تخلّص من كل ما يذكرك به

أهم ما يجب أن تقوم به حتى تتجاوز علاقة الحب الفاشلة التخلص من كل الأشياء التي تذكرك به هداياه، رسائله، صوره، وقم بحذف رقمه من هاتفك، و لا تنسى أن تحذف حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا تعطي لنفسك الفرصة لمراقبته، سيُسهّل عليك هذا الشفاء من حبه ومع مضي الأيام ستنساه تماماً.

خامساً: احذر من التورّط بعلاقة حب جديدة

بعض الأشخاص يدخلون بعلاقة حب جديدة  لملء الفجوة التي سببها لهم الحبيب معتقدين أنّ العلاقة الجديدة ستنسيهم معاناتهم وهذا ما يجعلهم يتورطون مرة أخرى بعلاقة غير مناسبة واستمرار العذاب، لذا امنح نفسك المساحة الكافية لكي تنسى وبعد أن تتأكد من نسيان الحب القديم عندها يمكنك عيش تجربة حب جديدة.

سادساً: تحدّث عن معاناتك لشخص مقرّب

في هذه المرحلة الصعبة أنت بحاجة للدعم والمساندة لذا حاول أن تُعبّر عما بداخلك من مشاعر وأفكار لأحد الأشخاص الذين تثق بهم، سوف يمدوك بالصمود والعزيمة والصبر حتى تنسى جراحك وتعود إلى طبيعتك، باختصار هم سوف يساعدوك على التعامل مع غياب الحب من حياتك.

سابعاً: استمع وارقص على أنغام الموسيقا

تجنّب الاستماع لأنغام الموسيقا الرومانسية وخاصة تلك التي تذكّرك بالمحبوب فهي تزيد من حجم أحزانك، واحرص على الاستماع والرقص على إيقاعات الموسيقا فهي تساعد على رفع معنوياتك وهذا ما يحفز الجسم على إفراز هرمون الأندروفين المسؤول عن الشعور بالسعادة والراحة.

ثامناً: اشغل نفسك بالأشياء المسلية

هذه الخطوة في بالغ الأهمية، فبدلاً من الانعزال في منزلك حاول أن تشغل نفسك بالأشياء التي تجلب لك التسلية والمتعة فهذا يساعد على زيادة إفراز هرمون الدوبامين في المخ المسؤول عن الشعور بالسعادة، مثلاً مارس هوايتك المفضّلة، اذهب في رحلات، شارك في بعض الأنشطة، خيّم في الطبيعية، لبي كل الدعوات والحفلات.

 

الحب من أجمل المشاعر التي يعيشها الإنسان لكن التعرض لصدمة عاطفية أمر وارد في الحياة، ومع الإرشادات السابقة ستتمكّن من تجاوزها بسلام والمضي بحياتك بسعادة وهناء.