في الحياة العادية يمكننا أن نتجاهل الاختلاط بالشخص العصبي بسهولة لكن عندما يكون الشخص العصبي زوج أو ابن أو شخص مُقرّب هنا يجب أن نبحث عن حلول فعّالة للتعامل معه، فمع بداية شهر رمضان يزداد الإنفعال عند الشخص العصبي ويعود سبب ذلك إلى نقص السوائل وانسحاب الكافيين والنيكوتين من الجسم فتجده بحالة غضب دائمة حيث لايمكن مناقشته أو حتى التحدّث معه. وقد قدّم الخبراء في مجال علم النفس بعض النصائح التي تسهل التعامل مع الشخص العصبي في رمضان، تابع عزيزي القراءة لتتعرف عليها.


محتويات المقالة

    أولاً: لا تحاول أن تستفزه

    أسوأ ما يمكن أن تقوم به هو استفزاز الشخص العصبي فمثل هذه التصرّفات يمكن أن تحوّله لبركان ثائر لا يمكن إخماده، وبما أنّك شخص مقرّب منه بالتأكيد أنت تعرف كل الأشياء التي تغضبه لذا حاول ألا تقوم بها.

    ثانياً: تجنّب أن تدافع عن نفسك أمامه

    احذر من أن تدافع عن نفسك أمام الشخص العصبي فهذا الأمر سيزيد من حدّته ويجعله أصعب لأنه يعتقد بأنك تتهمه أو تحمّله الخطأ، لذا احرص على تهدئته في بادئ الأمر ثم تناقش معه بهدوء بعيداً عن الاتهام، سيقتنع منك وقد يعتذر بالفعل عما بدر منه.

    ثالثاً: لا تناقشه عندما يغضب

    أسوأ ما يمكن أن تقوم به مناقشة الشخص العصبي عندما يكون بحالة غضب فهذا التصرف يزيد من عصبيته وقد تتضخم المشكلة بشكل كبير، لذا من الأفضل أن تتجنّب مناقشته خلال ثورة غضبه واختر الوقت المناسب لكي تتحدّث معه.

     

    اقرأ أيضاً: أهم أدوات فن إدارة الغضب

     

    رابعاً: تحكّم في أعصابك

    من غير الجيّد أن تتعامل مع الشخص العصبي بغضب فهذا الأمر قد يزيد الوضع سوءاً، ومهما حاول أن يستفزك بكلامه الجارح وبصراخه اضبط أعصابك وحاول أن تستوعب الأمر وانتظر لحين يهدأ حتى تتناقش معه وأخبره عندها أنه أخطأ بحقك.

     

    اقرأ أيضاً: نصائح مهمة لتهدئة أعصابك المتوترة

     

    خامساً: امنحه الحب والاهتمام

    قد يكون الشخص العصبي يعاني من خوف أو قلق ما فيلجأ إلى الصراخ والغضب كوسيلة للتخفيف عن الضغط المتراكم بداخله، وأنت يجب أن تدرك ذلك وأن تسعى لكي توفر له الحضن الدافئ وأن تشعره بأنه بأمان وأنك ستظل إلى جانبه لدعمه ومساندته.

    سادساً: اختر كلماتك بعناية

    الشخص العصبي حساس بطبعه والكلمة الطيبة تساعد على تهدئة ثورة غضبه، فاحرص على انتقاء كلمات تعبر فيها عن حبك واهتمامك به واحرص على مدحه وتشجيعه باستمرار، سيشعر بالراحة والسعادة وهذا ما يُخفّف من حالة توتره الدائمة.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تؤثِّر كلماتك في نجاحك؟

     

    سابعاً: انصحه بالذهاب للطبيب

    في حال جرّبت كل الطرق السابقة ولم تنجح في تهدئة ثورة غضبه من الأفضل أن تنصحه في استشارة الطبيب فقد تكون عصبيته ناتجة عن مرض ما أو قد تكون عصبيته ذات منشأ نفسي، سيُشخّص الطبيب حالته وسيصف له العلاج المناسب.

     

    العصبية في رمضان أمر شائع جداً بين الناس، فإذا كان أحد المقربين منك يعاني من العصبية اتبع النصائح السابقة فهي ستسهل التعامل معه خلال فترة الصوم.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة