أن يكون لديك ذاكرة قوية يعني أنَّك قادر على تأدية واجباتك اليومية المهنية والشخصية على أحسن ما يكون، لكنَّ التقدم في العمر والتعرُّض للتوتر الدائم والملوِّثات ونقص الغذاء يؤثر سلباً على قدرتك في التركيز والانتباه وهذا ما يتسبب في ضعف ذاكرتك، وقد تنسى بعض التفاصيل والأحداث التي مررت بها، ومن أجل ذلك وضع الأطباء بعض الإرشادات التي تساعد على تقوية الذاكرة وتنشيطها، تابع عزيزي القراءة لتتعرف على هذه الإرشادات.

أولاً: ممارسة الأنشطة البدنية

عندما تمارس أحد الأنشطة البدنية يزداد تدفق الأوكسجين المُحمَّل بالغذاء إلى الدماغ وهذا ما ينشِّط الذاكرة ويُقلِّل من خطر الإصابة بالاضطرابات التي تؤدي إلى النسيان، كما أنَّ الرياضة تحفِّز الجسم على إفراز مواد كيميائية طبيعية مسؤولة عن حماية خلايا الدماغ من التلف، لذا احرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي لمدة لا تقل عن ساعة.

 

اقرأ أيضاً: 7 خطوات بسيطة تساعدك على ممارسة الرياضة يومياً

 

ثانياً: الحصول على قسط من الراحة

العمل بشكل متواصل يرهق الجسد والعقل وهذا ما يتسبَّب في ضعف الانتباه وتراجع القدرة على الحفظ والتذكر، ولذلك يوصي الخبراء بضرورة أخذ استراحة لمدة ربع ساعة خلال التواجد في العمل وأخذ إجازة طويلة بين الحين والآخر، سيساعد هذا على تجديد طاقة الجسم والشعور بالراحة وهذا ما يحسِّن قدرات الذاكرة ويزيد من قوتها.

 

اقرأ أيضاً: 4 دلائل تُشير إلى أنّ الإنسان بحاجة إلى إجازة وراحة

 

ثالثاً: قضاء وقت مسلي مع الأصدقاء

أكّدت أحدث الدراسات العلمية أنّ الأوقات التي نقضيها مع الأصدقاء تعتبر أفضل تمرين مُنشّط للدماغ والذاكرة، فالجلوس مع الأصدقاء يجلب لنا الكثير من المرح والتسلية وهذا ما يُحسّن الحالة المزاجية فيساعد بدوره على تنشيط جميع خلايا الدماغ وتحسين أداء الذاكرة، ومن أجل ذلك احرص على قضاء بعض الوقت مع أصدقائك المقربين.

 

فيديو: ملخص كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس 

 

 

رابعاً: الابتعاد عن مصادر التوتر

التعرُّض الدائم لمصادر التوتر يسبب الإجهاد العصبي الذي يؤدي إلى تدمير خلايا الدماغ وبشكل خاص المنطقة المسؤولة عن تشكيل الذكريات الجديدة واسترجاع القديمة، ومن أجل ذلك يوصي الخبراء بضرورة الابتعاد عن مصادر التوتر وممارسة رياضة اليوغا فهي تساعد على التخلص من الطاقة السلبية والشعور بالراحة لتصبح ذاكرتك أكثر قوة ونشاط.

 

اقرأ أيضاً: 7 طرق يستخدمها الشخص الناجح للتخلّص من التوتر

 

خامساً: تناول الأطعمة المُغذِّية

يوصي الخبراء بضرورة تناول الأطعمة المغذية التي يحتاجها الدماغ مثل الفاكهة كالتوت، والرمان، والموز والخضراوات الورقية، والحبوب الكاملة، والأسماك الزيتية، والمكسرات، والشاي الأخضر، سيُساعد هذا النظام الغذائي على الحماية من خطر الجزيئات الحرة التي تتلف خلايا الدماغ وهذا ما يُحسِّن قدرات الذاكرة ويُقلِّل من خطر الإصابة بالنسيان.

سادساً: تمارين العقل

تمارين العقل تحفِّز الدماغ على بناء الخلايا العصبية وتنشيط الذاكرة لذلك يجب تأدية مهام عقلية غير مألوفة وغير معتاد عليها من حين إلى آخر، مثلاً تعلُّم لغة جديدة، وقم بحل الكلمات المتقاطعة أو الألغاز، والسودوكو، والشطرنج، والقراءة، ستدرِّب هذه التمارين عقلك لتصبح ذاكرتك قوية وقادرة على حفظ كل المعلومات وتذكُّرها بسرعة دون أي جهد.

 

اقرأ أيضاً: 3 تمارين تساعد على تنمية القدرات الذهنية

 

سابعاً: النوم 8 ساعات يومياً

عدم الحصول على قسط جيد من النوم ليلًا يحرم الجسد والدماغ من الراحة وهذا ما يتسبَّب في تراجع أدائه والتعرُّض للنسيان، لذا احرص على تجنب السهر لوقت متأخر والنوم جيداً ما لا يقل عن 8 ساعات، سيساعد هذا على الشعور بالراحة وستتمكن ذاكرتك من استقبال المعلومات الجديدة وتذكُّر القديمة منها بسرعة كبيرة.

 

اقرأ أيضاً: 7 طرق تساعد على النوم بسرعة

 

الإرشادات التي قدَّمها الخبراء ستساعد على تقوية ذاكرتك وتنشيطها، فلا تتردد عزيزي في الاستعانة بها حتى تتمكَّن من ممارسة واجباتك اليومية بكفاءة عالية.


المقالات المرتبطة