يحتاج الطفل في جميع مراحله العمرية إلى الرعاية والاهتمام حتى يتمتع بصحة جيدة وحتى ينمو بطريقة طبيعية وأي إهمال صحي قد ينعكس سلبياً عليه، وللأسف هناك الكثير من الآباء والامهات يهملون العناية بصحة أطفالهم وهذا ما يعرضهم لأمراض جسدية ونفسية خطيرة قد تهدد حياتهم، ولأننا نريد أن ينشأ طفلك بطريقة سليمة سنقدم لك عزيزي فيما يلي 7 طرق تضمن الحفاظ على صحة الطفل.

أولاً: الحصول على قسط كافي من النوم

يجب أن تشجّع طفلك منذ سنواته الأولى على النوم المبكر، حيث يساعد النوم على تقوية جهاز المناعة وينشط الدماغ ويقوي الذاكرة ويحسن الحالة المزاجية ويمنح الجسم النشاط والحيوية، كما يساعد الجسم على النمو بشكل سليم، لذا من المهم أن ينام طفلك ما لا يقل عن 8 ساعات حتى تضمن الحفاظ على صحته.

ثانياً: القيام بالأنشطة الرياضية

من الضروري أن يمارس طفلك الرياضة بشكل يومي إذا ما أردت أن تحافظ على صحته، حيث تعمل الرياضة على تنمّية قدراته العقلية وتقي من مخاطر الإصابة بالأمراض كأمراض القلب والسكر وتحافظ على وزنه وتحميه من مخاطر البدانة، كما أنّ الرياضة تحسّن حالته المزاجية وتمدّه بطاقة إيجابية كبيرة.

ثالثاً: تناول الطعام الصحي

الوجبات السريعة تتسبّب في البدانة وتعرّضه لفقر الدم فهي خالية من أي قيمة غذائية لذا من الأفضل منعه من تناولها وتشجيعه على تناول الأطعمة الصحية كالخضروات، والفاكهة، والمكسرات، والأسماك، ومشتقات الألبان، والأجبان، هذه الأطعمة تمده بكافة الفيتامينات والمعادن لنمو جسمه بشكل طبيعي.

رابعاً: الاعتماد على العصائر الطبيعية

منع الطفل من شرب العصائر المحلاة صناعياً والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة لأنها تزيد من احتمال الإصابة بالسكر والبدانة، والاعتماد قدر الإمكان على العصائرالطبيعية كعصير التوت والبرتقال والليمون والتفاح ستمنحه العصائر كافة المغذيات الضرورية، وهذا ما يحميه من مخاطر التعرض للأمراض.

خامساً: شرب المياه بكثرة

تشجيع الطّفل على شرب الماء بكمّيات مناسبة على مراحل متفرقة لما للمياه من فوائد كبيرة فهي تسهل عملية الهضم وتمنع تعرضه للإمساك وتخلصه من السموم وتقي من حالات الجفاف، كما أنّ المياه تنشط الدورة الدموية وتنظم عمل الوظائف الحيوية في جسمه وهذا ما يمنح الطفل النشاط والحيوية.

سادساً: تخصيص للقيام بالأنشطة الترفيهية

ينصح خبراء علم النفس بضرورة ممارسة الطفل لبعض الأنشطة الترفيهية مثل التزلج، السباحة، المباريات الجماعية، الذهاب لمدينة الألعاب، التخييم، ستساعد هذه الأنشطة على تكوين شخصية سليمة  وستخلص الطفل من مخافه ليصبح أكثر ثقة بنفسه.

سابعاً: ممارسة ألعاب العقل

الشطرنج، البازل، السودوكو جميعها ألعاب تحفز الخيال وتُنشّط العمليات العقلية وتعمل على تنمية الفكر عند الطفل مما يؤدى إلى زيادة نسبة الذكاء وقوة الملاحظة، فاحرص على تشجيع طفلك على ممارستها إذا ما أردت أن تحافظ على صحته العقلية.

 

الطرق السبع السابقة تضمن الحفاظ على صحة الطفل الجسدية والعقلية فاحرص على الالتزام بها حتى ينشأ طفلك بطريقة سليمة، وأخيراً إذا كان لديك عزيزي طرق أخرى شاركنا بها.