الاضطرابات النفسية هي الأكثر انتشاراً في العالم، حيث يؤكد خبراء علم النفس أنّ ثلث سكان دول العالم تعرّضوا للإصابة بأحد الفئات الرئيسية من هذه الاضطرابات في مرحلة ما من حياتهم، والجدير بالذكر أنّ السلوكيات اليومية التي يتّبعها الفرد هي أحد الأسباب الرئيسية وراء الإصابة بالاضطرابات النفسية، فيما يلي سنعرفك عزيزي على هذه السلوكيات حاول أن تتجنبها.

أولاً: المبالغة في لوم النفس

لوم النفس عند ارتكاب الأخطاء أمر طبيعي لكن المبالغة في اللوم وتأنيبها على أقل موقف أمر محبط ومحزن، وفي حال لم يتم السيطرة على هذا قد يتعرّض الشخص للاكتئاب وربما التفكير بالانتحار.

الحل: اصنع صورة إيجابية عن نفسك وبرمج عقلك على أنّ الخطأ أمر وارد وأنّك ستتعلّم منه الكثير وسيُجنّبك تكراره في المستقبل، سيحدّ هذا من المبالغة في لوم النفس.

ثانياً: التفكير بكلام الناس

للأسف نحن محاطون بأناس همهم الوحيد توجيه النقد لمن حولهم فهم يتعمدون إزعاج الآخرين بآرائهم، فإذا كنت تفكر طوال الوقت بما يقوله عنك بالتأكيد سوف تتأثر نفسيتك بهذا الأمور وستشعر بالحزن واليأس.

الحل: لا تسمح لكلام الناس أن يؤثر على حياتك أو أن يتحكم بمزاجك ورؤيتك واحرص على تجنب هذا النوع من الناس، واختلط بأناس إيجابيين فهم ينشرون الأمل في نفوس كل من حولهم.

ثالثاً: تأجيل الأعمال والمماطلة

يقوم البعض تأجيل الأعمال الصعبة إلى وقت لاحق هرباً من القلق الذي يرافق تنفيذها، لكن هذا التأجيل يتسبّب في تراكمها لدرجة يصعب إنجازها، وهذا ما يزيد من حجم الضغوطات النفسية على الشخص.

الحل: ضع قائمة مهام يومية ورتّبها بحسب أولويتها وحدّد إطار زمني لكل مهمة وتذكّر دائماً أهدافك، سيُحفزّك هذا على الاجتهاد والمثابرة في تنفيذ كل الأعمال المطلوبة منك.

رابعاً: قلّة الحركة والجلوس لساعات طويلة

الامتناع عن ممارسة الرياضة والميل للجلوس لساعات طويلة يتسبب في أمراض جسدية كالسمنة، والسكري، وهشاشة العظام، واضطرابات نفسية كسوء الحالة المزاجية والاكتئاب.

الحل: الرياضة تحمي من خطر الإصابة بالاكتئاب فهي تحفّز الجسم على إفراز هرمون الأندورفين المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية لذا احرص على ممارستها بانتظام لمدة ساعة كاملة.

خامساً: السهر لوقت متأخر وقلّة النوم

السهر لوقت متأخر وحرمان الجسم من النوم لا يتسبب فقط في ضعف الجهاز المناعي وإنما يؤثر سلباً على الحالة المزاجية للشخص فيشعر بالتعب والقلق وسرعة الانفعال ويزيد احتمال التعرض للاكتئاب.

الحل: تجنب السهر والحفاظ على مواعيد النوم والاستيقاظ والحرص على النوم ما لا يقل عن 8 ساعات يومياً، وفي حال كنت تعاني من الأرق يفضل استشارة الطبيب ليشخص حالتك الصحية بشكل دقيق.

سادساً: الاستمرار في علاقة حب غير مريحة

عدم التفاهم مع الشريك العاطفي وكثرة المشاكل والخلافات تجعلك تعيش في حالة توتر دائم معه، وللأسف الاستمرار في هذه العلاقة قد يتسبب في الإصابة باضطرابات نفسية خطيرة.

الحل: يجب أن يبنى الحب على الاحترام والتفاهم قبل كل شيء لذا اتخذ قرار جدي بالانسحاب من علاقتك العاطفية واستمتع بحياتك، ما أدراك فقد تجد الحب الحقيقي مع شخص آخر.

 

حتى تحافظ على صحتك النفسية احرص عزيزي على تجنب السلوكيات السابقة فهي تقف وراء الإصابة بالاضطرابات النفسية.