Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

6 طرق لتُضيف المزيد من الوقت ليومك

6 طرق لتُضيف المزيد من الوقت ليومك
مشاركة 
الرابط المختصر

إدارة الوقت هي التي تحدّد الفارق بين الشخص الناجح والشخص الفاشل، فالصفة المشتركة بين جميع الأشخاص الناجحين هي إدارة وتنظيم وقتهم وجدولة أعمالهم باستمرار، فإذا وجدت نفسك بحاجة للحصول على المزيد من الوقت، قد يكون عليك تحسين طريقة عملك لتُدير وقتك بأفضل طريقة مُمكنة. نُقدم لك في السطور القادمة بعض النصائح التي ستزيد من انتاجيّتك، وتُحسّن من ادارة وقتك.



1. إبدأ بثلاثة مَهام

عليك ترتيب مهامِك بحسب أهميتها، وذلك لكي تعرف من أين تبدأ مهامك وماهي المُهمّة القادمة. لكي تبدأ يومك بفعاليّة أكبر، اختر المهام الثلاثة الأصعب التي عليك إنجازُها في ذلك اليوم، وركّز لتجعل هذه المهام تنتهي قبل أن تنظر في ماتبقّى من مهام في جدول أعمالك.

2. استخدم التّقويم لكُل شيء

إذا كُنت من الأشخاص الذين يُجدولون أعمالهم وتعرف تماماً كم ستستغرق من الوقت كل مهمة، ماعليك سوى أن تُجدول هذه المهام خلال فترات زمنيّة مُحددة في التقويم اليومي الخاص بك. فذلك سيساعدك لكي لاتتشتّت بين المهام، وسيساعدك في تخفيف الضّغط عليك عند الانتقال من مهمة لأُخرى، وبالتالي ستُحوّل تركيزك بشكل ناجح فيما بين المَهام.

3. استيقظ في وقت أبكَر

هذا ليس الخيار المُحبذ لدى الكثيرين، لكن مالا شكّ فيه أنّ الاستيقاظ باكراً يمكن أن يفعل العجائب في طريق تحسين إنتاجيّتك. ليس عليك الاستيقاظ في مُنتصف الليل، فليس هذا ما أقصدهُ، لكن عندما تضبط المُنبّه أبكر بساعة أو حتى بنصف ساعة يومياً، يُعطيك بعض الوقت للحصول على التّركيز والاستعداد لليوم القادم.

حتّى ولو قُمت من خلال هذا الوقت بقراءة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك بينما تشرب قهوة الصباح، هذا ليس وقتاً مهدوراً على ما أظُن... أليس كذلك؟

4. استخدم نظام عمل مُحدّد واعمل على تطويرهِ

وضعك لنظام مُحدد يتحكم في أعمالك، هو جزء مهم للغاية في زيادة الإنتاجيّة. ماذا يتطلب منك الأمر لكي تقرأ رسائل البريد الالكتروني، وتقوم بإنجاز المهام الحالية، وتُتابع كُل شيء بشكل مُستمر؟ هذا مايحتاج منك نظاماً معيناً للتحكم بالوقت والمهام، مما سيحميك من المساءلة التي قد تتعرض لها من مديرك.

5. أغلق حساب الفيس بوك الخاص بك (وجميع وسائل الإلهاء الأُخرى)

من الأشياء الواضحة بشكل كبير إضاعتك لما يُقارب 45 دقيقة يومياً على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، عليك معرفة ماهي نقاط الضّعف التي تُهدر من خلالها وقتك يوميّاً لتحد منها. قد يكون الفيس بوك أو التويتر إحداها، أو قد تكون ألعاب الإنترنت، التلفاز أو الهاتف المحمول.

اعرف ماهي الأمور التي تضيع لك وقتك بالتّحديد، وحاول القيام بتلك الأنشطة بعد انتهائك من المهام الثلاثة الأولى التي ذكرناها بالفقرة الأولى. وتأكّد من تحديدك فترة زمنيّة خاصّة بهذه الفترة.

6. التقط أنفاسَك

إن أخذ استراحة خلال العمل قد يكون من أفضل وسائل زيادة الإنتاجيّة، اذهب في نُزهة، اقرأ كتاباً، أو استمتع بوقتك. عندما تعود للعمل قد تتفاجاُ من مقدار الأعمال التي ستُنجزها بعد فترة الاستراحة تلك.

إنّ أخذ فترة استراحة وسيلة مُمتازة لتجنب الارهاق والتّعب.

 

من خلال هذه الخطوات ستحصل على المزيد من الوقت لتنجز مهاماً إضافية، كما أنها ستخلق لك المجال لخلق التوازن بين العمل والحياة التي لاغنى عنها كي نستمر في تحقيق النجاح تلوَ الآخر. قد تحتاج بعض الوقت لكي تتعلم كيفية إدارة وقتك بشكل أكثر فعالية، ولكنك ستجد نفسك خلال فترة قصيرة تستخدم نفس الآلية لإدارة وقتك خارج أوقات العمل أيضاً.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع