يُعتبر التواضع واحداً من أهم الصفات التي يجب أن تتوافر لدى القائد الناجح وذلك لأنّ القائد المتواضع هو الوحيد الذي يستطيع أن يُدير عمله بنجاحٍ ومحبةٍ وإتقان بعيداً عن المشاكل التي تُعكّر سير ونجاح الحياة المهنيّة، فيما يلي سنسلط الضوء لمجموعة من أهم السمات التي يتميز بها القائد المتواضع عن غيره.

أولاً: يستمع بانفتاح لوجهات نظر الآخرين

يحرص القائد المتواضع على الاستماع لمختلف وجهات النظر التي تُطرح أمامه ويأخذ بها في كثير من الأحيان عندما تكون صائبةً وتصب في مصلحة العمل، ويبتعد كل البعد عن التشبث برأيه والتصرف بأنانيّةٍ مع أفراد العمل.

ثانيّاً: يعتذر عندما يعلم أنّه على خطأ

عادةً ما يسعى القائد المتواضع إلى إظهار الحقيقة وتحقيق الأهداف التي يسعى إليها، لهذا فهو لا يتردّد في الاعتذار عندما يرتكب أي خطأ كان، وذلك لقناعته بأنّ هذا الاعتراف لا يُقلل من شأنه بل يزيد من قيمته ومن تقدير كل أفراد العمل واحترامهم له.

ثالثاً: يتقبّل النقد

يتميّز القائد المتواضع بثقته الكبيرة بنفسه وبأفكاره وبقدرته على تحقيق النجاح لشركته أو مؤسسته، لهذا فهو على استعداد دائم لتقبل أي نقد يُوجه إليه من الآخرين، مع عدم الاكتراث أو التأثر بأي نقد سلبي يُوجه له.

رابعاً: مستعد دائماً لخدمة فريق العمل

لا يتردد القائد المتواضع بتقديم يد العون والمساعدة لكل من يحتاجها من أعضاء وفريق العمل، ويتعامل معهم كزميل لا كسيّد عليهم، وهذا ما يزيد من محبتهم وإخلاصهم لهُ، كما ويسأل القائد المتواضع وبشكلٍ دائم عن أحوال أعضاء عملهِ واحتياجاتهم الخاصة.    

خامساً: لا يكسر القانون بحجة أنّه قائد

من المستحيل أن يستغل القائد المتواضع منصبه كي يكسر القوانين أو يخالفها، لهذا فهو دائماً ما يصل إلى عملهِ في الوقت المحدد ودون أي تأخير، ويُغادر العمل في الوقت المحدد أيضاً، ولا يتردد على الإطلاق بتقديم التضحيات التي يتطلبها العمل.

سادساً: يُفرّقون جيداً بين المُمتلكات والقيمة

يُدرك القائد المتواضع حقيقةً مهمة وهي أن قيمتهُ الأساسيّة تُستمد من مواقفه ومن أخلاقه وتصرفاته الحميدة وأعماله الخيريّة، ومن محبة الآخرين وتقديرهم له، لهذا فهو لايهتم بقيمة الأشياء والممتلكات التي لديه فلا يسعى مثلاً لشراء أغلى السيارات، أو أغلى المنازل والقصور، ويتعالى عن التفكير بهذه الأمور السطحيّة التي لا تُضيف أي قيمة مهمة للإنسان.

سابعاً: لا يتردّد بتوجيه المديح إلى فريق عمله

عادةً ما يحرص القائد الناجح على توجيه كلام المديح إلى فريق أعضائهِ عندما يُحرزون أي عمل ناجح وعندما يتفوقون في إنجاز المهام الصعبة، وذلك لكي يحثهم على العمل وتقديم المزيد من الإنجازات الرائعة.


المقالات المرتبطة