مع قدوم شهر رمضان المبارك تنتشر في الوطن العربي والإسلامي الفرحة والبهجة لاستقبال هذا الشهر الكريم فتكثر الولائم والعزومات التي تحتوي في الغالب على الأطعمة الدسمة والحلويات، بالإضافة إلى السهرات الرمضانية الطويلة التي تستمر حتى الفجر وهذا ما يجعل الجسم بحالة من الخمول والكسل بسبب هذه العادات الصحية الخاطئة، ولأننا نريد أن تحافظ على صحتك العامة عزيزي سنُعرّفك فيما يلي على بعض العادات الصحية التي يجب أن تلتزم بها خلال شهر رمضان.

أولاً: احصل على قدر كافي من النوم

للسهرات الرمضانية أجزاء مميزة لكن هذا لا يعني أن تسهر لوقت متأخر فهذا الأمر يحرمك من النوم ويُعرّضك للأرق فضلاً على أنّك لن تستطيع التركيز على أعمالك في اليوم التالي، لذا من الأفضل أن تتجنّب السهر وأن تنام ما لا يقل عن 8 ساعات، سيمنح النوم جسمك الراحة وستتمكن من تحمل مشقة الصيام ومزاولة أعمالك ومهماتك بنشاط.

ثانياً: تناول طعامك على مراحل

لا تسمح لتنوع الأطباق وكثرتها أن تدفعك لتناول كميات كبيرة من الطعام فهذا الأمر يُعرّضك للتخمة وعسر الهضم، ومن أجل ذلك يوصى الأطباء بضرورة تناول الطعام على مراحل أولاً بدء الإفطار بثلاث حبات تمر ثم الماء ثم الحساء وبعدها طبق السلطة منتهياً بالوجبة الرئيسية، هذا التدرج سيحميك من الإفراط في تناول الطعام لأنك ستشعر بالشبع مبكراً وستتمكن معدتك من هضم الطعام بسهولة.

ثالثاً: استمر في ممارسة التمارين الرياضية

لا تتوقف عن ممارسة التمارين الرياضية في شهر رمضان فالرياضة تحميك من زيادة الوزن، كما أنّها تعمل على ضبط مستوى السكر في الدم وتُسهّل عملية الهضم وتقضي على حالة الخمول وتمنح الجسم النشاط والحيوية، فضلاً على أنّ الرياضة الخفيفة مساء تساعد على النوم بعمق، لذا يفضل  القيام بالأنشطة البدنية الخفيفة قبل الإفطار بساعة أوبعد الإفطار بساعتين.

رابعاً: تناول طعام صحي متوازن

حتى تحافظ على صحتك الجسدية ينصح خبراء التغذية بضرورة تناول طعام صحي متوازن أي أن تكثر من حصص الخضروات والفاكهة والاعتماد بشكل رئيسي على الأسماك الزيتية والحبوب الكاملة ومشتقات الألبان والأجبان والمكسرات والفاكهة المجففة، فجميعها أطعمة غنية بالفيتامينات والمعادن التي تؤمن للجسم الطاقة اللازمة لتحمل مشقة الصيام وتعوض ما ينقصه من غذاء.

خامساً: اعتمد على العصائر الطبيعية

يتجاهل معظم الناس الاعتماد على العصائر الطبيبعية في رمضان حيث يُفضّلون المشروبات الغازية الغنية بالكافيين والعصائر المحلاة صناعياً وهذا ما يجعلهم مُعرّضين لارتفاع السكر وزيادة الوزن، ومن أجل هذا يوصى بضرورة الاعتماد على العصائر الطبيعية فهي غنية بالفيتامينات والمعادن، كما أنّها تُرطّب الجسم وتُعوّض نقص السوائل وتروي العطش وتقي من الجفاف.

سادساً: أكثِر من شرب المياه

العصائر والحساء يُعوّضان جزء من نقص السوائل لكن لا يمكن الاعتماد عليهما فقط في رمضان حيث يجب الاعتماد على المياه بشكل رئيسي فهي الوحيدة القادرة على إعادة توازن السوائل في الجسم، كما أنّ المياه تطرد السموم وتُسهّل عملية الهضم وتنظم عمل جميع أعضاء الجسم، لذا احرص على شرب ما لا يقل عن 12 كوب من المياه على مراحل متفرقة من الإفطار إلى السحور.

العادات الست السابقة عادات صحية تساعدك في الحفاظ على صحتك وتمكنك من تحمل مشقة الصيام، وأخيراً أتمنى لك صياماً مقبولاً وإفطاراً شهياً.

اقرأ أيضاً: