بطبيعة الإنسان أنه اجتماعي يميل للصداقات والحب بين الناس، وهي علاقات اجتماعية ضرورية وأساسية في حياة الإنسان، وهي تحتاج لقيم وأخلاق حميدة لتنجح، ويكسب الشخص ثقة وحب من حوله من الناس، كما تعود بالسعادة والثقة على الشخص المحبوب، وهذا يتطلب منا غرس القيم والأخلاق الحميدة، والمبادئ الطيبة في أنفس صغارنا، لنعيش في مجتمع يسوده الحب والسلام، ونتخلص من ظاهرة العنف التي انتشرت بنسبة كبيرة في العالم، وأدت لنشوب الصراعات والحروب بين الشعوب.


محتويات المقالة

    1. الأخلاق: التحلي بالصفات الحميدة مثل الصدق، والعطف، العطاء، عدم مخالطة اصدقاء السوء، كلها أخلاق تعطي انطباعاً جيداً عن صاحبها، وتثير حوله المشاعر الطيبة، والحب، مما يساعد على نجاحح في العلاقات الإنسانية مع من حوله، والذي لا يمكنه العيش وحيداً منعزلاً في العالم.

    2. الحب والاحترام: حب الناس ومعاملتهم الطيبة، مع اختلاف السن، والثقافة، والمستوى الاجتماعي، يولد الاحترام اللازم لنجاح أي علاقة إنسانية، والاحترام يكون للكبير والصغير، فليس من الجيد الاستهزاء والسخرية من الآخرين، وذكر عيوبهم والضحك منها أمام الناس على سبيل الفكاهة والمرح، فهذا تصرف ينفر الناس منك، بل يولد شعوراً بالكراهية لدى الناس.

    3. التواصل و المشاركة: خطوة هامة لحب الناس، إذ من الجيد مشاركة الناس مشكلاتهم، ومحاولة حلها إن أمكن، وتبادل الزيارات مع الأصدقاء، والأقارب وخاصة في المناسبات، ومشاركتهم الأحزان والنجاحات، والذي يعطي انعاكساً أن الشخص ودود يتفاعل ويتواصل مع المجتمع بشكل ايجابي.

    4. التعاون: في العمل، والحي، وممارسة الأنشطة، أو انجاز مهمة يساعد على زيادة حب الناس، والتفاف الناس من حولك، ويزيد من روابط الثقة، ويساعد على الاندماج في المجتمع.

    5. المرونة: لا تكن حاداً متعنتاً مع الآخرين، وتحلى بالمرونة، وحسن الاستماع لآراء الآخرين حتى تقتنع بوجهة النظر المخالفة لرأيك، مع اعطاء نفسك القدرة على التكيف مع الجديد في الحياة، أو العمل، ومع الآخرين الذين قد تفرض عليك الظروف لمعاشرتهم والارتباط بهم.

    6. النقاش الهادئ: تعلم أن الصوت المرتفع يخسر صاحبه إقناع الآخرين، ويفقده احترامهم، وقدرتهم على مواصلة النقاش معه، فالصوت العالي في الحوار والنقاش ينفر الناس من حولك، بل يتجنبوا الدخول معك في أي حوار، أو حديث، كما أن أقرب خطوات الإقناع الهدوء والصوت المنخفض، وهي إحدى نصائح خبراء التنمية البشرية للاقناع.

    7. المجاملة: الإطراء نوع من أنواع المجاملة المطلوبة في العلاقات الإنسانية، والتي قد تستدعيها بعض علاقات العمل، والمجتمعات، وهو ينعكس على معاملة الناس لك، واتباع اسلوب التقدير بنفس الأسلوب، مع عدم توجيه النقد اللاذع لأي شخص، وتعمل على إثارة الحقد والكراهية نحوك.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.