يعاني الكثيرين من التسويف والمماطلة في أداء مهماتهم فيؤجلون ما هو مطلوب منهم إلى يوم آخر ثم يتابعون التأجيل يوم بعد يوم إلى أن تتراكم عليهم المهمّات فيعجزون عن أدائها وهذا مايُزعج مسؤوليهم في العمل وقد يصل الأمر إلى فصلهم من العمل نهائياً، الخبراء في مجال علم النفس وضعوا مجموعة من النصائح التي تساعد الفرد على التخلص من التسويف والمماطلة ليمارس حياته بشكل طبيعي، تابع عزيزي القراءة لتتعرف على هذه النصائح.

النصيحة الأولى: قم بتنفيذ المهمات السهلة أولاً

إذا كنت تخشى من تنفيذ المهمات الصعبة حاول أن تٌجزّئ المهمات إلى عدة أقسام وابدأ من المهمات السهلة، وبعد أن تقوم بتنفيذها انتقل للمهمات الأكثر صعوبة، سيرتاح ذهنك منها وستكون أكثر تركيزاً واستعداداً لتنفيذ المهمات الصعبة وبذلك ستنجح في تنفيذ كل ما هو مطلوب منك ولن تتعرض بعد اليوم لأي توبيخ من مسؤولين العمل.

النصيحة الثانية: ابتعد عن مصادر التشويش

عندما تبدأ في تنفيذ المهمات المطلوبة منك أغلق التلفاز وتجنّب الرد على المكالمات باستثناء الطارئة منها، وتجنّب تماماً تصفح مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الالكتروني والأفضل ألا تستمتع للأغاني الصاخبة فهي تُشتّت التركيز، عندما تلتزم بكل ما سبق ستنجح في تنفيذ مهماتك دون أي تأجيل.

النصيحة الثالثة: ضع وقت زمني لإنهاء المهمات

من أفضل الطرق التي تساعد على التخلّص من المماطلة والتسويف وضع وقت لإنهاء المهمات، لكن في المقابل يجب أن تراعي أن يكون الوقت المحدد يناسب صعوبة المهمة فلا يجوز أن تضع وقت قليل لمهمة صعبة لأنك في حال لم تنجح في إنجازها ستشعر بالإحباط، لذا كن واقعياً في تحديد الوقت الزمني للمهمات.

النصيحة الرابعة: كافئ نفسك على الإنجازات

يؤكد خبراء علم أن النفس أنّ المكافأة هي المصدر الرئيسي للتحفيز، فالحصول على مكافأة يجعلك تشعر بالرضا عن النفس وبالتالي ستندفع تلقائياً للعمل بجد وعزيمة لتنفيذ كل ما يطلب منك ومع الوقت ستجد أنك تخلّصت من المماطلة والتسويف بشكل نهائي، مثلاً يمكنك أن تكافئ نفسك في الذهاب للتسوق أو شراء طعامك المفضل.

النصيحة الخامسة: اطلب المساعدة من الحكماء

اطلب المساعدة من شخص حكيم تثق به، استفِد من تجربته في الحياة فهؤلاء النوع من الناس لديهم خبرتهم في مواجهة تحديات مماثلة ويستطيعون مساعدتك على تنظيم حياتك وترتيب أفكارك ووضع خطة عمل جيّدة لك، عندما تبدأ بالالتزام في خطة العمل التي وضعتها ستجد أنك تخلّصت من التسويف والمماطلة إلى الأبد.

النصيحة السادسة: تذكّر عواقب تأجيلك لأعمالك

حاول أن تجلس في مكان هادئ وفكّر ما هي الفائدة التي ستجنيها من التسويف والمماطلة، ستجد أنّ لا فائدة  فيهم لا بل سيتسبب لك تأجيل المهماتك المزيد من التعب وستتراجع إنتاجياتك وقد تفصل من العمل وبالتالي لن يكون لديك المال الكافي لكي تؤمن احتياجات عائلتك، عندما تفكر بهذه العواقب ستسعى للتخلص من التأجيل بسرعة.

 

التسويف والمماطلة تقلل فرصتنا في تحقيق النجاح في حياتنا الشخصة والمهنية، لذا استعن عزيزي بنصائح الخبراء فهي ستساعدك على التخلص من هذه العادة نهائياً.