كثيراً ماتُعاني المرأة المصابة بمرض السكري من القلق الشديد عندما تتّخذ قرار الحمل وذلك خوفاً من تدهور حالتها وحالة الجنين الصحيّة، ولكي تقضي على كل هذه المخاوف ننصحكِ سيدتي بأن تتقيدي بالنصائح التاليّة التي ستحافظُ على صحتكِ وصحة جنينكِ من كل التداعيات الصحيّة الخطيرة طوال فترة الحمل وحتّى الولادة.

أولاً: مراقبة السكر

يجب على كل امرأة مصابة بمرض السكري أن تعمل على مراقبة نسبة السكر في الدّم بشكلٍ يومي خلال فترة الحمل ولمرتين في اليوم صباحاً وقبل النوم، وذلك لكي تكون على أتمّ استعداد لمواجهة كل التداعيات السلبيّة لمرض السكري خلال فترة الحمل قبل أن تتفاقم.

ثانيّاً: التغذية

تلعب التغذيّة دوراً أساسيّاً في الحفاظ على صحة المرأة المصابة بمرض السكري خلال فترة الحمل، لهذا على المرأة المصابة بمرض السكري أن تبتعد عن تناول أي نوع من المأكولات التي تحتوي على السكر، كما وعليها أن تبتعد عن كل أنواع المأكولات التي تحتوي على نسبةٍ كبيرة من المواد الدهنيّة، وأن تعتمد على تناول كميات من الخضار الطازجة والفاكهة التي تحتوي على كميات قليلة من السكريات كالتفاح، الأناناس، الفراولة، والكرز.

ثالثاً: شرب المياه

تساعد المياه على ترطيب الجسم ومدهِ بالعناصر الضروريّة لحمايتهِ من الإصابة بكل مضاعفات مرض السكري، لهذا يجب على المرأة الحامل أن تشرب ما لا يقل عن 8 أكوب من المياه يوميّاً، وذلك لكي تساعد على تنظيف جسدها من كميّة السكر الزائد في الدم.

رابعاً: ممارسة الرياضة

من الضروري أن تمارس المرأة الحامل المصابة بمرض السكري التمارين الرياضيّة تحت إشراف المّدرب المختص وبشكلٍ يومي، وذلك لكي تتخلص من كميّة السكر الزائد في الدّم، والذي يؤثرُ وبشكلٍ سلبي على صحة الأم والجنين.

خامساً: حمض الفوليك

تحتاج المرأة المصابة بمرض السكري إلى كميةٍ كبيرة من حمض الفوليك خلال فترة الحمل، وذلك لكي تحمي الجنين من الإصابة بالعديد من التشوهات الخلقيّة التي تصيب الجهاز العصبي، ويُؤخذ حمض الفوليك عن طريق بعض المُكملات الغذائيّة التي يصفها الطبيب المختص.

سادساً: ممارسة تمارين اليوغا

تساعد تمارين اليوغا على تحقيق التوازن الهرموني الضروري الذي يحتاجه جسم المرأة خلال فترة الحمل، وبشكلٍ خاص المرأة المصابة بمرض السكري، ومن هنا ننصحكِ بأن تمارسي تمارين اليوغا طوال فترة الحمل ولمدة ثلاث مرات في اليوم.

 

وأخيراً إذا أردتِ سيدتي أن تحافظي على صحتكِ وصحة جنينكِ طوال فترة الحمل دون أن تتأثري بمضاعفات مرض السكري، ماعليكِ إلّا أن تلتزمي بهذه النصائح وأن تعملي على تطبيقها بشكلٍ دقيق.