هل أصبحت تعاني من النسيان وعدم القدرة على تنظيم المعلومات والأفكار في رأسك؟ هل أصبحت هذهِ المشكلة تؤثر على عملك وقدرتك على العيش بطريقةٍ منظمة؟ فيما يلي سنرشدك إلى بعض النصائح البسيطة التي ستتخلّص بواسطتها من مشكلة ضعف الذاكرة والنسيان.


محتويات المقالة

    أولاً: شرب المياه

    لتتخلّص من مشكلة ضعف الذاكرة والنسيان ننصحك بأن تكثر من شرب المياه يوميّاً وبما لايقل عن 8 أكواب كبيرة، وذلك لأنّ جفاف الجسم يؤثر على عمل المخ ويتسبب في تلف خلاياه بما ينعكس وبشكلٍ سلبي على كافة الوظائف الدماغيّة والذاكرة.

    ثانيّاً: ممارسة التمارين الرياضيّة

    تساعد التمارين الرياضية على زيادة تدفق الدم ووصولهِ بشكلٍ سريع إلى الدماغ مما يُحسن من كفاءة عمل الذاكرة والدماغ لحماية الإنسان من الإصابة بأمراض النسيان وعدم القدرة على التركيز، لهذا من الضروري أن تحرص على ممارسة تمارين الرياضة لمدة نصف ساعة على الأقل في اليوم.

    ثالثاً: الابتعاد عن عادة السهر

    يؤثر السهر بشكل سلبي على عمل الدماغ ويتسبّب في تلف الخلايا المسؤولة عن قوة الذاكرة والتركيز، لهذا ننصحك بأن تبتعد عن عادة السهر، وأن تحرص على النوم خلال الليل ولمدةٍ لا تقل عن 7 ساعات.

    رابعاً: تناول الغذاء الصحي

    يلعب النظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان دوراً مهماً وأساسيّاً في الحفاظ على صحة الإنسان النفسية والجسديّة، وبشكلٍ خاص صحة الدماغ والذاكرة، لهذا من الضروري أن تبتعد عن تناول بعض الأنواع من الأطعمة الضّارة التي تعيق عمل الدماغ وتتسبّب بمشكلة النسيان كالمشروبات الغازيّة، الأطعمة الدسمة، الوجبات الجاهزة، والاعتماد على تناول الغذاء الصحي، كالخضار الطازجة، الفاكهة الموسميّة، البيض، الشوفان، الجزر، زيت الزيتون، الكركم، جنين القمح، والمكسرات بأنواعها لمختلفة كاللوز، الفستق الحلبي، الكاجو، والبندق.

    خامساً: الاعتدال في تناول السكريات

    لكي تحافظ على قوة ذاكرتك وتتخلّص من مشكلة النسيان وعدم التركيز ننصحك بأن تحرص على تقليل نسبة السكريات التي تتناولها في اليوم، وذلك لأنّ زيادة نسبة السكر في الدم يؤدي إلى انخفاض معدّل الإدراك والوعي والتذكر.

    سادساً: الترفيه عن النفس

    تؤثر مشاعر القلق والتوتر على ذاكرة الإنسان بشكلٍ سلبي حيث أكّدّت العديد من الدراسات بأنّ الأشخاص الذين يعيشون في جو مليئ بالصراعات والمشاكل يُعانون من ضعف الذاكرة ويتعرضون لخطر الإصابة بمرض الزهايمر، لهذا عليك أن تتعلّم كيف ترفّه عن نفسك وتمنحها قسطاً من الراحة والاسترخاء، كالذهاب في رحلاتٍ إسبوعيّة، والقيام ببعض النشاطات المميزة مع الأصدقاء أو العائلة.

     

    بتقيُدك بهذه الإرشادات البسيطة التي قدمناها لك ستحمي نفسك من التعرض لمشاكل النسيان وستُحافظ على ذاكرتك قويّةً ومُتيقظةً مدى الحياة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.