كان يعتقد في السابق أنّ قوّة الدماغ تبلغ ذروتها في مرحلة البلوغ وتبدأ فيما بعد بالضعف تدريجياً مع التقدم في العمر، لكنّ العلم دحض النظريات التي تبنّت هذه الفكرة وتم التأكد حديثاً أنّ أسلوب حياتنا الحديث هو السبب وراء حالة تدهور وظائف الذاكرة، ومن أجل ذلك وضع العلماء بعض الإرشادات التي من شأنها أن تساعد على تقوية الذاكرة والحفاظ على مستواها حتى بعد كبر السن، تابع عزيزي القراءة لتتعرّف على هذه الإرشادات.

أولاً: اهتم بنوعية الأغذية التي تتناولها

الذاكرة كغيرها من أعضاء الجسم تحتاج إلى الغذاء اللازم حتى تقوم بوظائفها الحيوية على أحسن ما يكون، ومن أجل ذلك احرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن والأملاح والأحماض الدهنية مثل الأسماك الزيتية، المكسرات، مشتقات الألبان والأجبان، الخضار، الفاكهة، الحبوب الكاملة وغيرها.

ثانياً: داوِم على ممارسة الأنشطة البدنية

إنّ المداومة على ممارسة الأنشطة البدنية يساعد في الحفاظ على وظائف الذاكرة حتى بعد التقدم في العمر لأن الرياضة تنشط الدورة الدموية في الجسم ما يحسن تدفق الدم المحمل بالغذاء والأوكسجين إلى الدماغ فيؤدي هذا إلى تنشيطها وتقويتها، كما أنّ الرياضة تُحسّن الحالة المزاجية وتقضي على حالة التوتر التي تؤثر سلباً على عمل الذاكرة.

ثالثاً: قم بأداء كل مهمة على حدى

القيام بأكثر من مهمة في نفس الوقت يُعرّض الذاكرة للتشتّت والضعف فقد أكّدت الدراسات العلمية أنّ الذاكرة تحتاج إلى 8 ثواني حتى تتثبت المعلومات بها، لذا احرص على القيام بكل مهمة على حدة، وتجنّب التحدث مع زملائك على الهاتف أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أثناء العمل حتى تتمكن ذاكرتك من تخرين المعلومات المطلوبة.

اقرأ أيضاً: هل يُساعدنا تعدّد المهام في إنجاز المزيد من الأعمال؟

رابعاً: احصل على كفايتك من النوم

تحتاج الذاكرة حتى تعمل بشكل جيد إلى النوم الكافي والمريح أي ما يعادل 8 ساعات يومياً حيث يساعد النوم على تعزيز الروابط العصبية التي تشكل الذكريات فيقوم الدماغ في ترتيب المعلومات ونقلها من الذاكرة القريبة إلى الذاكرة البعيدة، وهذا ما يساعد على تثبيت المعلومات بشكل أكبر.

اقرأ أيضاً: تخلّص من هذه العادات لتنعم بنوم مريح وهادئ

خامساً: مارِس ألعاب العقل

من الضروري جداً أن تفاجئ ذاكرتك بمعلومات جديدة فهذا سيحميها من التعرّض للتدهور، لذلك احرص على ممارسة ألعاب العقل مثل حل الألغاز، والأحاجي، والكلمات المتقاطعة، والشطرنج، والسودوكو وغيرها فهي تُحفّز الدماغ على التفكير والتحليل وهذا ما يقوّي الذاكرة ويُنشّطها.

سادساً: استعِن بعملية الربط

من أكثر الطرق التي تساعد على تقوية الذاكرة عملية الربط حيث يتم ربط المعلومات التي تتلقاها بالصور والقصص وبالأماكن والحواس ما يساعد على تذكّر أكثر التفاصيل دقّة ومع الوقت ستصبح ذاكرتك أكثر قوة ونشاط، وبالتالي لن تتعرّض لتدهور الوظائف المعرفية حتى مع تقدّمك في السن.

الذاكرة هي أغلى ما نملك فهي وسيلتنا الوحيدة لممارسة أنشطتنا اليومية بصورة طبيعية لذا احرص على اتباع الإرشادات السابقة فهي ستحافظ على قوة الذاكرة حتى بعد تقدمك في العمر.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة