تعاني أغلب النساء من مشكلة الإفرازات المهبليّة خلال فترة الحمل، وعادةً ما تكون هذه الإفرازات ذات لون أبيض أو بني وبرائحة أو بدون رائحة، ومهما كان نوع أو لون الإفرازات يتوجب على المرأة الحامل أن تستشير طبيبها على الفور للتخلص منها ومعالجتها، وفيما يلي سنقدم لك سيدتي بعض النصائح المهمة التي ستُساعد في وقايتك من الإصابة بالإفرازات المهبليّة خلال فترة الحمل.

1- عليكي أن تتوقفي عن استخدام أي نوع من المعطرات التي تضعها النساء على منطقة المهبل لمنحهِ رائحةً جميلة لأنّ المهبل عادةً ما يتعرض للحساسيّة الشديدة خلال الحمل، وهذا ما يجعلهُ يفرز المزيد من الإفرازات التي قد تتحول إلى التهاباتٍ خطيرة.  

2- تلعب طريقة غسيل الملابس دوراً مهماً في إصابة المرأة بمشكلة الإفرازات المهبليّة خلال فترة الحمل، لهذا عليكي أن تحرصي على اختيار مسحوق غسيل قوي يحتوي على بعض المواد المعقمة والفعّالة لقتل كل الجراثيم التي قد تتراكم على الملابس الداخليّة، كما وعليكي أن تحرصي على شطف الملابس بشكلٍ جيد للتخلص من آثار مسحوق الغسيل.

3- عليكي ألّا تضعي في حوض الاستحمام أي نوع من الصابون أوالمواد التي تصدر فقاعات، وذلك لأنّ هذهِ المواد عادةً ما تحتوي على بعض المركبات التي تتسببُ مع الأيّام بإصابة المرأة بإفرازات المهبل خلال فترة الحمل، والاكتفاء فقط بالاستحمام بالماء الدافئ والصابون المصنوع من المواد الطّبيعيّة.

4- لتحمي نفسكِ من الإصابة بإفرازات المهبل المزعجة عليكي أن تعتمدي على ارتداء الملابس الداخليّة القطنيّة، وأن تمتنعي وبشكلٍ نهائي عن ارتداء أي نوع من الملابس الداخلية المصنوعة من الخيوط الصناعيّة التي تسبب التحسس.

5- يجب على المرأة أن ترتدي خلال فترة الحمل الملابس الفضفاضة التي تسمح بترطيب منطقة المهبل لدخول الهواء لها، وأن تبتعد عن ارتداء الملابس والسراويل الضيقة التي تتسبّب في الإصابة بمشكلة إفرازات المهبل.

6- أكدّت العديد من الدراسات بأنّ التدخين يُساهم بشكلٍ كبير في إصابة المرأة بإفرازات المهبل، لهذا يجب عليكي أن تتوقفي وبشكلٍ نهائي عن عادة التدخين لتحمي نفسكِ من الإصابة بهذهِ المشكلة خلال فترة الحمل.

 

أخيراً ننصحكِ بأن تتقيدي بهذهِ النصائح المهمة لتحمي نفسكِ من الإصابة بإفرازات المهبل التي تسبب الكثير من المشاكل الصحيّة الخطيرة لكِ ولطفلكِ خلال فترة الحمل.